Widgets Magazine
07:52 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مقعد سوريا في الجامعة العربية

    مسؤول أردني سابق: الاجتماع الوزاري العربي في البحر الميت بشأن سوريا لم ينجح

    © AFP 2019 / Raad Adayleh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح نائب رئيس الوزراء الأردني الأسبق، ممدوح العبادي، بأن الاجتماع الوزاري في البحر الميت لم ينجح، مؤكدا أن ثمة اختلافا، إلا أنه لم يحدد أوجه الاختلاف.

    وقال العبادي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك": "أعتقد أن الاجتماع لم ينجح وهنالك اختلاف. أجزم أن هنالك اختلافا وأنهم لم يتفقوا لكن ما هو الاختلاف على وجه التحديد أنا أجتهد".

    وأوضح العبادي: "اجتهادي أنهم لم يستطيعوا إقناع المملكة العربية السعودية على الأقل بما يخص الملف السوري وأعتقد أن المصريين مع عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية والإمارات كذلك".

    وأكد العبادي، أن ما يقوله في سياق تحديد الاختلاف إنما هو تحليل وليس معلومة ويشير إلى أن "السعودية ما زالت على موقفها وبالتالي لم يتم الاتفاق على شيء مشترك".

    وبعد انتهاء الاجتماع الذي ضم وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن في البحر الميت يوم أمس الخميس، ظهر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي معلنا للصحفيين أن اللقاء كان تشاوريا، وأنه لم يقتصر على جلسة يوم الخميس، لكن سبقته جلسة امتدت 6 ساعات تقريبا يوم الأربعاء.

    وأكد أن اللقاء كان تشاوريا مفتوحا دون جدول أعمال للحديث حول كيفيه العمل لتحقيق المصالح العربية المشتركة، ووصفه بالمثمر والإيجابي. ولم يعلن الصفدي أي نتيجة محددة ولم يستقبل أسئلة من الصحفيين.

    وكشف مصدر مطلع لوكالة "سبوتنيك" قبل الاجتماع أن الموضوع الأبرز الذي ستتم مناقشته خلال الاجتماع الوزاري السعودي، الكويتي، البحريني، الإماراتي، المصري والأردني هو عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ، مضيفا أن هذه المسألة ستتم مناقشتها بالدرجة الأولى ومن ثم المنطقة إلى أين، لكن هذه بتصوري أهم نقطة سوف يتم العمل عليها.

    يضاف إلى ما سبق أن دولة الإمارات العربية افتتحت سفارتها في سوريا، نهاية العام الماضي، ورغم رفع الأردن مستوى تمثيله الدبلوماسي في سوريا في الأيام الماضية، وقرب انعقاد القمة العربية في تونس، لكن لم يتم الإعلان عن أي خطوة عربية باتجاه سوريا بعد الاجتماع الوزاري.

    ومن المنتظر انعقاد "الاجتماع الوزاري لتعزيز مستقبل السلام والأمن في الشرق الأوسط" في العاصمة البولندية وارسو، يومي 13 و 14 شباط/ فبراير الحالي، إذ كشف مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية، الأسبوع الماضي، عن الملفات التي سيناقشها والتي تشمل مجموعة من الملفات المهمة في منطقة الشرق الأوسط، من بينها تطوير الصواريخ الباليستية، والإرهاب، والأزمات الإنسانية، والأمن الإلكتروني، بالإضافة إلى ملفي سوريا واليمن، موضحا أن الملف الإيراني ليس مدرجا على جدول الأعمال كبند مستقل، إلا أنه لا يمكن الحديث عن ملفات الشرق الأوسط دون مناقشة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة حسب المسؤول الأمريكي.

    انظر أيضا:

    موسكو: واشنطن ليست ضد استخدام الإرهابيين في سوريا لمصالحها الجيوسياسية
    للمرة الثانية خلال شهر... وفاة 11 شخصا بانهيار مبنى في حلب شمالي سوريا (صور)
    روسيا: الوجود العسكري الإيراني في سوريا شرعي والانسحاب يجب بحثه بين البلدين
    وزير: العقوبات على المؤسسات الصناعية في سوريا أدت إلى صعوبة توريد قطع الغيار وتصدير الفائض
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأردن, عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية, الجامعة العربية, الأردن, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik