Widgets Magazine
13:15 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

    محمد بن راشد يكشف تفاصيل "انقلاب عسكري" في الإمارات

    © REUTERS / Hamad I Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    260

    كشف حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، كيف تولى مقاليد الحكم في الإمارات، رغم أنه رفض ولاية العهد لأربع مرات، بالإضافة إلى تفاصيل إخماده لـ"الانقلاب في إمارة الشارقة.

    وسرد محمد بن راشد، في كتابه الجديد "قصتي… 50 قصة في خمسين عاما"، "كيف تولى مقاليد الحكم، رغم أنه رفض ولاية العهد لأربع مرات، خشية ألا يجد من يتفهم رؤيته التطويرية، قبل أن يمسك بزمام الحكم في إمارة دبي العام 2006، خلفا لشقيقه الراحل الشيخ مكتوم"، وذلك وفقا لـ"إرم نيوز".

    وروى حاكم دبي، كيف واجه بنفسه انقلابا في إمارة الشارقة، بعد أقل من شهرين من إعلان اتحاد الإمارات، وتمكن من إحباطه، وقد استخدم فيه دهاءه رغم غياب القوة آنذاك، مؤكدا أن مؤسس دولة الإمارات ورئيسها الراحل الشيخ زايد، والذي طلب منه التكفل بمسألة الانقلاب، التقاه بعد إنهاء الانقلاب في سيارته، وأعطاه تمرات وفنجان قهوة، وقد وصف الشيخ محمد ذلك الموقف: "أعطاني بيده تمرات ثم فنجان قهوة، وكأنه يقول لي: أنت.. أنت يا محمد".

    كما كشف محمد بن راشد، في كتابه، تعامله مع حادثين إرهابيين على الأقل لاختطاف طائرتين، وكيف أنه تولى بنفسه التحدث إلى الإرهابيين وطوال ساعات، لإقناعهم بضرورة الاستسلام، كما استذكر انبهار الرؤساء العرب بمدينة دبي الفتية والصاعدة بقوة، مثل معمر القذافي، وبشار الأسد، ومقارنتها بمدنهم العريقة المتأخرة، وحلمهم أن تصير على غرار إمارة دبي.

    انظر أيضا:

    نائب رئيس الإمارات يكشف عن اتصالاته السرية مع صدام حسين
    10 نصائح من محمد بن راشد لضمان نجاح أي مسؤول في عمله
    محمد بن راشد يكشف عن عرضه المغري لصدام حسين و"حلم" القذافي و"وهم" الأسد
    محمد بن راشد يطرح سيرته الذاتية... يكشف فيها عن أمر "لن يحدث في بلاد العرب"
    محمد بن راشد يطرح "وثيقة الخمسين" لتحسين جوانب الحياة في دبي
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب عسكري, كتاب بن راشد, أخبار دبي, أخبار الإمارات, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, اقتصاد الإمارات, الجيش الإماراتي, حكومة دبي, الحكومة الإماراتية, الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم, معمر القذافي, بشار الأسد, الشارقة, الإمارات العربية المتحدة, دبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik