09:57 20 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الجزائر

    لهذه الأسباب أغلقت الجزائر حدودها في وجه المهاجرين العرب

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    كشف خبير جزائري أسباب قرار بلاده الأخير بمنع كل المهاجرين العرب القادمين عبر الحدود الجنوبية النيجر ومالي، من دخول الأراضي الجزائرية.

    قال الخبير الجزائري، وأستاذ العلوم السياسية بجامعة سطيف، قرن محمد إسلام، إن قرار السلطات الجزائرية بمنع دخول المهاجرين العرب التراب الوطني هو قرار أمني بامتياز.

    وأوضح، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، أنه قبل شهرين دخلت عشرات العائلات الفلسطينية عبر الحدود الجنوبية من مالي، دون تصاريح وتأشيرات  الدخول، واتضح لاحقا أنهم قدموا من موريتانيا، وهو ما جعل السلطات تتعامل معهم كمهاجرين غير شرعيين حسب القانون الجزائري فتم وضعهم في مراكز خاصة بالمهاجرين غير الشرعيين.

    وأضاف أن السفارة الفلسطينية تنصلت منهم وبعد محاولات وصرخات هؤلاء العائلات تم تسوية وضعيتهم.

    وكانت السلطات الجزائرية قد أعلنت في بداية شهر يناير/ كانون الثاني الجاري، منع كل المهاجرين العرب من دخول أراضيها، بعد ثبوت محاولة تسلل إرهابيين قادمين من سوريا واليمن وفلسطين، حسب معطيات قدمتها مصالح الجيش.

    وأشار أستاذ العلوم السياسية إلى أنه بجانب واقعة المهاجرين الفلسطينيين الذين دخلوا الجزائر مؤخرا بجوازات سفر مزورة، رصدت السلطات الأمنية دخول مجموعة أخرى من المهاجرين العرب، وأغلبهم سوريين ويمنيين بجوزات سفر سودانية مزورة أيضا، عبر الحدود النيجرية، وتبين من التحقيقات الأولية، بحسب إسلام إنهم عائدين من جبهات القتال في سوريا.

    وشدد الخبير الجزائري على أن حالات تهريب السلاح المنتشرة في المنطقة، وتردى الأوضاع الأمنية في ليبيا اضطر السلطات الجزائرية لطرد أي مهاجر عربي غير شرعي، أو قادم من دولة عربية يريد دخول الجزائر من حدودها الجنوبية، وهو اجراء وقائي أمني بامتياز بحسب إسلام.

    انظر أيضا:

    الجزائر: 18 ولاية تحت الحصار والجيش يتدخل (فيديو)
    خبير: هكذا سبقت المغرب الجزائر في الديمقراطية
    غسان سلامة يصل إلى الجزائر لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا
    انتقادات وسخرية من ملكة جمال الجزائر... هكذا ردت
    الجزائر: مهمة لرئيس أركان الجيش بالذخيرة الحية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik