Widgets Magazine
22:45 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي

    الأردن يرفض استمرار استقبال عناصر "الخوذ البيضاء" وبقاءهم على أراضيه

    © REUTERS / MAX ROSSI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    لا يزال عناصر من منظمة "الخوذ البيضاء" متواجدين على الأراضي الأردنية بانتظار تقرير مصيرهم بإعادة التوطين في إحدى الدول الغربية أسوة بمن سبقوهم من عناصر المنظمة قبل أشهر.

    دافوس — سبوتنيك. أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، أن هناك 40 شخصا من "الخوذ البيضاء" تم ترحيلهم من سوريا العام الماضي وموجودون الآن بالأردن في انتظار إعادة نقلهم لدول غربية.

    وقال الصفدي، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال إذا ما زال هناك عناصر لـ"الخوذ البيضاء" في الأردن:

    "اتفقنا قبل بضعة أشهر على السماح لنحو 422 سوريا بالدخول إلى الأردن على أساس ترانزيت بعد قيام بعض الدول الغربية بتعهدات كتابية ملزمة بنقلهم إلى خارج المملكة. حتى الآن، تم نقل الغالبية العظمى منها إلى دول مختلفة. وهناك عدد قليل جدا، حوالي 42، لم تكتمل بعد عمليات إعادة توطينهم".

    وشدد الوزير على أن تلك العناصر لن تبقى في الأردن قائلا: "أعلنا من البداية أننا لن نستقبلهم كلاجئين وأنهم لن يبقوا في الأردن، ولكن سمحنا فقط بدخولهم بشكل مؤقت حتى تنتهي إجراءات إعادة توطينهم".

    وكانت إسرائيل قد أعلنت، في وقت سابق، أنها قامت بإجلاء ناشطي "الخوذ البيضاء" وأسرهم من سوريا بطلب من الولايات المتحدة وكندا والدول الأوروبية. وكتبت وسائل الإعلام المحلية، أنه تم إجلاء نحو 800 شخصا إلى الأردن عبر إسرائيل.

    والجدير بالذكر أن منظمة "الخوذ البيضاء"، المعروفة على نطاق واسع والمدعومة من الغرب، أعلنت أن هدفها إنقاذ المدنيين في مناطق القتال، لكن السلطات السورية تتهمها بالارتباط بالمتطرفين وأنشطة دعاية معادية. في حين وصفت الخارجية الروسية نشاط "الخوذ البيضاء" بأنها أداة في حملة إعلامية واسعة للافتراء على السلطات السورية.

    وكانت وزارة الخارجية الروسية قد وصفت في وقت سابق "الخوذ البيضاء" بأنها عنصر في حملة إعلامية لتشويه سمعة السلطات السورية، وعلى وجه الخصوص، ألقت اللوم عليهم بسبب استفزازات عبر مسرحيات وتمثيليات كيميائية في شهر نيسان/ أبريل العام الماضي، والتي أعطت الغرب ذريعة لاتهام دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية ومهاجمة أهداف حكومية.

    انظر أيضا:

    صور هدية ثمينة تقدمها بريطانيا لمجموعة "الخوذ البيضاء" في قبضة الأمن السوري
    الجعفري: الرأي العام الغربي تعرض للخداع بتقديم "الخوذ البيضاء" كمنظمة إنسانية
    بمساعدة "الجندرما"... فرار قياديين من "النصرة" و"الخوذ البيضاء" إلى تركيا
    نيبينزيا: الإرهابيون و"الخوذ البيضاء" في سوريا مستمرون بالتحضير لاستفزازات كيميائية
    "الخوذ البيضاء"... تعالوا نرجع نمثل!
    مركز المصالحة: "الخوذ البيضاء" تصل إدلب لتنفيذ عمل استفزازي بالأسلحة الكيميائية
    تحركات مشبوهة لمسلحي "النصرة" و"الخوذ البيضاء" وبحوزتهم مواد سامة في إدلب
    الكلمات الدلالية:
    هروب الخوذ البيضاء من سوريا, الخارجية الأردنية, منظمة الخوذ البيضاء, وزارة الخارجية الأردنية, أيمن الصفدي, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik