04:20 26 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الملك فهد بن عبد العزيز مع رونالد ريغان

    فيديو نادر للملك فهد... رسالة صارمة من قلب الإيليزيه عن سلاح البترول ومصر

    © AP Photo / STP
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 32

    نشرت تقارير صحفية عديدة مقطع فيديو نادر للملك فهد بن عبد العزيز، خلال زيارته إلى الإيليزيه في العاصمة الفرنسية "باريس".

    وأظهر مقطع الفيديو المنشور على حساب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية على موقع "يوتيوب"، زيارة الملك فهد، حينما كان أميرا ووليا للعهد إلى فرنسا، ولقائه مع الرئيس الفرنسي حينها، فاليري جيسكار ديستان.

    ويعرض المقطع النادر، الأمير فهد، وهو يتحدث في مؤتمر صحفي أمام قصر الإيليزيه، بينما كان يترجم له الأمير سعود الفيصل، الذي كان شابا حينها ويشغل منصب وزير الخارجية السعودي.

    ووجه الملك فهد الذي كان أميرا حينها، في المؤتمر الصحفي، رسالة وصفتها مواقع التواصل بـ"الصارمة"، وحول حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى وطنه.

    كما أوضح أن اللقاء كان وديا مع الرئيس الفرنسي، واتفق الطرفان على ضرورة المضي قدما في إيجاد سلام عادل لمنطقة الشرق الأوسط ككل، ويتصف بالعدل والمنطق لكل دول المنطقة.

    واهتم الصحفيون في هذا المقطع النادر بسؤال ولي العهد السعودي حينها، إذا ما كانت المملكة تنوي تحريك أسعار النفط، بعد أزمة قطعها النفط عن أوروبا وأمريكا خلال فترة حرب أكتوبر 1973، ورد بأن السعودية موقفها معروف، ولن تتخذ أي قرار بسرية.

    أما عن تصريحات مصرية حينها عن نية الدول العربية استخدام "سلاح البترول" مجددا.

    رد الأمير فهد بقوة:

    "لا أعتقد أن أحد يمكنه التحدث نيابة عن المملكة العربية السعودية، ولا أعتقد أن وزير خارجية مصر أو غيره تحدث بمثل تلك التصريحات، أنا لست متأكدا من قوله مثل تلك التصريحات ولا أعتقد أنه ذكرها".

    انظر أيضا:

    غضب الملك فهد السعودي الذي هز عرش وحكام أمريكا
    حمد بن جاسم ينعي بوش الأب...ويتحدث عن دور الملك فهد في تحرير الكويت والحفاظ على "مجلس التعاون"
    رسالة للمسافرين بمطار الملك فهد
    "بعد عام من تخرج الملك سلمان"... صورة نادرة تجمع العاهل السعودي والملك فهد
    اليمن: إطلاق صواريخ باليستية على قاعدة الملك فهد الجوية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار أسعار البترول, أسعار النفط, أخبار السعودية, أخبار مصر, البترول, فيديو, سلاح جديد, الإيليزيه, الملك فهد, السعودية, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik