Widgets Magazine
02:13 24 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    مظاهرات الجزائر

    قيادي في الحزب الحاكم: بوتفليقة سيظهر خلال 48 ساعة

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    قال محمود قيصاري، القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر، إن الولاية الخامسة للرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة إذا نجح، قد تقل عن سنة.

    وتشهد الجزائر، منذ يوم الجمعة، مسيرات شعبية ضخمة، في العاصمة وعدة ولايات، احتجاجا على ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة للمرة الخامسة على التوالي.

    وفي 10 فبراير/ شباط الماضي، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، التي قال إنها جاءت تلبية "لمناشدات أنصاره"، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على "إصلاحات عميقة" حال فوزه.

    وقال قيصاري وهو عضو بمجلس الأمة إن "بوتفليقة يريد من ترشحه عدم ترك البلاد في فراغ دستوري"، لافتا إلى أنه سيظهر خلال 48 ساعة، وسيعود عند انتهاء الفحوصات الطبية.

    وكان بوتفليقة تعهد في رسالته بستة أمور أساسية، أولها "تنظيم ندوة وطنية شاملة لمناقشة وإعداد واعتماد إصلاحات سياسية ومؤسساتية واقتصادية واجتماعية"، بالإضافة إلى "تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة طبقا للأجندة التي تعتمدها الندوة الوطنية".

    وتعهد الرئيس الجزائري بعد فوزه بالانتخابات بـ"إعداد دستور جديد يزكيه الشعب الجزائري عن طريق الاستفتاء"، كما أكد على "وضع سياسات عمومية عاجلة كفيلة بإعادة التوزيع العادل للثروات الوطنية، وبالقضاء على كافة أوجه التهميش والإقصاء الاجتماعيين".

    كما شدد في رسالته على "اتخاذ إجراءات فورية وفعالة ليصبح كل فرد من شبابنا فاعلا أساسيا ومستفيدا ذا أولوية في الحياة العامة على جميع المستويات"، كما نوّه إلى "مراجعة قانون الانتخابات، مع التركيز على إنشاء آلية مستقلة تتولى دون سواها تنظيم الانتخابات".

    قال السفیر الجزائري بفرنسا، عبد القادر مسدوة، إن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفلیقة لعھدة رئاسیة خامسة، بمثابة كفاح أخیر يتمثل في تسلیم المشعل للشباب.

    وقال مسدوة خلال نزوله ضیفا، أمس الاثنین، على القناة الإخبارية الفرنسیة "سي نیوز" إن الرئیس بوتفلیقة ھو من يقرر ولا أحد يفرض علیه أي شيء"، مشیرا إلى أن "بوتفلیقة ھو من يحكم ويقرر، ولیس النظام".

    وعن صحة بوتفلیقة، قال مسدوة إن "الرئیس ما زال حیا… طبعا لا يملك صحة عشريني لكن عقله عقل عشريني، وباستطاعته أن يقوم بأشیاء لصالح البلاد"، مشیرًا إلى أنه "يريد أن يصل بباخرة الجزائر إلى بر الأمان".

    وأثار التصريح جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، في وقت تواصلت فيه الاحتجاجات الحاشدة في العاصمة وولايات أخرى، رغم الخطاب الرئاسي الذي طمأن فيه بوتفليقة جمع الشعب بأنه سيجري انتخابات رئاسية خلال عام ولن يترشح فيها.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء الجزائر السابق: لا أدري إذا كان بوتفليقة يدري أنه مرشح للرئاسة
    سفير الجزائر في فرنسا: بوتفليقة لا يملك صحة عشريني لكن عقله عقل عشريني
    أول تعليق من الاتحاد الأوروبي على الاحتجاجات في الجزائر
    انسحاب مرشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر على خلفية الاحتقان الشعبي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, احتجاجات الجزائر, الحكومة الجزائرية, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik