20:20 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    تمر المملكة العربية السعودية بمرحلة هامة من التغيرات على مستويات عدة، حيث يرى البعض أن التحولات الجديدة قد تؤثر على تركيبة المجتمع السعودي، فيما يرى البعض الآخر أن التغيرات طبيعية وفي الإطار الصحيح.

    الرؤية التي طرحتها السعودية 2030، ومشروعات الترفيه أثارت تخوفات لدى بعض المراقبين، فيما رد الخبراء السعوديون بأن التخوفات هي ذاتها التي كانت تقال قبل الانفتاح، لكنها كانت تخشى على السعودية من التشدد ومعاداة الفن، وأن كلاهما غير دقيق.

    الإصلاح الاجتماعي

    قال عبد الله الجنيد الباحث الاستراتيجي البحريني، إن قراءة مشروع الإصلاح الاستراتيجي السعودي من خلال رؤية 2030 دائما ما يشوبها اللغط، في قراءة نواحيها الاجتماعية من قبل المراقبين الخارجيين.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أنه لا يمكن أن تنجح أية خطط إصلاح اقتصادي دون إعطاء الإصلاح الاجتماعي حقه، في منظومة البرامج الاستراتيجية.

    وتابع أن المملكة العربية السعودية واضحة في برامجها، وأن جزئية التحفيز الثقافي عبر مؤسسة الترفيه يهدف إلى أنسنة الهوية الثقافية، وتحفيز مكونات ذات قيمة مضافة اقتصاديا واجتماعيا.

    العلمانية والمجتمع

    وأشار إلى أن التمكين هو العنوان المفقود في قراءة المراقبين الخارجيين، وأن الإنسان السعودي منتمي لمحيطه إنسانيا اليوم، وهو أكثر تفاعل وحيوية من ناحية إسهامه في الثقافة الإنسانية، وأنه ليس معنيا بالتصنيفات أو الاختزالات "علماني أو ليبرالي"، وأن السعودية تحث الخطى باتجاه تمكين الدولة والإنسان في تأسيس مشروع دولة حديثة مستقرة ونامية.

    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

    من ناحيته، قال الكاتب السعودي أحمد الحناكي، إن الانفتاح السعودي لا يعني التوجه نحو العلمانية، وأن الانفتاح الثقافي أو الفني لا يقود للعلمانية التي تعتبر برنامجا سياسيا.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن الانفتاح  الحاصل لن يؤثر على المجتمع، كونه لا يقتصر على المجتمع السعودي فقط،  وأن عملية الانفتاح نفسها تعتبر خطوة ضرورية في ظل تشدد ليس برغبة من المجتمع، وإنما ممارسة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

    تخوفات من التشدد والانفتاح

    وفي هذا الصدد، قال الكاتب السعودي أحمد عدنان، إن الحديث السابق كان يدور حول التخوف على السعودية من الانغلاق والتشدد، والآن يقال إن التخوف من الانفتاح، وأن الرؤيتين ليست صحيحتين، خاصة أن أصحاب التخوف من الانغلاق والانفتاح ليسوا حريصين على المملكة العربية السعودية.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن السعوديين يعرفون إلى أين يتجهون، وهم من يقررون ماذا سيفعلون.

    وتابع أن القول، "بإن السعودية تتجه نحو العلمانية يعد مضحكا، خاصة أن العلمانية تعني الدولة الحديثة، والاتجاه إلى الدولة الحديثة شيء جيد، وأن ما يجري لا علاقة له بالعلمانية، خاصة أن الدولة والمجتمع قررا أن يعيشا حياة طبيعية".

    واستطرد، أن الحفلات الموسيقية ليست بجديدة، واذكر أن الناس بأن طلال المداح مات وهو على خشبة المسرح، كما كانت تقام الحفلات الموسيقية بشكل محدود، وليست بالشكل الحالي، وأن كل ما يثار يهدف إلى التشويش على المجتمع السعودي، خاصة أن المواطن كان يذهب إلى السينما والمسرح في أي مكان حتى خارج السعودية، لكنه الآن سيذهب إليها في الداخل.

    الفتاوى

    فيما يتعلق بالفتاوى التي تتحدث عن تحريم الفن والغناء، أوضح أن الفتاوى ليست مقتصرة على السعودية أو المجتمع السعودي فحسب، وأن الأمر يتعلق بالدول الإسلامية كلها، خاصة وأنه لن يجبر أحد على الذهاب إلى المسرح أو السينما، وأن الانفتاح لا يعني إلزام الجميع بوجهة نظر بعينها.

    وأضاف:"كانت هناك سعوديتان، واحدة في أذهان المشايخ وأخرى حقيقية، الأولى تحرم الفن والسينما، والثانية هي السعودية الحقيقة الواقعية كانت في مكان أخر، وأن السعودية الحقيقية تستطيع أن تجميع بين الأثنين وحين تصبح سعودية واحدة، كما المجتمع يتسع لمن يعيش بشكل محافظ، ومن يعيش ضمن الإطار الجديد.

    وشدد على أن الأحكام الفقهية للأماكن المقدسة تبقى كما هي، وأن الدولة تحافظ على هذه الأحكام كما هي.

    قرارات سعودية

    وتشهد السعودية حالة من الانفتاح في مجالات عدة على المستويات الفنية والثقافية والاقتصادية.
    أول سينما في جدة

    احتفلت شركة "فوكس" العالمية، الاثنين الماضي ، بافتتاح أول سينما في جدة، في المملكة العربية السعودية، وأقيم الاحتفال في مجمع رادسي في جدة، بحضور الصحفيين، والرئيس التنفيذي لهيئة الإعلام المرئي والمسموع بدر بن حسين الزهراني.

    أكبر مدينة ترفيهية

    دخلت المدينة الترفيهية التي أعلن عنها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في العام 2017 في إطار رؤية المملكة مرحلة الإنشاء، حيث وصفها البعض بأنه المشروع الترفيهي الحضاري الأضخم من نوعه في العالم.

    في الأيام الماضية وقع مجلس إدارة شركة مشاريع الترفيه السعودية، عقد شراكة في مجمعات تجارية مختلفة لافتتاح سينما AMC في عدة مدن كجزء من استراتيجية مشاريع الترفيه السعودية لقطاع السينما في التوسع الجغرافي وتشغيل 50 صالة سينما بحلول 2030.

    كما تستضيف السعودية الفترة المقبلة عدة مهرجانات واحتفالات ثقافية وفنية عالمية.     

    انظر أيضا:

    بالفيديو... ماريا كاري تصل السعودية وترد على المطالبين بإلغاء حفلها في المملكة
    جريمة قتل طفل صغير تهز أرجاء السعودية
    ولي العهد يسلم الملك سلمان أخطر تقرير في تاريخ السعودية
    لأول مرة... تفاصيل الصدفة التي كشفت جنرال الحرس الثوري للمخابرات السعودية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية اليوم, رؤية السعودية 2030, رؤية السعودية 2030
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook