21:10 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    مخيم عائلات داعش

    أسر "داعش" تعود إلى مناطقها في الأنبار العراقية بشروط

    © Sputnik . Nazek Mohammed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    عادت بعض أسر تنظيم "داعش" الإرهابي إلى مناطق سكنها في الأنبار العراقية بعد إثبات عدم تورطها في الإرهاب بالبلاد.

    وكشف مصدر أمني عراقي في محافظة الأنبار، اليوم الأحد 20 كانون الثاني/ يناير، عن إعادة بعض أسر عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) إلى مناطقها في الأنبار شريطة أن تثبت عدم تورطها في أي عمليات إرهابية خلال سيطرة التنظيم الإرهابي على المحافظة.

    ونقل موقع "السومرية نيوز" عن وسائل إعلام عربية بأنه "تم السماح لبعض الأسر التي تورط أبناؤها مع تنظيم داعش بالعودة إلى منازلهم في الأنبار، شريطة التأكد من سلامة موقفهم الأمني"، مبينا أن "هذا الأمر تم بالتنسيق مع بعض المنظمات الإنسانية".

    وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الأشخاص العائدين إلى مناطقهم في مدن الأنبار، تعرضوا لأكثر من عملية تدقيق لبيان سلامة موقفهم الأمني"، مشيرا إلى أن "هذا الأمر يندرج ضمن خطة أمنية وإنسانية لإغلاق جميع مخيمات النازحين في الأنبار، بما فيها تلك التي تأوي أسر عناصر داعش".

    يشار إلى أن قوى سياسية رئيسية وفصائل في "الحشد الشعبي" العراقي طالبت مؤخرا بإنهاء التواجد العسكري الأمريكي في البلاد، وإغلاق القواعد الأمريكية.

    وجاءت هذه المطالب على خلفية الزيارة المفاجئة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أسابيع لقاعدة عسكرية ينتشر فيها جنود أمريكيون بمحافظة الأنبار (غرب) من دون لقائه المسؤوليين العراقيين

    الجدير بالذكر أن السلطات العراقية، كانت قد منعت في وقت سابق عودة آلاف الأسر التي ينتمي أبناؤها لتنظيم "داعش" الإرهابي، في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك التي شهدت معارك مع التنظيم التكفيري.

    انظر أيضا:

    لمن ستكون الكلمة في إخراج أو إبقاء القوات الأجنبية في العراق
    مصدر يكشف مضمون رسالة أمريكا إلى العراق بشأن غارات إسرائيلية متوقعة
    العراق... زيارات وتحرك على الأرض تنبئ بسيناريو قادم
    العراق يكشف حقيقة الطلب الأمريكي بـ"تجميد الميليشيات" (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار العراق, مخيم نازحين, الحرب على الإرهاب, تنظيم داعش الإرهابي, الأمن العراقي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik