08:29 20 مارس/ آذار 2019
مباشر
    الرئيسان السوري بشار الأسد والسوداني عمر البشير

    صحيفة: ترامب هدد حلفاءه العرب بعد مساعيهم لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الرئيس الأسد

    © AP Photo / SANA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03

    كشفت تقارير صحفية أمريكية أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هدد حلفاءه العرب، بعد مساعي بعض الدول العربية لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع الحكومة السورية والرئيس بشار الأسد.

    ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن دبلوماسيين أمريكيين، قولهم إن جهود الدول العربية لإعادة الاندماج مع الحكومة السورية والرئيس بشار الأسد، توقفت بصورة كبيرة، بعدما دفعت الولايات المتحدة حلفاءها للتوقف عن تجديد العلاقات الدبلوماسية.

    وقال الدبلوماسيون الأمريكيون، الذين رفضوا الإفصاح عن هويتهم، إن الرئيس ترامب، بدا غاضبا عقب إعلان الإمارات أواخر العام الماضي، إعادة افتتاح سفارتها في دمشق، وظهور توقعات بالترحيب بعودة سوريا إلى "الحظيرة العربية"، بعد 8 سنوات من القطيعة.

    وتابع: "إدارة ترامب ضغطت بشدة على حلفائها للتراجع عن تلك الخطوات، وحذرتهم من أي خطوات للمشاركة في إعادة إعمار سوريا، وهددتهم بأن هذا من شأنه أن يؤدي إلى فرض عقوبات أمريكية".

    وأوضح الدبلوماسيون الأمريكيون أن ذلك الضغط الأمريكي، كان الهدف منه الضغط على الأسد لقبول الإصلاحات السياسية.

    ونقلت "واشنطن بوست" عن مصدر دبلوماسي أمريكي آخر، قوله إن الدول العربية تراجعت أيضا عن إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، خوفا منها من التزام الأسد تجاه إيران، خاصة بعد التحالف الطويل والشاق بين الطرفين طوال سنوات الحرب الماضية، والنفوذ الإيراني الذي اكتسبته داخل سوريا.

    وتابع المصدر الدبلوماسي: "العزلة السياسية والضغط السياسي، ينبغي أن يسيران على خط واحد، للضغط على الأسد حتى يعلن إخراج جميع القوات العسكرية المتحالفة معه خاصة تلك المدعومة من قبل إيران".

    وشهد يوم 27 كانون الأول/ ديسمبر 2018، افتتاح سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق عقب 5 سنوات من سحب السفراء من كلا البلدين.

    ​وحضر مراسم رفع العلم فوق مقر السفارة، المستشار عبد الحكيم ابراهيم يوسف النعيمي، القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق والملحق الإدراي في السفارة حسين عبد الله البلوشي، إلى جانب عدد من السفراء بدمشق، ومندوب عن وزارة الخارجية والمغتربين السورية.

    واعتبر مدير المراسم في الخارجية السورية، حمزة دواليبي، في تصريح لـ"سبوتنيك" أن افتتاح السفارة الإماراتية يعد فاتحة خير بالنسبة للدول العربية، وعبر خلال مشاركته في مراسم الافتتاح عن تمنياته أن تحذو كافة الدول العربية حذو الإمارات.

    وحضر الافتتاح عن الجانب الإماراتي، المستشار عبد الحكيم ابراهيم يوسف النعيمي، القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق، والملحق الإداري حسين عبد الله البلوشي، بحسب ما أكده مصدر مطلع في الخارجية السورية لوكالة "سبوتنيك".

    وفي تصريح لـ"سبوتنيك" اعتبر مدير المراسم في الخارجية السورية، حمزة دواليبي، افتتاح السفارة الإماراتية فاتحة خير بالنسبة للدول العربية متمنيا من كافة العرب حذو حذو الإمارات.

    كما حضر الافتتاح عدد من السفراء العرب والأجانب المتواجدين في دمشق، إضافة إلى مندوب عن وزارة الخارجية والمغتربين السورية وذلك إيذانا بعودة العمل في مقر السفارة.

    وعلمت "سبوتنيك" أن الأعمال لا تزال مستمرة على ترميم المبنى المهجور الذي تهالك خلال الفترة الماضية، على أن تتم عودة السفير خلال فترة تتراوح بين شهر ونصف إلى شهرين اعتبارا من الآن.

    وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا في نوفمبر/ تشرين الثاني العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

    فمنذ بدء الصراع في سوريا، أغلقت دول عربية عدة سفاراتها في دمشق، أو خفضت علاقاتها مع الحكومة السورية، ولكن دعوات عدة برزت في الأشهر الأخيرة لاستئناف العلاقات واستعادة سوريا بالتالي عضويتها في جامعة الدول العربية.

    وكان مصدر في الرئاسة التونسية، قال لـ"سبوتنيك" إن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، يجري مشاورات خلال القمة الاقتصادية في لبنان بشأن دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى القمة العربية المقرر عقدها في تونس، مارس/آذار المقبل.

    لكن مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، حسام زكي، أعلن اليوم الاثنين، أنه لم يطرأ تغيير على موقف الجامعة من عودة سوريا إلى المنظمة، مشيرا إلى أن الزيارة الأخيرة للرئيس السوداني لدمشق لم تجر بالتنسيق مع الجامعة.

    وكان الرئيس السوداني عمر البشير قام، في ديسمبر الماضي، بزيارة قصيرة ومفاجئة إلى دمشق لم يعلن عنها إلا بعد انتهائها، حيث عقد خلالها مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد. وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

    وأشار مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، إلى أن موسكو ترحب بعودة التقارب بين سوريا وبعض الدول العربية، ومنها الزيارة التي أجراها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق الأسبوع الماضي.

    وتابع: "أعتقد أن الدول العربية تدرك الآن أن قرار تجميد عضوية سوريا لم يكن له أي فائدة، ونحن نرى أهمية عودة العلاقات بين سوريا والعرب".

    انظر أيضا:

    للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة السورية...عباس يلتقي الأسد قريبا
    خطيب جمعة طهران: زيارة الأسد تحمل رسالة واضحة إلى إسرائيل وأمريكا
    قاسم سليماني يتحدث عما يفعله محمد بن سلمان ويعلق على لقاء الأسد بالخامنئي
    الأسد يدعو ظريف لزيارة دمشق
    نصر الله يكشف عن ردة فعله من لقاء الأسد وخامنئي
    قاسم سليماني يخرج عن صمته ويكشف سر غياب ظريف عن لقاء بشار الأسد في طهران
    الأسد في إيران... دلالات استراتيجية ورسائل في أكثر من اتجاه
    دلالات زيارة الرئيس الأسد إلى إيران
    لغز غياب العلم السوري في لقاء الأسد بروحاني وخامنئي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأسد, أخبار سوريا, إعادة إعمار سوريا, عودة العلاقات, الرئاسة السورية, الخارجية الإماراتية, البيت الأبيض, دونالد ترامب, عمر البشير, بشار الأسد, الإمارات, السودان, سوريا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik