21:24 22 مارس/ آذار 2019
مباشر
    الشقيقتان السعوديتان اللتان اتخذتا أسماء مستعارة ريم وروان في مكتب محاميهم مايكل فيدلر في هونغ كونغ

    "تركتا الإسلام"... تفاصيل جديدة مثيرة في قصة الفتاتين السعوديتين الهاربتين

    © REUTERS / STAFF
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    233

    تفاصيل جديدة، كشفت عنها الساعات الأخيرة، في قصة الفتاتين السعوديتين الهاربتين من المملكة، وذلك بعد أن قالتا إنهما "تعرضتا لعنف جسدي من قبل الذكور في عائلتهما، مما دفعهما للهرب في أثناء رحلة عائلية للخارج.

    وأكدت الشقيقتان تركهما الإسلام، وخوفهما من العودة إلى السعودية، حتى لا تواجهان "عقوبة الإعدام "، حسب "رويترز".

    وحسب فرانس 24، فقد وجدت الشقيقات البالغتان من العمر 18 و20 نفسيهما "عالقتان بعدما اعترضهما، بحسب قولهما، مسؤولون قنصليون سعوديون في مطار هونغ كونغ وألغوا جوازي سفرهما لاحقا".

    وزعمت الفتاتان تعرضهما "للضرب من قبل والدهما في صغرهما ومن قبل أشقائهما عندما كبرتا في السن لارتكباهما هفوات على غرار الاستيقاظ متأخرتين للصلاة".

    وتابعت الفتاتان بعد أن عرفتا نفسيهما باسمين مستعارين هما ريم وروان أن "شقيقهما البالغ من العمر عشر سنوات بدأ يراقب طريقة ارتداء ملابسهما ويوبخهما لنزعهما النقاب أثناء تناول الطعام خارج المنزل".

    وتشمل الأسرة شقيقتين أخريين إحداهما في الخامسة من عمرها والأخرى تبلغ من العمر 12 عاما. وقالت ريم إن شعورا بشعا يساورها هي وشقيقتها بسبب ترك الشقيقتين الأصغر سنا لكنهما تتمنيان أن تتلقى أسرتهما درسا وأن يساعد هذا في تغيير حياة الصغيرتين إلى الأفضل.

    وقررت "ريم وروان" الهرب أثناء وجودهما في سريلانكا خلال عطلة عائلية في سبتمبر/ أيلول. وادخرت الشقيقتان سرا نحو خمسة آلاف دولار منذ عام 2016 وجمعتا جزءا من المبلغ من خلال الاقتصاد من أموال حصلتا عليها لشراء بعض الأشياء.

    وتأمل الفتاتان الحصول على "حق اللجوء في بلد ثالث"، وتقدمت الشقيقتان بطلب لجوء في دولة ثالثة امتنعتا عن ذكرها بالاسم لإخفاء المعلومات عن السلطات السعودية وعن أسرتهما.

    لكن توقفهما في هونغ كونغ والذي كان من المفترض أن يستغرق ساعتين فقط امتد إلى قرابة ستة أشهر. وتعيش الشقيقتان الآن في خوف من إجبارهما على العودة للسعودية.

    وتقول الشقيقتان إنهما غيرتا مكان إقامتهما 13 مرة في هونغ كونغ حيث أقامتا في فنادق وملاجئ ولدى أشخاص يقدمون لهما المساعدة. وقالت "ريم وروان" إنهما كانتا أحيانا تمكثان ليلة واحدة في مكان ثم تغيرانه حرصا على سلامتهما.

    وقالت ريم التي درست الأدب الإنجليزي في الرياض وتحلم بأن تصبح كاتبة يوما ما "نرى أن من حقنا العيش كأي إنسان آخر".

    وردا على سؤال عما سيحدث بعد 28 فبراير/ شباط عندما لن يصبح بإمكانهما البقاء في هونغ كونغ بطريقة مشروعة، قالت الشقيقتان إنهما لا تعرفان.

    وقالت روان "أتمنى ألا يستمر هذا لفترة أطول".

    وأكدت شرطة هونغ كونغ لـ"رويترز" أنها "تلقت بلاغا من "مغتربتين" في سبتمبر/أيلول وإن التحقيق لا يزال جاريا دون مزيد من التفاصيل."

    قال مايكل فيدلر محامي الشقيقتين، "إنهما تمكنتا من مغادرة مطار هونغ كونغ لكن مسؤولي القنصلية سحبوا جوازي سفرهما منذ ذلك الحين مما جعلهما عالقتين في المدينة منذ نحو ستة أشهر".

    وتعتبر هذه الأزمة الثانية من نوعها في السعودية، بعد هرب رهف القنون من بلادها أيضا، واستقبال كندا لها مؤخرا، حيث قالت رهف لمجموعات حقوقية ووسائل إعلام إنه تم توقيفها في مطار بانكوك أثناء عبورها من رحلة من الكويت، وأنه تم سحب جواز سفرها، وقالت إنها هربت من أهلها خوفا على حياتها، وأنها كانت تخطط للتوجه إلى أستراليا لطلب اللجوء.

    وتقول الفتاة إنها هربت من عائلها بسبب تعنيفها جسديا ولفظيا وحبسها في المنزل، وتهديدها بالقتل أو المنع من الدراسة.

    واتهمت القنون السفارة السعودية في بانكوك بسحب جواز سفرها قسرا، وتهديدها بالاختطاف، فيما قالت السفارة إن الفتاة خالفت قوانين الإقامة، نافية لقاء مسؤولي السفارة بها.

    وكانت أزمة دبلوماسية قد نشأت بين الرياض وأوتاوا العام الماضي بعد انتقاد كندا لحبس نشطاء حقوقيين سعوديين، ما أدى لقرار من الرياض بسحب سفيرها من هناك.

    انظر أيضا:

    زلزال وكاتيوشا... "أنصار الله" تعلن عن قصف صاروخي كثيف على جنود السعودية
    القصة الكاملة... ما حقيقة النبأ الصادم المنتشر عن اللاعب المصري المحترف في السعودية
    السعودية تفاجئ مواطنيها بشأن "قطار الرياض" (فيديو)
    قائد عسكري إيراني: السعودية بقرة حلوب
    "تخالف موقف السعودية"... إيران تكشف لأول مرة عن رسائل سرية من حكام الإمارات
    بمشاركة قوات قطرية... السعودية تطلق اليوم "درع الجزيرة" الخليجي
    السعودية والصين توقعان اتفاقيات ثنائية بقيمة 28 مليار دولار
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik