Widgets Magazine
11:03 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية، خلال استلام الطائرة الأولى من عقد شراء 24 طائرة رافال في فرنسا

    قطر تواصل تكديس ترسانتها العسكرية بصفقات ضخمة (صور)

    © REUTERS / REGIS DUVIGNAU
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    260
    تابعنا عبر

    بعد دخول العام الثاني على اندلاع الأزمة الخليجية، أثارت الصفقات الضخمة التي أبرمتها قطر تساؤلات عدة حول جدواها، لاسيما بعد أن واصلت الدوحة عمليات تطوير وتكديس ترسانتها العسكرية، والتي شملت أسلحة هجومية ودفاعية وطائرات قتالية متطورة وأخرى دون طيار، بالإضافة إلى المناورات العسكرية.

    التعاون القطري الفرنسي

    بحث نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الدولة لشؤون الدفاع، خالد العطية، أمس الأحد، مع وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورنس بارلي، العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما الدفاعية، وسبل تطويرها وتعزيزها، ومناقشة آخر المستجدات في المنطقة.

    وشارك في الاجتماع، الذي عقد في الدوحة عدد من كبار الضباط في القوات المسلحة القطرية.

    وسلمت فرنسا، يوم الأربعاء الماضي، في مدينة ميرينياك، الطائرة الأولى من عقد بين البلدين لشراء 24 طائرة رافال، وقع في مايو/ أيار 2015. وحضر حفل التسليم نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الدولة لشؤون الدفاع، خالد بن محمد العطية، والرئيس التنفيذي لشركة داسو للطيران إريك ترابيي.

    وخلال تدشينه أول طائرة من هذا النوع، أطلق العطية، اسما مستلهما من القرآن الكريم هو "العاديات" على سرب بلاده لمقاتلات رافال الفرنسية.

    ​وأبرمت قطر اتفاقا لشراء 50 طائرة "إيرباص" من طراز "إيه 321-نيو" مع خيار لشراء 30 طائرة إضافية، بالإضافة إلى خطاب نوايا لشراء 490 مركبة مدرعة من "نكستر" الفرنسية.

    التقارب القطري التركي

    كثفت تركيا من دعمها العسكري وتحقيق التقارب مع قطر، بعدما أعلنت الدول الأربع العربية (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر.

    وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان في كلمته خلال الاجتماع الرابع للجنة الاستراتيجية العليا التركية القطرية، الذي عقد في قصر "وحيد الدين" في مدينة إسطنبول، بمشاركة أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن شعب بلاده "بذل جهودا حثيثة من أجل إفشال الحصار والعقوبات التي تستهدف إخوتهم القطريين".

    ذكرت وكالة الأنباء القطرية، يوم الجمعة الماضي، أن "تركيا تستعد لتسليم قطر 6 طائرات دون طيار من طراز "بيرقدار TB2" ضمن صفقة وقعت بين الجانبين عام 2018".

    ​وكانت قطر وتركيا وقعتا الصفقة، من خلال القوات المسلحة القطرية، وشركة "بيكار" التركية لصناعة الطائرات، على هامش معرض ومؤتمر الدوحة للدفاع البحري "ديمدكس 2018".

    وتضمنت الصفقة أيضا، محطات تحكم، وأدوات ومعدات تقنية ولوجستية خاصة بهذه الطائرات.

    فيما أعلنت مديرية التوجيه في وزارة الدفاع القطرية في وقت سابق، عن وصول الفرقاطة "TCGGOKCEADA" التابعة للقوات البحرية التركية إلى ميناء الدوحة التجاري.

    وبحسب وزارة الدفاع القطرية، فإن الزيارة تهدف إلى إجراء تمارين مشتركة مع القوات البحرية الأميرية، وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

    وكان في استقبال الفرقاطة قائد مجموعة الصواريخ المقدم ركن، لحدان جمعة المهندي، وعدد من ضباط القوات البحرية الأميرية.

    منح قطر العسكرية

    منحت قطر منتصف الشهر الماضي 68 آلية عسكرية حديثة، تم شحنها بجهود مشتركة من مختلف الوحدات بالقوات المسلحة القطرية" إلى الصومال، بهدف دعم الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب فيه

    ​يشار إلى جناح النقل الجوي في القوات الجوية الأميرية القطرية نقل، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، شحنة من 24 سيارة عسكرية مصفحة (ناقلة جنود) على متن ثلاث طائرات عسكرية من طراز (سي 17)، إلى دولة مالي، في خطوة قالت قطر إنها ستساعد دول منطقة الساحل الأفريقي على محاربة الإرهاب.

    وقالت وزارة الخارجية القطرية إن طائرات عسكرية قطرية نقلت السيارات إلى مالي مضيفة أن الشحنة ستساعد على "مكافحة الإرهاب واستتباب الأمن ليس في جمهورية مالي وحدها بل في دول الساحل الأفريقي المعروفة باسم مجموعة الخمس".

    وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها بدأت، في 5 يونيو/ حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

    انظر أيضا:

    بالأرقام... أبرز صفقات قطر في ظل الحصار الخليجي
    رسالة عاجلة من أمير قطر إلى أردوغان
    طائرة عسكرية تابعة لـ"دول المقاطعة" تدخل أجواء قطر... والدوحة تتحرك
    تركيا تسلم قطر 6 طائرات دون طيار من طراز "بيرقدار" قريبا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أزمة قطر, قطر, تركيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik