21:57 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مصدر في أنصار الله إن القرار الأممي الأخير 2452 والذي ينص على نشر مراقبين دوليين في ميناء الحديدة اليمني يكشف بوضوح عن الأطماع الاستعمارية في الساحل الغربي وليس المشكلة الإنسانية كما يدعون.

    وأضاف المصدر في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الأحد، "لماذا نشر مراقبين دوليين وقد تم تنفيذ اتفاق السويد من جانب المجلس السياسي الأعلى في صنعاء من طرف واحد بينما رفضت دول العدوان تنفيذ ما يتعلق بهم وما يخصهم في الاتفاق، وكان الأولى بمجلس الأمن الدولي الضغط على من يعرقل تنفيذ الاتفاق إذا كانوا جادين في ذلك".

    وتابع المصدر أن "خطوات تسليم الميناء للسلطة المحلية وإعادة الانتشار من قبل الجيش واللجان في صنعاء تسببت لهم في الكثير من الحرج  وفضحتهم في الداخل والخارج وأبطلت إدعاءاتهم بأننا لا نريد السلام، وها هم الآن يتعرون أكثر أمام الشعب اليمني ويعلم الجميع بأن الحل السياسي والسلام غير وارد وما يتم الحديث عنه من الواقع الإنساني والمجاعة والتي يتم الترويج لها يوميا عبر وسائل إعلامهم ما هى إلا للاستهلاك الإعلامي والاهتمام بالوضع الإنساني يتخذونه  شعار لتحقيق هدفهم بالاحتلال".

    ومضى بقوله: "فشل العدوان عسكريا خلال المرات الثلاث التي تم التصعيد فيها ضد اليمنيين، وحاولوا تمرير الاحتلال سياسيا في السويد وفشلوا، وحاولوا تعطيل الاتفاق ليكون مبررا استقدام قوات أجنبية، وسيفشلون ﻷن الشعب اليمني قد وعى ويعي المخطط اﻹستعماري الصهيوني السعو إماراتي".

    وكان مجلس الأمن الدولي قد صوت بالإجماع الأربعاء الماضي 16 يناير/كانون الثاني، على القرار رقم 2452 لسنة 2019 حول اليمن، المتضمن إنشاء "بعثة سياسية خاصة"، تابعة للأمم المتحدة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة الذي تعذر تنفيذه حتى الآن رغم مرور الفترة المحددة لتنفيذ المرحلة الأولى، بناء على مشاورات السويد، منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

    وينص القرار 2452، على إنشاء "بعثة سياسية خاصة" تابعة للأمم المتحدة لدعم تنفيذ الاتفاق المتعلق بمدينة الحديدة وموانئ المحافظة الثلاثة في السويد ودعم للقرار الأممي السابق 245، ويستمر عملها لفترة أولية مدتها ستة أشهر اعتبارا من تاريخ اتخاذ هذا القرار.

    ويشمل عمل البعثة الجديدة، قيادة ودعم عمل لجنة تنسيق إعادة الانتشار، ورصد امتثال الطرفين لوقف إطلاق النار وإعادة نشر والعمل مع الطرفين حتى تكفل قوات الأمن المحلية أمن مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة "وفقا للقانون اليمني".

    ويعتمد القرار الجديد 75 مراقبا من مراقبي الأمم المتحدة" وستضم البعثة أيضا وموظفين آخرين من ذوي الخبرات الفنية والإدارية والخبرات في مجال الدعم الأمني حتى تتمكن من أداء مهامها، وستكون البعثة رئاسة رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، الهولندي مارتن كمارت.

    انظر أيضا:

    اليمن... "أنصار الله" تعلق على قصف صنعاء
    مقتل 9 من "أنصار الله" بغارة للتحالف غرب تعز
    "أنصار الله" تعرض على السعودية صفقة عاجلة
    "أنصار الله" تشن هجوما بطائرة "قاصف كا 2" على تجمعات عسكرية سعودية في عسير
    اليمن...تقدم في ملف الأسرى بين الحكومة و"أنصار الله"
    اتفاق مبدئي بين الحكومة اليمنية و"أنصار الله" لتبادل 15 ألف أسير
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, الحكومة اليمنية, أخبار اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook