18:12 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتهى اليوم اللقاء التشاوري الوزاري في الأردن، ووصف وزير الخارجية الأردني في تصريحات صحافية اللقاء، بأنه كان تشاوريا ودون جدول أعمال، وأنه كان لقاء موسعا تم التطرق فيه إلى كل القضايا التي يجب معالجتها من أجل تحقيق الأهداف العربية المشتركة في الأمن والاستقرار.

    البحر الميت — سبوتنيك. وقال الصفدي، في تصريحات صحفية سريعة بأن "اللقاء كان تشاوريا بين الأشقاء جلسنا في الأمس حوالي 6 ساعات وأكملنا لقاءنا التشاوري اليوم في حوالي 3 ساعات"، مبينا أنه "كان لقاء لتبادل وجهات النظر حول قضايانا الإقليمية حول سبل تعاوننا من أجل تجاوز أزماتنا الإقليمية بما يحقق الأمن والاستقرار وبما يخدم قضايانا ومصالحنا العربية".

    وأشار إلى أن "اللقاء كان تشاوريا مفتوحا بدون جدول أعمال للحديث حول كيفية العمل لتحقيق مصالحنا العربية المشتركة كان لقاء إيجابيا ومثمرا وموسعا تطرقنا فيه إلى كل القضايا التي يجب أن نعالجها من أجل تحقيق هدفنا المشترك في الأمن والاستقرار وخدمة قضايانا".

    وكشف مصدر مطلع لوكالة "سبوتنيك" قبل يومين بأن الموضوع الأبرز الذي ستتم مناقشته خلال الاجتماع الوزاري لوزراء خارجية كل من السعودية والكويت والبحرين والإمارات ومصر والأردن هو عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

    وأضاف "هذه المسألة ستتم مناقشتها بالدرجة الأولى ومن ثم المنطقة إلى أين، لكن هذه بتصوري أهم نقطة سوف يتم العمل عليها". و"هذا سيفتح الباب لاحتمالية مشاركة سوريا في القمة العربية المزمع عقدها في تونس آذار/ مارس القادم".

    من جانب آخر فإنه من المنتظر انعقاد "الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط" في العاصمة البولندية وارسو، يومي 13 و 14 شباط/ فبراير المقبل، وكشف مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية، يوم الاثنين الماضي، عن الملفات التي سيناقشها.

    وقال المسؤول الأمريكي إن "قمة وارسو" ستناقش مجموعة من الملفات المهمة في منطقة الشرق الأوسط، من بينها تطوير الصواريخ الباليستية، والإرهاب، والأزمات الإنسانية، والأمن الإلكتروني، بالإضافة إلى ملفي سوريا واليمن.

    وأوضح المصدر أن الملف الإيراني ليس مدرجا على جدول الأعمال كبند مستقل، إلا أنه لا يمكن الحديث عن ملفات الشرق الأوسط دون مناقشة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة.

    انظر أيضا:

    "اتفاقية أضنة" بين سوريا وتركيا
    باحثة مغربية تفسر التحاق شباب عرب بالتنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق وليبيا
    لافروف ولودريان يبحثان الأزمة الفنزويلية والوضع في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, أخبار السعودية اليوم, أيمن الصفدي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook