03:28 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    تسخين دموي لتنظيم القاعدة ضد البلدات المتاخمة لمنزوعة السلاح شمال حماة

    صواريخ عربية الصنع في مخابئ تحت الأرض عند إرهابيي "جيش العزة" في سوريا (صورة)

    © Sputnik . basel shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    230
    تابعنا عبر

    أصيب خمسة مدنيين بينهم طفل باعتداء المجموعات الإرهابية بالقذائف الصاروخية على مدينة السقيلبية في ريف حماة الشمالي.

    قال مراسل "سبوتنيك" في حماة أن مقاتلي تنظيم "جيش العزة"، أحد أبرز حلفاء "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) في ريف حماة الشمالي، جددوا ظهر اليوم الاثنين، عبر مواقعهم في "المنطقة منزوعة السلاح"، استهداف أحياء مدينة السقيلبية الواقعة في ريف حماة الشمالي الغربي بالقذائف الصاروخية، ما أدى إلى إصابة خمسة مدنيين، بينهم طفل في حال الخطر وإلحاق أضرار كبيرة بمنازل المواطنين وممتلكاتهم.

    وأضاف: كما سجل سقوط عدة قذائف صاروخية على بلدة الصفصافية وسلحب ومدينة محردة.

    وأوضح مدير مشفى السقيلبية الوطني، الدكتور عصام هوشة، لوكالة "سبوتنيك" أن 5 مدنيين تم إسعافهم إلى المشفى إثر إصابتهم بشظايا متفجرة سقطت على أحياء مدينة السقبلبية، وتتراوح حالتهم الصحية ما بين المتوسطة إلى الخطرة، مؤكدا أنه تم تقديم كافة الخدمات الطبية لهم، فيما اثنين منهما لا يزالان يتلقان الإسعافات في قسم العناية الفائقة.

    تسخين دموي لـ"القاعدة" قرب "المنزوعة السلاح"

    من جهته، أكد مصدر عسكري لـ "سبوتنيك" أن قوات الجيش السوري تعاملت على الفور مع مصادر إطلاق الصواريخ، وعبر سلاحي المدفعية والصواريخ، استهدفت مواقع وتحركات مسلحي فصائل تنظيم "القاعدة" الإرهابي في قرى وبلدات الزكاة والأربعين واللطامنة وكفرزيتا وتل هواش والجنابرة شمال حماة.

    وخلال الأيام الأخيرة، اشتدت حدة التفجيرات الناجمة عن استهداف القرى والبلدات الآمنة المتاخمة لقطاعي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي من "المنطقة منزوعة السلاح"، وخاصة القصف الذي طال أحياء بلدة جورين يوم الجمعة الماضية وأدى لدمار هائل في منازل ومزارع الفلاحين، دون أن يسفر عن أي أصابات بشرية.

    صواريخ عربية الصنع للإرهابيين

    ونهاية الأسبوع الماضي أكدت مصادر خاصة في محافظة إدلب أن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي سلم شقيقه تنظيم "جيش العزة" نحو 3 آلاف صاروخ من صناعة عربية مشتركة.

    وبينت المصادر إن تنظيم "جيش العزة" تسلم أكثر من ثلاثة آلاف صاروخ بعيد ومتوسط المدى وفق المعايير المحلية، من صناعة عربية مشتركة ونقلها إلى "المنطقة منزوعة السلاح" بريف حماة الشمالي.

    وأوضحت المصادر أن عملية التسليم استمرت مدة يومين، حيث قام مسؤول التسليح لدى "هيئة تحرير الشام" الإرهابية، المعروف باسم أبو أحمد الشيشاني بإعطاء أوامر بنقل هذه الصواريخ من عدة مستودعات في محيط إدلب وسراقب وأريحا بريف إدلب باتجاه مناطق سيطرة فصيل "جيش العزة" بعد التنسيق مع الرائد المنشق المدعو جميل الصالح مؤسس ومتزعم فصيل "جيش العزة".

    مستودعات تحت الأرض

    وأضافت المصادر أن "هيئة تحرير الشام" الإرهابية نقلت شحنات الصواريخ التي تم تصنيعها في دولة عربية شمال إفريقية عبر شاحنات متوسطة الحجم استخدمت طرقا فرعية بعد حلول الليل خوفا من رصدها عبر طائرات الاستطلاع السورية والروسية، حيث تم إيصال هذه الشحنات إلى  مدينتي كفرزيتا واللطامنة في ريف حماة الشمالي وتخزينها ضمن مستودعات تحت الأرض، عمل مسلحو "جيش العزة" على حفرها طيلة الأشهر الماضية.

    ويسيطر تنظيم "جيش العزة" على قرى وبلدات اللطامنة وكفرزيتا ولطمين والزكاة والأربعين، ويضم في صفوفه مقاتلين من الشيشان وأوزبكستان ينتشرون شمال غربي سوريا، وخاصة في ريف حماة الشمالي وسهل الغاب والمناطق المحيطة به.

    وتأسس "جيش العزة" على يد الرائد جميل الصالح الذي انشق عن الجيش السوري أوائل العام 2012، وقام جميل الصالح في البداية بتأسيس "لواء شهداء اللطامنة" وكان مقره في مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي، وبعد اندماج عدة فصائل أخرى معه تم تغيير اسم التنظيم إلى "تجمع العزة" في عام 2013 وثم إلى "جيش العزة" في 2015.

    وفي 30 أيلول/ سبتمبر 2015، اليوم الأول من التدخل العسكري الروسي في الحرب على الإرهاب في سوريا، قام الطيران الحربي الروسي بقصف مقرات للتنظيم ومستودعات أسلحة تابعة له في بلدة اللطامنة.

    انظر أيضا:

    المسلحون يقصفون محطة محردة الكهربائية شمال حماة... والجيش السوري يرد بطريقته
    مقتل مدني وإصابة 4 أطفال بقصف صاروخي لجبهة النصرة شمالي حماة
    قصف عنيف لـ"القاعدة" بريف حماة والجيش يسحق الإرهابيين في البادية والشمال
    المجموعات الإرهابية تقصف ريف حماة والجيش السوري يرد
    الجيش السوري يوجه ضربات مكثفة للمجموعات الإرهابية في ريف حماة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار سوريا, صواريخ, خفض التصعيد, دعم الإرهاب, الحرب على الإرهاب, تنظيم القاعدة الإرهابي, جيش العزة, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, هيئة تحرير الشام, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik