21:32 22 مارس/ آذار 2019
مباشر
    الطلاب المحتجون داخل حرم الجامعة ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

    بالفيديو... آلاف الطلبة يتظاهرون في الجزائر ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    خرج الآلاف من الطلبة الجامعيين من مختلف الجامعات الجزائرية، في احتجاجات عارمة، داعين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة العدول عن ترشحه لولاية رئاسية خامسة، إذ جابت جموع الطلبة داخل الكليات عبر عدة ولايات الحرم الجامعية محاولين الخروج للشارع مع منع رجال الشرطة لهم.

    الجزائر — سبوتنيك. شهدت كلية الحقوق والعلوم الإدارية في منطقة "سعيد حمدين" بالعاصمة الجزائرية خروج الطلبة في احتجاجات عارمة شهدها الحرم الجامعي، وسط تعزيزات أمنية، المسيرة جاءت تلبية لمطالب الاحتجاجات الشعبية واستمرارا لمسيرات جمعة الغضب الماضية الـ 22 شباط/ فبراير، حيث رفع المحتجون شعارات مختلفة أهمها "لا لولاية خامسة"، و"طالب واعي يريد مستقبل واحد".

    وخرج العشرات في كليات العلوم السياسية وعلوم الإعلام عبر ولايات قسنطينة وعنابة وسكيكدة شرقي الجزائر،وغيليزان وتيارت ووهران ومستغانم غربي البلاد، وورقلة والواد وتمنراست جنوبي البلاد، ووالجلفة والمجية وسط البلاد منددين بترشح الرئيس بوتفليقة، وداعين إلى تحسين الظروف المعيشية للطالب.

    كما خرج طلبة كليات الطب والصيدلة عبر أربع ولايات جزائرية في مسيرات داخل الحرم الجامعي مطالبين بـ"لا الخامسة" في احتجاجات محكمة نظمها عدد من الاتحادات الطلابية.

    وقال الطالب نور الدين صخري من كلية العلوم السياسية بجامعة الجزائر في تصريح لـ"سبوتنيك " الترشح لعهدة خامسة هو عدم إعطاء المشعل للشباب والكفاءات والسخرية من المجتمع الجزائري، من النخبة الجزائرية التي فقدت الأمل في التغيير على حد تعبيره.

    ويأتي خروج الطلبة في احتجاجات، تلبية لمطالب شعبية عقب خروج الآلاف يوم الجمعة الماضي للشوارع تبعه خروج المحامين من الرافضين للعهدة الخامسة، وتبعا لمطالب المثقفين والأساتذة الجامعيين إلى ضرورة قطع الطريق أمام ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية أخرى.

    ووضع بوتفليقة الموجود في الحكم منذ عام 1999، حدا لأشهر طويلة من التكهنات مع إعلانه في 10 شباط/فبراير قراره السعي لولاية خامسة. وأثار القرار موجة احتجاجات لم تشهد مثلها الجزائر منذ سنوات، لا سيما بالنسبة إلى انتشارها وشعاراتها التي تستهدف مباشرة الرئيس ومحيطه.

    وأكد بوتفليقة في عام 2012 أن "وقت جيله قد مضى"، ما أوحى بأنه يريد تسليم الشعلة.

    وأعيد انتخاب بوتفليقة منذ عام 1999 بشكل متواصل، لكن الأخير لم يعد يظهر إلى العلن إلا نادرا منذ أن تعرض لجلطة دماغية عام 2013.

    انظر أيضا:

    وزيرة مغربية تؤكد من الجزائر أهمية دور المرأة في التنمية
    الجزائر: 24 مليون ناخب يحق لهم التصويت في انتخابات الرئاسة
    التضخم السنوي في الجزائر يهبط إلى 4.2 %
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, مرض بوتفليقة, الحكومة الجزائرية, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik