19:03 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    أحد المتظاهرين يحمل لافتة خلال احتجاج ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يسعى لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية

    فيديو لأول مرة من داخل المستشفى التي يوجد فيها بوتفليقة

    © REUTERS / CHARLES PLATIAU
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    بثت تقارير صحفية فرنسية لأول مرة مقاطع فيديو من داخل المشفى، الذي يعالج فيه الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة في جنيف.

    ونشرت قناة "تي إف 1" الفرنسية تقريرا يتضمن مشاهد تبث لأول مرة من داخل المشفى، الذي يعالج فيه الرئيس الجزائري، الذي قرر الترشح إلى فترة ولاية خامسة.

    وطرحت القناة الفرنسية تساؤلات عديدة حول الوضع الصحي لبوتفليقة، وأهليته للترشح إلى ولاية خامسة.

    وظهر في التقرير المصور ناصر بوتفليقة، الشقيق الأصغر للرئيس الجزائري، وهو يخرج من الرواق الرئيسي للمستشفى الجامعي في جنيف، الذي يوجد فيه بوتفليقة منذ 24 فبراير/شباط الماضي.

    ورفض شقيق بوتفليقة الرد على تساؤلات الصحفي معد التقرير، حول الحالة الصحية للرئيس الجزائري، وأشاح بوجهه مسرعا بعيدا عن كاميرا القناة الفرنسية.

    كما رفض أيضا الطاقم الطبي الخاص بالمستشفى السويسري، الرد على تساؤلات القناة الفرنسية، حول طبيعة وضع الحالة الصحية لبوتفليقة.

    وقال معد التقرير للقناة الفرنسية، الصحفي الجزائري عز الدين أحمد شاوش، إنه توصل إلى أن الرئيس بوتفليقة لا يزال يتواجد في الطابق الثامن من المستشفى السويسري.

    وتابع معد التقرير: "تأكدت بصورة كاملة أن بوتفليقة لا يزال في الطابق الثامن للمستشفى الجامعة في جنيف، وحاولت التحدث مع شقيق ناصر بوتفليقة، لكنه تجاهلني، وعندما سألت الممرضة المسؤولة عن الطابق ارتبكت بصورة كبيرة، وطلبت مني طرح السؤال على شقيق الرئيس".

    ويظهر مقطع الفيديو أن الأمن يحيط بالمستشفى بصورة كبيرة، وبعد فترة طلبوا من معد التقرير ضرورة مغادرة محيط المستشفى.

    وسبق ونقلت RT عن المتحدث باسم مستشفى جنيف الجامعي عدم تأكيده صحة الأنباء عن تدهور الحالة الصحية للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

    ونقلت مراسلة RT عن المتحدث قوله، إن المستشفى لا علاقة له بتاتا بأي معلومات تنشر في الإعلام، وهو لا يتبنى مضمون أي خبر مهما كان. ووصل إلى حد القول إنه لا يمكنه أن يؤكد "حتى وجود الرئيس بوتفليقة في المستشفى أصلا".

    وتشير تقارير عديدة إلى تدهور صحة الرئيس الجزائري، منذ إصابته بجلطة دماغية في 29 أبريل/نيسان 2013.

    بعث الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، برسالة مطولة إلى الشعب الجزائري، عشية ترشحه للانتخابات الرئاسية في الجزائر التي ستقام في 18 أبريل/نيسان.

    وتعهد بوتفليقة، في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المقبلة بـ"تنظيم انتخابات رئاسية مسبقة طبقًا للأجندة التي تعتمدها الندوة الوطنية"، وأكد بوتفليقة أنه لن يترشح في هذه الانتخابات، "ومن شأنها ضمان استخلافه في ظروف هادئة وفي جو من الحرية والشفافية"، حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

    وقال رئيس الجمهورية، في الرسالة التي قرأها مدير حملته الانتخابية عبد الغني زعلان أن الندوة الوطنية للإجماع ستحدد تاريخ هذه الانتخابات الرئاسية المسبقة.

    وتابع الرئيس الجزائري أنه سيتم تنظيم "ندوة وطنية شاملة جامعة ومستقلة لمناقشة وإعداد واعتماد إصلاحات سياسية ومؤسساتية واقتصادية واجتماعية من شأنها إرساء أسيسة النظام الجديد الإصلاحيّ للدّولة الوطنية الجزائرية، المنسجمِ كل الانسجام مع تطلعات شعبنا"، بعد الانتخابات الرئاسية.

    كذلك أعلن بوتفليقة أنه سيتم إعداد دستور جديد يزكّيه الشعب الجزائري عن طريق الاستفتاء، "يكرس ميلاد جمهورية جديدة والنظام الجزائري الجديد ووضع سياسات عمومية عاجلة كفيلة بإعادة التوزيع العادل للثروات الوطنية وبالقضاء على كافة أوجه التهميش والاقصاء الاجتماعيين، ومنها ظاهرة الحرقة، بالإضافة إلى تعبئة وطنية فعلية ضد جميع أشكال الرشوة والفساد".

    كما التزم باتخاذ إجراءات "فورية وفعالة ليصبح كل فرد من شبابنا فاعلا أساسيا ومستفيدا ذا أولوية في الحياة العامة، على جميع المستويات، وفي كل فضاءات التنمية الاقتصادية والاجتماعية" وبمراجعة قانون الانتخابات مع التركيز على إنشاء آلية مستقلة تتولى دون سواها تنظيم الانتخابات.

    وتابع بوتفليقة قائلا إن"الالتزامات التي أقطعها على نفسي أمامكم ستقودنا بطبيعة الحال إلى تعاقب سلس بين الأجيال، في جزائر متصالحة مع نفسها"، داعيا الجميع "إلى كتابة صفحة جديدة من تاريخنا" ومن جعل من الموعد الانتخابي لـ18 أبريل/نيسان المقبل "شهادة ميلاد جمهورية جزائرية جديدة كما يتطلّع إليها الشعب الجزائري".

    وشهدت الجزائر، يوم الجمعة، مسيرات شعبية ضخمة، في العاصمة وعدة ولايات، احتجاجا على ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة للمرة الخامسة على التوالي.

    ومنعت السلطات محاولات المتظاهرين الوصول إلى محيط مقر الحكومة، وقصر المرادية الرئاسي، بعدما وضعت حواجز إسمنتية وشاحنات خراطيم المياه الساخنة، لمواجهة الاحتجاجات، كما أطلقت عليهم قنابل الغاز بكثافة.

    وفي 10 فبراير/ شباط الماضي، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، التي قال إنها جاءت تلبية "لمناشدات أنصاره"، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على "إصلاحات عميقة" حال فوزه.

    ومنذ ذلك الوقت تشهد البلاد حراكا شعبيا ودعوات لتراجع بوتفليقة عن الترشح، لكن الأخير دعا سابقا في رسالة للجزائريين إلى "الاستمرارية" لتحقيق التقدم وسط تمسك أنصاره بترشيحه.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء الجزائر السابق: لا أدري إذا كان بوتفليقة يدري أنه مرشح للرئاسة
    انسحاب مرشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر على خلفية الاحتقان الشعبي
    بوتفليقة يكشف عن ممتلكاته داخل وخارج الجزائر
    الجزائر... مواجهات جديدة بين الشرطة ومحتجين قبيل تقديم ملف ترشح بوتفليقة
    ممثل جبهة التحرير الوطني: الاحتجاجات لن تستمر في الجزائر
    مرشح رئاسي: مصلحة الجزائر فوق أي اعتبار والتصعيد مستمر حتى تراجع بوتفليقة
    تجدد الاحتجاجات في الجزائر ضد "العهدة الخامسة" لبوتفليقة
    إغلاق باب الترشح لانتخابات الرئاسة في الجزائر
    الكلمات الدلالية:
    ترشح بوتفليقة للرئاسة, مرض بوتفليقة, أخبار الجزائر, صحة بوتفليقة, احتجاجات الجزائر, الرئاسة الجزائرية, الحكومة الجزائرية, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik