07:54 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    علم إسرائيل على خلفية مدينة القدس، 4 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    مسؤول فلسطيني يكشف مفاجأة "العرض الإسرائيلي" المرفوض

    © REUTERS / Ronen Zvulun
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف مسؤول فلسطيني النقاب عن أن السلطة الفلسطينية رفضت عرضا إسرائيليا كان سيمكّن تل أبيب من الوصول إلى دول الخليج.

    قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، حسين الشيخ "إسرائيل عرضت علينا المشاركة في سكة حديد من جنين إلى حيفا ومنها إلى العديد من العواصم العربية ورفضنا ذلك رفضا قاطعا".

    وأضاف الشيخ، المسؤول عن الاتصال مع الجانب الإسرائيلي، في بيان: "لا للتطبيع قبل زوال الاحتلال الاسرائيلي ولا للحلول الاقتصادية التي تكرس الاحتلال. كسرة الخبز ليست بديلا عن حرية الأوطان".

    ويلمح الشيخ إلى ما قاله نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، أمس الخميس على هامش مؤتمر السلم والأمن في الشرق الأوسط، المعروف إعلاميا باسم "مؤتمر وارسو"، الذي شارك فيه قادة عرب جنبا إلى جنب مع إسرائيل، حيث أشاد بنس، برمزية "كسر الخبز" بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والقادة العرب.

    وكشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، النقاب عن زيارته لـ 4 دول عربية سرا، العام الماضي فقط.

    وذكرت القناة الثانية العبرية، مساء أمس الخميس، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، زار 4 دول عربية سرا، وهي دول عربية لا تقيم علاقات دبلوماسية مع بلاده.

    وجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال أكثر من مرة إن عملية "تطبيع"، تجري مع العالم العربي، دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين.

    وقال: "ما يحدث في الوقت الحالي هو أننا في عملية تطبيع مع العالم العربي دون تحقيق تقدم في العملية الدبلوماسية مع الفلسطينيين".

    وأضاف نتنياهو: "كان التوقع هو أن التقدم أو تحقيق انفراجة مع الفلسطينيين سيفتح لنا علاقات مع العالم العربي، كان هذا صحيحا لو حدث، وبدا كما لو أنه كان على وشك أن يحدث مع عملية أوسلو (اتفاق السلام مع منظمة التحرير) ولكن ما حدث هو أن رفض العرب، جنبا إلى جنب مع إرهاب الانتفاضة، كلفنا تقريبا 2000 شخص وشطب هذا الأمل".

    وتابع نتنياهو: "اليوم نحن نمضي إلى هناك (التطبيع) دون تدخل الفلسطينيين، وهو أقوى بكثير لأنه لا يعتمد على نزواتهم، الدول العربية تبحث عن روابط مع الأقوياء، نقاط القوة في الزراعة تعطينا قوة دبلوماسية".

    وبرر الزعيم الإسرائيلي هذا التطور، بحاجة "العالم العربي إلى التكنولوجيا والابتكار"، مشيرا إلى أن "هناك صلة متنامية ما بين الشركات الإسرائيلية والعالم العربي".

    ولم يكشف نتنياهو أسماء الدول التي كان يتحدث عنها، لكنه سبق أن زار نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، سلطنة عمان، فيما تتحدث صحف إسرائيلية عن وجود علاقات "سرية" مع عدة دول عربية.

    وكان وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس عرض في مؤتمر في سلطنة عمان نهاية العام الماضي شق سكة حديد تربط اسرائيل والاراضي الفلسطينية ثم الأردن ومنه إلى دول الخليج حتى الإمارات العربية المتحدة.

    انظر أيضا:

    بعد مفاجأة "الورقة السرية"... ماذا جرى بين محمد بن سلمان ورئيس فلسطين
    ملخص مباراة فلسطين والأردن (0-0)
    ريم ندا: برنامج الأغذية العالمي يواجه نقصا حادا بالتمويل في فلسطين
    السيسي وملك الأردن يؤكدان أهمية العمل على استئناف المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل
    مباراة فلسطين وأستراليا في كأس آسيا 2019 (دقيقة بدقيقة)
    الكلمات الدلالية:
    مؤتمر وارسو, الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية, حركة فتح, بنيامين نتنياهو, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik