03:28 20 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    مشفى سوري

    انتشار الوباء في ليبيا ووزارة الصحة عاجزة

    © REUTERS / BAZ RATNER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يعاني القطاع الصحي في ليبيا من سوء الخدمات والإمداد الطبي ونقص الكوادر الطبية بسبب عدم توفر الميزانية اللازمة في البلاد، كما لا تتوفر إحصاءات دقيقة لمدى انتشار أمراض السرطان والإيدز وداء الليشمانيا.

    وأشار المسؤول في وحدة السجل الليبي للسرطان، عبد المنعم بوجازية، أن هناك تقديرات تقريبية لمنظمة الصحة العالمية صادر عن المرصد العالمي للسرطان (غلوبوكان) التابع للوكالة الدولية لبحوث السرطان (إيارك)، استنادا إلى معطيات أبرزها إحصائية سجل سرطان بنغازي للأعوام 2003 و2004 و2005.

    ورغم الصعوبات هناك جهود أهلية تقف إلى جانب المرضى بالسرطان وتجمع "منظمة حقوق أطفال الأورام الخيرية" وجمعية "أنقذوا وطني"، تبرعات للأطفال المصابين ومن جانب آخر تمنع اللجان الطبية التابعة لوزارة الصحة سفر مرضى السرطان لتلقّي العلاج في الخارج، وكثيرون من الذين يسافرون لا يواصلون علاجهم بسبب عدم سداد مستحقات الدول التي تستقبلهم.

    وقال رئيس جمعية "أنقذوا وطني" لـ"العربي الجديد"، إن المنظمة ترغب بإنشاء مشفى خيري في بنغازي بالإضافة إلى خمسة عيادات، والصيديلية التابعة للعيادة ستوفر الأدوية الباهظة الثمن، فالعلاج العلاج الكيميائي تساوي اليوم خمسة أضعاف راتب مواطن تقريباً، فإلى أين يلجأ ذلك المواطن؟

    أعلن مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض الدكتور، بدر الدين بشير النجار، انتشار داء الليشمانيا في بعض المدن الليبية، بحسب "ليبيا 24".

    تقوم منظمة الصحة العالمية بتوفير اللقاحات، لكن جهاز الإمداد الطبي عاجز عن تقديم الأدوية اللازمة فرغم المساعدات تشهد البلاد نقصا في لقاحات الإيدز والدرن والليشمانيا.

    انظر أيضا:

    إطلاق سراح عمال تونسيين بعد خطفهم في ليبيا (فيديو+صور)
    ليبيا تفرج عن رئيس استخبارات القذافي
    17 فبراير بين الثورة والمؤامرة وجريمة الـ"ناتو" في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    الأورام, لقاحات, الليشمانيا, تبرعات, بنغازي, السرطان, الإيدز, انتشار أمراض, وكالة سبوتنيك, منظمة الصحة العالمية, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik