22:07 19 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    المتحلق الجنوبي دمشق

    دمشق تهاجم تركيا مجددا وتكشف سبب إثارة أردوغان لـ"اتفاق أضنة"

    © Sputnik . Laur Hashem
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    "اتفاقية أضنة" بين سوريا وتركيا (8)
    290

    رأى سفير سوريا لدى تركيا، والمقيم في دمشق، نضال قبلان، أن طرح روسيا لاتفاق أضنة هو محاولة لحصر المشروع التركي التوسعي في سوريا، لافتا إلى أن أي تواجد عسكري تركي في سوريا يسقط تلقائيا لو استطاعت روسيا وإيران وسوريا ضمان أمن الحدود.

    دمشق — سبوتنيك. وقال قبلان، في تصريح لوكالة "سبوتنيك"، "إن إثارة هذا الموضوع هو محاولة فتح مسار لأردوغان كي ينزل عن الشجرة لأنه تورط بوعود كبيرة لا يقدر أن يوفي بها وهو يعلم ذلك وروسيا تحاول أن تساعده في النزول عن الشجرة".

    وحول عدم تعليق طهران على الأمر، اعتبر السفير السوري: "هناك اتفاق على الخطوط العريضة ما بين طهران وموسكو ودمشق، بمقتضاه تتولى روسيا لجم الأطماع الأردوغانية في سوريا". وقال إن "اتفاق أضنة الذي وقع عام 1998 بين سوريا وتركيا كان حصرا حول مكافحة الإرهاب ولا علاقة له بلواء إسكندرون السليب لا من قريب ولا من بعيد".

    وأضاف قبلان، "في كافة الاجتماعات الأمنية والعسكرية التي كنت أشارك فيها أثناء عملي كسفير سوريا لدى أنقرة لم يتم الربط ولا للحظة واحدة بين اتفاق أضنة الذي كان الأتراك يسعون دائما لإقحامه في أي مشروع اتفاق أو تفاهم أمني جديد".

    وأوضح السفير "لاشيء ينص على أنه لا يحق لسوريا أن تطالب بلواء إسكندرون، هذه أرض سورية مغتصبة ومثبت ذلك حتى في المحافل الدولية، وبالتالي هذا لا يمكن أن يلغى في أي اتفاقية أمنية سابقة أو لاحقة ولا توجد سلطة لأي حكومة سورية سابقة، حالية أو قادمة في التخلي عن جزء من الوطن وبالتالي هذا موضوع غير مطروح للبحث والنقاش وترفضه القيادات السورية السابقة واللاحقة".

    ويحتل لواء إسكندرون، الذي تبلغ مساحته 47800 كيلو متر مربع، أهمية استراتيجية وتاريحية خاصة، وكان محلا دائما للنزاع بين سوريا وتركيا، ويخضع الإقليم إلى سيطرة تركيا وإدارتها المباشرة من عام 1939، حين ضمته إلى أراضيها وأطلقت عليه اسم ولاية هتاي.

    وعادت سوريا، للمطالبة بأحقيتها في السيطرة على أراضي اللواء بعد توتر العلاقات بين دمشق وأنقرة، وفي أغسطس/ آب من عام 2018 طالب وزير الخارجية السوري وليد المعلم باسترداد أراضي لواء إسكندرون، كما أعادت وزارة التربية والتعلم في سبتمبر/أيلول الماضي أراض لواء إسكندرون إلى خريطة كتاب علم الأحياء والبيئة للصف الثانوي.

    ولفت الدبلوماسي السوري إلى أن "اتفاق أضنة ينص على أنه ليس هنالك مطامع لأي من البلدين في أراضي الدولة الأخرى"، مضيفا "تركيا ليست بحاجة لاتفاق أضنة لكي تحتل أو يكون لها أطماع توسعية بدول الجوار لاسيما سوريا والعراق وبالتالي كلنا يعلم أن لتركيا أجندتها الخاصة التي أحيانا تنسجم مع أجندات دول وقوى متآمرة على سوريا كأمريكا وغيرها من الدول الإقليمية والدولية وأحيانا تتنافر معها وهذا يفسر الكثير من حالات التأزم التي شابت العلاقات بين تركيا وعدد من الدول الإقليمية والكبرى بشكل خاص روسيا وأمريكا".

    واعتبر السفير أن "تركيا تحاول الاستفادة من أي تطور سواء أكان انتصارا للجيش السوري أو تقدما لجماعات إرهابية أو تدخل عدواني سافر من أمريكا أو أي دولة غربية أو عربية متواطئة وتجيير أي تطور لتحقيق أجندتها الخاصة كما حصل في جرابلس ومنبج والآن في شرق الفرات وبالتالي لسنا بحاجة للكثير من الأدلة والتفكير لإثبات أن لدى أنقرة أطماعا توسعية".

    وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اعتبر في تصريحات له، يوم الجمعة، أن أحكام اتفاق أضنة "لا تزال سارية المفعول"، فيما ردت دمشق على لسان وزارة الخارجية أنها "ما زالت ملتزمة بهذا الاتفاق والاتفاقيات المتعلقة بمكافحة الإرهاب بأشكاله كافة من قبل الدولتين، لكن النظام التركي، ومنذ عام 2011، كان ولا يزال يخرق هذا الاتفاق.

    الموضوع:
    "اتفاقية أضنة" بين سوريا وتركيا (8)

    انظر أيضا:

    سوريا تؤكد التزامها بالتعاون المشترك مع تركيا واتفاقيات مكافحة الإرهاب
    تركيا: هدفنا في سوريا تأسيس البنية التحتية
    تركيا وأمريكا تبحثان انسحاب القوات الأمريكية من سوريا
    أردوغان: تركيا ستشكل المنطقة الآمنة شمالي سوريا
    تركيا تتهم أمريكا بتعقيد الوضع في سوريا ونشر هيمنتها ونفوذها
    الكلمات الدلالية:
    العلاقات السورية التركية, التدخل العسكري, التدخل التركي, حزب العمال الكردستاني, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الحرب على سوريا, الحدود السورية التركية, الرئاسة التركية, الرئاسة السورية, وزارة الخارجية السورية, وزارة الخارجية التركية, وزارة الخارجية الإيرانية, وزارة الخارجية الروسية, إيران, تركيا, دمشق, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik