00:38 18 يناير/ كانون الثاني 2019
مباشر
    مناظر عامة للمدن العربية - مدينة بيروت، لبنان

    لبنان جاهز لاستقبال القمة الاقتصادية العربية رغم التهديدات

    © REUTERS / Jamal Saidi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تستعد بيروت لاستقبال القمة الاقتصادية التنموية العربية التي تنعقد خلال الفترة من 18 وحتى 20 الجاري منه، حيث تتصاعد وتيرة الاستعدادات التنظيمية واللوجستية للقمة بالرغم من بروز تهديدات جدية تعرقل إقامتها في موعدها المحدد.

    وذكرت صحيفة "السياسة" الكويتية أن القوات الأمنية نفذت قبل ظهر أمس مناورة ميدانية للإجراءات والترتيبات المعتمدة ابتداء من مطار رفيق الحريري الدولي، حيث يصل القادة ورؤساء الدول العرب، وصولا إلى الواجهة البحرية لبيروت حيث ستعقد القمة.

    ووفقا للصحيفة، شاركت في المناورة الفرق الأمنية واللوجستية والمعنية بالمراسم والإعلام، بإشراف رئيس اللجنة التنفيذية المنظمة للقمة نبيل شديد، وقائد الهيكلية الأمنية الخاصة بالقمة سليم الفغالي، ورئيس اللجنة الإعلامية والناطق الرسمي باسم القمة رفيق شلالا.
    كما شملت المناورة وصول القادة العرب إلى مطار رفيق الحريري الدولي ومراسم استقبالهم، ثم انتقالهم مع الوفود المرافقة بمواكب رسمية إلى أماكن إقامتهم في الفنادق المخصصة لهم، كما تضمنت مراسم وصول القادة والوفود إلى مركز القمة حيث سيكون رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في استقبالهم، قبل الدخول إلى القاعة الرئيسية للمؤتمر.

    ورغم تأكيدات الرئاسة الأولى والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أن القمة ستعقد بموعدها في بيروت، إلا أن التصعيد المتواصل في لهجة بعض القيادات السياسية والروحية اللبنانية، الرافضة لحضور ليبيا القمة وغياب سوريا عنها، ينذر بتداعيات بالغة، مع التلويح بالشارع كما أشار إلى ذلك المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى، فيما ذهب نائب حركة "أمل" علي خريس إلى الجزم بأن الوفد الليبي لن يدخل الأراضي اللبنانية.

    وأكدت مصادر سياسية رفيعة لـ"السياسة"، أن التهديد بالشارع، لا يمكن تجاهله ويضع مصير القمة برمتها على المحك، لأن الوفود العربية لن تغامر بالمجيء إلى بيروت إذا وجدت أن الاستقرار الأمني غير مضمون".

    وفيما اعتبرت المستشارة الرئاسية ميراي عون الهاشم أن "ما يحصل من اعتراضات على القمة يدل على سطحية في الموضوع، إلا إذا كان هناك من أمر أعمق من ذلك"، وحذرت من "نتائج سياسية ومالية ستترتب على لبنان في حال تأجيل القمة"، فيما أشار موقف لعضو "كتلة التحرير والتنمية" عضو "اللقاء التشاوري" النائب قاسم هاشم إلى أن "لبنان معني بنجاح القمة الاقتصادية"، مضيفا أن "انعقادها هزيلة أسوأ من عدم انعقادها"، ومعتبراً أنه "يجب تأمين ظروف أفضل لنجاحها".

    انظر أيضا:

    فرص نجاح القمة الاقتصادية في بيروت في غياب سوريا
    محلل سياسي: القمة الاقتصادية في مهب الرياح السورية والليبية
    نائب لبناني: أهم شرط لنجاح القمة الاقتصادية هو وجود سوريا
    رئيس البرلمان اللبناني يدعو لتأجيل القمة الاقتصادية بسبب فشل تشكيل الحكومة
    الكلمات الدلالية:
    القمة العربية الاقتصادية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik