Widgets Magazine
19:03 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    استمرار الاحتجاجات في السودان، الخرطوم 4 فبراير/ شباط 2019

    مصادر: بعض المؤسسات الخاصة تأثرت بدعوات الإضراب في السودان

    © REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت مصادر سودانية محلية، استمرار العمل في الدوائر الحكومية والقطاع الخاص في السودان وعدم تأثره بدعوة تجمع المهنيين للإضراب عن العمل.

    الخرطوم — سبوتنيك. قالت مصادر محلية، لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، "دولاب العمل في المؤسسات الحكومية مستمر من دون تعطيل رغم دعوات "تجمع المهنيين السودانيين"، ومعه بعض أحزاب المعارضة، بالقيام اضراب عن العمل ليوم واحد في البلاد".

    وبالمقابل أكدت مصادر أخرى، لوكالة سبوتنيك، أن "هناك بعض المؤسسات الخاصة نفذت إضرابا جزئيا".

    وكانت تجمع المهنيين السودانيين قد اصدر، قبل أيام، بيانا يدعو للقيام بإضراب ليوم واحد استمرارا الاحتجاجات ضد الحكومة. فيما أطلق جهاز الأمن والمخابرات سراح رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير مساء أمس الاثنين بعد احتجازه قرابة 60 يوما.

    وكان الرئيس السوداني عمر البشير أعلن، يوم 22 فبراير/شباط، حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وحل حكومة الحوار الوطني وحكومات الولايات، وعين حكاما عسكريين على رؤوس تلك الولايات، كما عين وزير دفاعه، نائبا أول لرئيس الجمهورية مع احتفاظه بمنصبه.

    ويشهد السودان احتجاجات شبه يومية منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول، تفجرت في بادئ الأمر بسبب زيادات في الأسعار ونقص في السيولة لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد حكم البشير القائم منذ ثلاثة عقود.

    واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومن حين لآخر استعملت الذخيرة الحية لتفريق المظاهرات. ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 45 قتلوا بينما تقدر الحكومة عدد القتلى بثلاثين بينهم اثنان من أفراد الأمن. واعتقل نشطاء سياسيون وأفراد من المجتمع المدني وصحفيون.

    انظر أيضا:

    السودان... "الحرية والتغيير" تضع دستور ما بعد البشير
    مصر تطالب مواطنيها بالالتزام بالتعليمات الجديدة في السودان
    متظاهرون في السودان يتحدون محاكم الطوارئ... والشرطة تستخدم قنابل الغاز
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, احتجاجات السودان, الحكومة السودانية, عمر البشير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik