Widgets Magazine
18:55 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ

    وزير الشؤون الإسلامية السعودي لـ"سبوتنيك": المملكة تقوم بدور مشرف في مواجهة الإرهاب

    © Sputnik . MOHAMED HEMEDAH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، إن الدين الإسلامي بريء مما يقوم به الإرهابيون.

    وأضاف في حوار مع "سبوتنيك"، سينشر لاحقا، أن التسامح والتعايش وقبول الآخر بغض النظر عن دينه، وجنسه، وعرقه، ومذهبه، هو جوهر الدين الإسلامي الحنيف.

    الأمن حاجة ملحة

    وأوضح آل الشيخ، أن الأمن حاجة إنسانية ملحة، ومطلبا فطريا لا تستقيم الحياة بدونه، ولا يستغني عنه فرد أو مجتمع، وأنه هو أساس كل دولة وكيانها، وأن هذه الدرجة العالية من الأهمية، تعني بالضرورة وجوب مواجهة ما يخل به.

    وعن دور السعودية في مواجهة الإرهاب والأفكار المتطرفة، أضاف آل شيخ قائلا: "قامت المملكة بدور مشرف في مكافحة الغلو والتطرف والإرهاب، بكافة صوره وأشكاله الأمنية والفكرية، وعملت على تجفيف منابعه ومصادر تمويله، وسنت الأنظمة والقوانين التي تجرم من يمول الإرهاب والإرهابيين، أو يظهر التعاطف معهم.

    وتابع قوله:" كانت السعودية أول دولة توقع على معاهدة مكافحة الإرهاب الدولي، في دول منظمة التعاون الإسلامي، كما كانت سباقة إلى حض المجتمع الدولي على التصدي لظاهرة الإرهاب، حتى توجت هذه المساعي باستضافة المملكة للمؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب، في مدينة الرياض، عام 2005، بمشاركة أكثر من 50 دولة عربية وإسلامية وصديقة، إلى جانب عدد من المنظمات الدولية والإقليمية والعربية".

    واستطرد: "فيما يتعلق بالجانب الوقائي، أطلقت السعودية حملات عديدة في جميع قطاعات الدولة التعليمية والأمنية، وأيضا من خلال منابر المساجد والدروس والمحاضرات والندوات الدينية، لزيادة الوعي العام لدى أفراد المجتمع عن خطورة الفكر الإرهابي والتحذير منه، وممن تولى كبره من الجماعات الإرهابية كجماعة الإخوان، وجماعة التكفير والهجرة، وجماعة التبليغ, وتنظيم القاعدة, والتنظيم الإرهابي، داعش، وغيرها".

    لجنة مناصحة

    وأشار إلى أن السعودية ممثلة بوزارة الداخلية "شكلت لجنة المناصحة"، لمحاورة من انساقوا وراء تلك الأفكار الهدامة، ونتج عنها تراجع الكثير من المنظرين للفكر التكفيري المنحرف، ومن غرر بهم من الشباب ، كما قدمت المملكة مبادرة في عهد خادم الحرمين الشريفين، عبد الله بن عبد العزيز، تضمنت عفوا عاما عن كل من يسلم نفسه ممن ينتمي إلى تلك الفئة الضالة.

    واستطرد قائلا: "استمرارا للنهج السعودي في مكافحة الإرهاب، أعلن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عن تشكيل تحالف إسلامي لمحاربة الإرهاب، تداعت له الدول الإسلامية حتى بلغ عددها (34) دولة، استشعارا من سموه بخطورة هذا الداء، وكي يكون شريكا للعالم في محاربته، بعد ما بات الإرهاب وباء فتاكا، وظاهرة خطيرة تضررت منه دول كثير".

    وختم قوله في إجابته على التساؤل: "كل تلك الأعمال وغيرها كثير مما يصعب حصره في مثل هذه العجالة، كانت تصب في مواجهة الفكر الإرهابي بكافة صوره وأشكاله، من كونه شر للجميع، ومن جانب آخر تؤكد المملكة بهذا المسلك، أن الدين الإسلامي بريء مما يقوم به الإرهابيون، وأن التسامح والتعايش وقبول الآخر بغض النظر عن دينه وجنسه وعرقه ومذهبه هو جوهر الدين الإسلامي الحنيف".

    انظر أيضا:

    في اجتماعهم الـ 36... وزراء الداخلية العرب يبحثون مكافحة الإرهاب والمخدرات
    إعلان فرض نظام مكافحة الإرهاب بمدينة نالتشيك الروسية
    شركة "كلاشنيكوف": مكافحة الإرهاب في سوريا أصبحت منصة لاختبار الأسلحة
    تأكيد لبناني على مكافحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال
    شكري وبيدرسون يبحثان مكافحة الإرهاب في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    خادم الحرمين, السعودية, مكافحة الإرهاب, الاستخبارات السعودية, محمد بن سلمان, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik