Widgets Magazine
03:10 19 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    معمل صورة أرشيفية

    أكثر من 900 منشأة و24 ألف فرصة عمل في مدينة صناعية سورية

    © REUTERS / Gleb Garanich
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    في دلالة على دوران عجلة العمل والإنتاج واستعادة مكانتها بين المدن الصناعية في سورية، تسجل المدينة الصناعية في حسياء، (محافظة حمص) تناميا ملحوظا في عدد المنشآت والمستثمرين.

    وفقا لإدارة المدينة الصناعية في حسياء فقد وصل عدد المستثمرين حاليا إلى 905 برأسمال إجمالي بلغ أكثر من 187 مليار ليرة سورية يوفرون عبر منشآتهم ومشاريعهم نحو 24 ألف فرصة عمل كما تحققت إيرادات خلال الشهر الأول من العام الحالي قدرت بأكثر من 113 مليون ليرة سورية، كما نقلت وكالة "سانا".

    أوضح الدكتور بسام المنصور مدير المدينة الصناعية في حسياء أن عدد المنشآت المنتجة حاليا وصل إلى 229 منشأة برأسمال يصل إلى نحو 60 مليار ليرة فيما بلغ عدد المنشآت قيد الإنشاء 676 منشأة برأسمال يقدر بحوالي 127 مليار ليرة لافتا إلى أن عجلة العمل والإنتاج في حسياء لم تتوقف خلال سنوات الأزمة واستطاعت رفد السوق المحلية بالمنتجات الغذائية الأساسية مثل الزيوت والسكر إضافة للمنسوجات والمواد الإنشائية والكيميائية.

    وأشار المنصور إلى أن المدينة الصناعية تضم صناعات استراتيجية منها معامل درفلة الحديد وصهر المعادن ومصنعان للسيارات عاودا الإنتاج مؤخرا ومعمل اللواقط الشمسية وعدد من المنشآت الغذائية لافتا إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لجميع منشآت حسياء اليوم نتيجة زيادة مساحة الأمن والاستقرار الذي تعيشه محافظة حمص ووصلت نسبة المساحة المباعة في حسياء إلى نحو 63% من المقاسم المخصصة.

    وأشار بعض أصحاب المنشآت والقائمين عليها إلى أن الصناعيين واصلوا رغم الظروف الصعبة والإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة على سوريا العمل والإنتاج وإيجاد البدائل في كل القطاعات عبر الاستفادة من الخبرات المحلية.

    يشار إلى أن المدينة الصناعية في حسياء حققت خلال العام الماضي إيرادات تقدر قيمتها بـ 2 مليار و467 مليون ليرة سورية.

    انظر أيضا:

    سوريا تسعى مع شركة هندية لتوطين صناعة الجرارات الزراعية وملحقاتها
    سوريا تتفوق في صناعة مدافع ذاتية الحركة
    عملية في سوريا "تقبر" صناعة الدبابات
    بالصور..."صناعة الصدف التراثية " لم يطالها غبار الحرب في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    حمص, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik