22:10 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    أمير قطر

    نصيحة ابن زايد إلى تميم... أمير سعودي يكشف تفاصيل اجتماع الأزمة

    © AP Photo / Pool/Brendan Smialowski
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    183
    تابعنا عبر

    نشر موقع صحيفة "إندبندنت عربية"، مساء أمس الثلاثاء، الجزء الرابع من الحوار المطول مع رئيس الاستخبارات العامة السعودي، السفير السعودي لدى واشنطن الأسبق الأمير بندر بن سلطان.

    وتناول الحوار قبل الأخير، موضوع دولة قطر، وكشف الأمير بندر في حواره، عما دار خلف الكواليس، في القمة الخليجية التي دعا إليها الملك عبد الله بن عبد العزيز في الرياض في عام 2014.

    وأوضح: "قال تميم للقادة لا تحاسبونني على ما حدث قبلي. والقصة هي أن الملك عبدالله تحدث في القمة وقال له يا ابني نود معرفة سياساتك وهل هي مشابهة للسياسات القديمة وسياسات والدك، وأنت هنا بين آباء وإخوة، تحدث بما تريد، نحن أعددنا اللجنة الوزارية وقاموا بتحضير اتفاق من عدة نقاط والجميع وافق عليها، هل قرأتها؟ قال الشيخ تميم نعم، قال الملك عبد الله هل أنت موافق عليها؟ رد أمير قطر بالإيجاب ورد عليه الملك عبدالله: الله يبشرك بالخير. وفجأة قال تميم بس طال عمرك، فقال الملك عبدالله عندها: فيها بس!".

    وأضاف: "شعر الوفد الإماراتي، وتحديدا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد أن الاجتماع قد يخرج عن مساره بسبب تراجع الشيخ تميم، ويروي الأمير بندر ما حدث مكملا: "كان الوفد الإماراتي برئاسة الشيخ محمد بن راشد، ويرافقه الشيخ محمد بن زايد. وقام الشيخ محمد بن زايد إلى الشيخ تميم وهمس في أذنه ثم عاد إلى كرسيه، وقال الملك عبدالله رحمه الله "طحنا في الهمس"، قال تميم بودي أن أقول شيئا: أنا معكم، لا تحاسبوني بما حصل قبلي، حاسبوني على كل شيء من وقت استلامي للحكم وما بعد ذلك، وبحول الله لن أشذ عن رأي الإخوان والجماعة. وحين خرجنا من القمة، طلب مني الملك أن أسأل الشيخ محمد بن زايد عن ما حدث والهمس، وسألته: أبو خالد ماذا هناك؟ قال: قلت له اسمع كلامي يا تميم، لا تمزح مع عبدالله ولا تخسر السعودية إذا كان لديك ملاحظات على الاتفاق قلها له الآن، وإذا لم يكن لديك أي ملاحظات وافق ولا تعترض عليه".

    وتابع رئيس الاستخبارات السعودية السابق حديثه، بالقول أن "سبب غضب الملك عبد الله على قطر هي إدعاءات الدوحة المتكررة سرا وعلنا أن المملكة تفرض عليهم قيودا وشروطا وأن قطر دولة ذات سيادة ويضيف الأمير:"نحن نقول لهم نحن مجموعة واحدة في مجلس التعاون، واسمه "تعاون" وهدفه التعاون، وهذا يعني أن كل دولة لديها سيادة، لكن لا تقوم بأي عمل يضر بالآخرين. نحن لم نضع أي شروط، الوزراء اجتمعوا ووضعوا النقاط واتفقوا عليها، والملك سأل أمير قطر أمام الجميع هل قرأتها هل أنت موافق؟ وأجاب بالإيجاب. ولم يطلب من قطر أي شيء سوى تنفيذ ما وقعت عليه، وإذا لم تستطع فعل ذلك فيعني أننا لا نستطيع أن نقيم علاقات طبيعية معها".

    وتحدث الأمير بندر بن سلطان، عن العلاقة بينه وبين قطر، موضحا أنها بدأت في الستينيات من القرن الماضي، وأن الصدف شاءت أن يدرس اللغة الإنجليزية مع الشيخ حمد بن خليفة، مشيرا إلى أن العلاقة تدرجت واستمرت بين مد وجزر وأحداث متعددة، حتى وصلت إلى لقاء جمعه بأمير قطر الحالي الشيخ تميم بن حمد في 2012.

    وصرح سفير السعودية لدى واشنطن الأسبق: "حمد بن خليفة، أمير قطر السابق، وحمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، وأنا، والأمير خالد بن سلطان وفهد بن سلطان كنا زملاء في انجلترا، كنا نذهب للسينما ومدن الألعاب سويا، كانت أعمارنا تتراوح بين 15 و16 عاما تقريبا عام 1965 ميلادي وهذا ما أتذكره، لأنه بعدها بسنة دخلت كلية الطيران، وكان عمري وقتها 16 سنة وذهبت للمستشفى العسكري في الرياض وغيرت عمري إلى 17 حتى أتمكن من استيفاء جميع الشروط". ووصف الصداقة بينه وبين الشيخ حمد بن خليفة بدءا من دراسة اللغة الإنجليزية في لندن بأنها كانت لطيفة، حتى بدأ موضوع الحكم يراود حمد بن خليفة.

    ​يذكر أن منطقة الخليج تشهد حاليا توترا داخليا بقطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو/ حزيران 2017، جميع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرض حصار عليها. وتتهم هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن الدوحة تنفي بشدة هذه الاتهامات، مؤكدة أن هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة.

    انظر أيضا:

    السعودية تصعد الأزمة مع قطر وتحدد 3 شروط لعودة العلاقات
    قطر تنتقد إجراء من السعودية "ليس له مبرر"
    قطر: لا تصالح قبل هذا القرار من السعودية
    عقب عودته من السعودية... أمير قطر يتصل هاتفيا بأمير الكويت
    السعودية ترفض تسوية نزاع مع قطر
    الكلمات الدلالية:
    أخبار مجلس التعاون الخليجي, العلاقات السعودية القطرية, الأزمة القطرية الخليجية, قمة الرياض, الإخوان المسلمين, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, التصعيد ضد قطر, أزمة مقاطعة قطر, الديوان الأميري القطري, الحكومة الإماراتية, الديوان الملكي السعودي, بندر بن سلطان, الملك عبد الله بن عبد العزيز, محمد بن راشد, تميم بن حمد آل ثاني, محمد بن زايد, السعودية, قطر, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik