11:03 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بدون كلل أو ملل، واستكمالا لجهود إعادة الأمن والأمان للأهالي في مناطق سكنهم، تتابع الجهات السورية المختصة عمليات تحييد المخاطر الكامنة في مخابئ ومستودعات أسلحة الإرهابيين التي خلفوها بعد هزيمتهم ورحيلهم إلى مناطق أخرى في الشمال السوري.

    خلال مواصلتها أعمال تمشيط المناطق التي طهرها الجيش السوري من الإرهاب، عثرت قوى الأمن السوري على كميات من الذخائر والأسلحة المتنوعة بينها صواريخ "تاو" أمريكية الصنع من مخلفات التنظيمات الإرهابية في أرياف درعا ودمشق وحمص.

    وذكرت وكالة "سانا" أنه خلال تمشيط الجهات الأمنية المختصة عددا من المناطق المطهرة من الإرهاب في أرياف دمشق وحمص ودرعا لرفع مخلفات الإرهابيين حفاظا على حياة المدنيين، عثرت على ذخائر متنوعة وأسلحة متوسطة وخفيفة وعدد من الصواريخ بينها "تاو" أمريكية الصنع وأجهزة اتصالات فضائية.

    وبين مصدر في الجهات الأمنية المختصة في تصريح لـ"سانا" أن الأسلحة والذخائر وجدت مخبأة في أوكار ومخازن تم ردم الأتربة عليها وتمويهها من قبل الإرهابيين ومنها: صواريخ مضادة للدروع من أنواع تاو أمريكية الصنع، وكونكورس وبنادق آلية بينها أمريكية ومن نوع "ناتو" ورشاشات "دوشكا" و"بي كي سي" و"بي كي تي" وأخرى من عياري 14.5  و23 ونحو 100 ألف طلقة للأسلحة الرشاشة والبنادق الآلية وقناصات وعدد كبير من قذائف الدبابات والمدافع مع حشواتها.

    وأضاف المصدر أن المضبوطات شملت أيضا قنابل هجومية وقنابل "آي جي سي" وقواذف "آر بي جي" مع حشواتها وقذائف هاون من عيارات 80 و60 و120 إضافة إلى أجهزة اتصال فضائية بينها "الثريا" ومنظار حراري وسيارة دفع رباعي.

    وخلال استكمال أعمال تأمين المناطق التي طهرها الجيش من الإرهاب في ريف دمشق ومحيطها عثرت الجهات المختصة في الـ 23 من كانون الثاني/ يناير، الجاري على "قواذف بي 10" و "بي 7" وقواذف "آر بي جي" متنوعة العيارات ومدافع عيار 82 و62 مع عدد كبير من قذائفها وحشواتها وصواريخ مضادة للدروع بينها 14 صاروخا من نوع "لاو" وقناصات "شتاير" غربية المنشأ وأكثر من 200 ألف طلقة للأسلحة الرشاشة والبنادق الحربية إضافة إلى جهاز بث فضائي وعدد من مناظير الأسلحة الرشاشة.

    الجدير ذكره أن أسلحة الإرهابيين كانت بمثابة الدعم الأساسي الذي قدمته العديد من الدول لصالح الجماعات الإرهابية في سوريا بهدف محاربة الجيش السوري وإسقاط الدولة السورية والسيطرة على البلاد.

    إلا أن جميع تلك الأسلحة لم تكفيهم للوصول إلى غايتهم، وإنما كانت كافية للإرهابيين لتدمير جزء كبير من البنى التحتية في البلاد فضلا عن قتل عشرات آلاف المدنيين والأبرياء وتهجير مئات الألوف إلى مناطق أخرى أو أخذ السكان في بعض المناطق كدروع بشرية للاحتماء بهم من ضربات الجيش السوري والحلفاء.

    وهو الأمر الذي أخر قيام وحدات الجيش السوري بتحرير المناطق التي سيطر عليها الإرهابيين لسنوات عديدة.

    ويساعد الأهالي الذين عادوا إلى مناطقهم بعد تأمينها من قبل الجيش، في دلالة الجهات الأمنية المختصة على أماكن ومخابئ مستودعات ذخائر الإرهابيين على اعتبار أنهم من سكان المنطقة ويعرفون كافة تفاصيلها والتغيرات التي طرات عليها بعد سيطرة الإرهابيين عليها.

    انظر أيضا:

    مغارة "علي بابا" الإرهابية في قبضة الأمن السوري ومسلسل "لاو" جديد بعد "تاو"
    مسلسل "تاو" الأمريكي بين مخلفات الإرهابيين في سوريا مستمر
    بالفيديو والصور... "تاو" أمريكي وطائرات مسيرة يضبطها الأمن السوري مدفونة في درعا
    بالفيديو والصور... العثور على صواريخ "تاو" وأسلحة في الجنوب السوري
    إصابة 4 جنود سوريين بصاروخ "تاو" الأمريكي شمالي حماة
    مقتل ضابط سوري وإصابة 8 عسكريين بصواريخ تاو أمريكية في سهل الغاب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار سوريا, أسلحة أمريكية, العثور على أسلحة, الحرب على الإرهاب, الجهات السورية الأمنية المختصة, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook