Widgets Magazine
00:03 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    صنعاء، اليمن 14 أغسطس/ آب 2018

    اليمن... الناطق باسم اعتصام المهرة: الشرعية تتعرض لضغوط ونرفض وصاية السعودية

    © REUTERS / Khaled Abdullah
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال أحمد بلحاف، الناطق الرسمي باسم المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى، المجتمع القبلي في سقطرى كان حاجزا دون تنفيذ أية وصاية خارجية على المحافظة ومازال يقف أمام أي مخطط.

    وتابع بلحاف في مقابلة مع "سبوتنيك" ستنشر لاحقا، "في المهرة مجتمع قبلي متماسك ولكن ليس لدرجة تقويض مؤسسات الدولة، بل هو داعم لمؤسسات الدولة الشرعية، وقد رفض أهالي المهرة أية وصاية عليهم من جانب التحالف منذ بداية الحرب".

    وأضاف بلحاف "تصلنا معلومات منذ فترة، أن حكومة الشرعية تتعرض لضغوط كبيرة من جانب الرياض، ونحن كشعب نساند الشرعية ونقف معها ونطالب دول المنطقة ذات العلاقة بالشأن اليمني مساعدة الشرعية حتى تعود الأمور إلى نصابها في الجمهورية العربية اليمنية".

    وأشار الناطق الرسمي إلى أن الاعتصام السلمي بدأ في منتصف مايو/ أيار 2018 كإعلان رسمي للاعتصام السلمي، لكنه كان رفضا شعبيا عفويا جماهيريا بدأ منذ اللحظات الأولى لدخول القوات السعودية في 12 نوفمبر2017، عندما قدمت القوات السعودية إلى مطار "الغيظة" في منتصف الليل، دون علم من الشرعية أو قيادة السلطة المحلية، بقيادة الشيخ محمد عبد الله محافظ المهرة وقتها، واعترضت القبائل والشخصيات السياسية على وصول تلك القوات بالقوة، ورفضت دخولها إلى مطار الغيظة، نظرا لأنه لم يتم أي تنسيق، وتدخل وقتها الرئيس هادي، ومنذ هذا التاريخ وأبناء المهرة يرفضون كل ما لا يخضع للحكومة الشرعية، أو يتم تنسيقه مع السلطات المحلية في المحافظة.

    انظر أيضا:

    بتوجيه من هادي... رئيس الحكومة اليمنية يزور محافظة المهرة لهذا السبب
    محافظ المهرة اليمنية: الخدمات انهارت بالكامل والتحالف تعهد بتقديم المساعدة خلال ساعات
    محافظ المهرة: لا نستطيع مواجهة السيول ونطالب التحالف بسرعة الدعم
    محافظة المهرة اليمنية تعلن الطوارئ مع اقتراب إعصار "لبان"
    اليمن... وكيل محافظة المهرة السابق يصل إلى الغيظة بحشد قبلي كبير
    الكلمات الدلالية:
    اعتصام, العالم العربي, أخبار اليمن اليوم, أخبار اليمن, جزيرة سقطرى, السعودية, المهرة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik