18:38 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تعمل الحكومة السورية على مجموعة من الخطط بهدف تنويع مصادر المياه العذبة في البلاد وتعويض النقص الحاصل جراء التغيرات المناخية والظروف التي مرت بها البلاد وحرمت مناطق واسعة من الحصول على المياه.

    ناقش مجلس الشعب السوري يوم أمس الاثنين وضع المياه في البلاد، حيث طالب عدد من أعضاء المجلس بمعالجة وضع الآبار المخالفة في محافظة درعا ووضع اعتمادات مالية لإقامة السدود فيها وجر خط مياه للشرب إلى بلدة خناصر في ريف حلب والاستفادة من مجاري الأنهار والوديان في نهري الحسكة الشرقي والغربي للتخزين.

    وأمام أعضاء المجلس، أكد وزير الموارد المائية السورية، حسين عرنوس، العمل على زيادة مصادر المياه في جميع المناطق والتنسيق مع وزارة الزراعة في مجال الري عبر زيادة الاعتماد على حصاد المياه والتخفيض من الزراعات الحقلية المستهلكة للمياه. بحسب ما ذكرته وكالة "سانا".

    وبعد أن طالب عدد من أعضاء المجلس بضرورة إنشاء السدود التجميعية في طرطوس للحفاظ على الأمطار التي يذهب معظمها للبحر وإقامة سدات مائية ومحطات معالجة في الساحل السوري والغاب،  كشف الوزير عرنوس عن إعداد خطة لإنشاء سدين في طرطوس لقطف المياه قبل وصولها إلى البحر وإقامة محطات معالجة في الساحل السوري.

    وأشار الوزير السوري إلى العمل على تعزيز مياه دمشق والقنيطرة عبر جر مياه من جبل الشيخ ومناطق أخرى لافتا إلى تجهيز 3 آبار في المنطقة الجنوبية بريف حلب والسعي لإحداث سدات مائية في منطقة الغاب ومد خط إرواء لمحافظتي حماة وحمص من نهر العاصي لمعالجة العوز المائي.

    انظر أيضا:

    أزمة المياه في سوريا وعلاقة الدول الإقليمية بها
    بعد البحر الميت... مياه الشرب الرئيسية لإسرائيل تبدأ بالاختفاء
    شاهد..كيف يقوم الصليب والهلال الأحمران بتأمين مياه الشرب لسكان دمشق
    معراتة الحلبية في قبضة الجيش والمسلحون يقطعون مياه الشرب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, مياه الشرب, مياه, أزمة مياه الشرب, الحكومة السورية, مجلس الشعب السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook