00:25 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال عبد الستار الشميري، مدير مركز "جهود" للدراسات في اليمن، إن القرار الأممي الجديد يهدف التغطية على فشل ما تم الاتفاق عليه في السويد، وتمهيدا لتدويل قضية الحديدة بشكل كامل، ورغبة بريطانية في العودة إلى اليمن، وبشكل خاص الموانىء.

    وأضاف الشميري في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الخميس، أن القرار هدفه الرئيسي إنقاذ اتفاق السويد بعد تورط الأمم المتحدة ومبعوثها الدولي والإفراط في عملية التفاؤل بعيدا عن أرض الواقع، حيث تم إفشال الاتفاق تماما، فجاءت المبادرة البريطانية والتي تعطي مدة زمنية أكبر وهى سته أشهر، على خلاف ما جاء في القرار السابق، والذي منح الطرفين ثلاثة أسابيع لإعادة الانتشار، وهي مدة لم تكن مناسبة لأي من الأطراف على الأرض.

    وأشار رئيس مركز جهود إلى أن بريطانيا ترغب في التواجد على الأراضي اليمنية بطريقة ما، لذا كان المبعوث الحالي بريطانيا، والمبادرة التي طرحت على مجلس الأمن ووافق عليها بالإجماع، وأصدر القرار 2452، والذي تم بموجبه تدويل قضية الحديدة، ولا يتوقع أن يتم إنجاز شيء قريب في ملف الحديدة، ومن المتوقع أن يتم طلب مندوبين وخبراء دوليين لإدارة الميناء، بعد أن أصبحت الأمم المتحدة ومندوبها وجها لوجه مع الحوثيين، وترغب المنظمة الدولية الخروج بأية مكاسب في الحديدة.

    وشدد الشميري على ضرورة أن تفتح الشرعية جبهات جديدة في المعارك تضغط بها على الحوثيين في جبهات صعدة ونهم ومأرب، والتي يقال إنها جبهات قتال، وفي الحقيقة ليس هناك معارك، بل إن المعارك متوقفة منذ ما يقارب العام إلا من المناوشات والخروقات الفردية، وليس لدى الشرعية أي خيار بعد تدويل الحديدة، وبعد أن أصبح خيار الوقت مفتوح المدة.      

    انظر أيضا:

    "معلومات خطيرة" عن تجهيزات المعركة الكبرى... ماذا يحدث تحت أرض اليمن
    اليمن... متحدث المقاومة الوطنية: كاميرات يواجه مهمة صعبة جدا في تنفيذ اتفاق الحديدة
    اليمن: 10 قتلى وجرحى بقصف مدفعي على مخيم للنازحين جنوب الحديدة
    الناطق باسم اعتصام "المهرة" يدعو السعودية للعودة إلى أهداف التحالف المعلنة في اليمن
    الأمم المتحدة: الأردن لم يوافق بعد على استضافة اجتماع بشأن اليمن
    طيران التحالف يستهدف شبكة اتصالات ومواقع في جبل برد غربي اليمن
    الكلمات الدلالية:
    الحديدة, الحوثي, مجلس الأمن, الحوثيون, الأمم المتحدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook