06:22 24 مايو/ أيار 2019
مباشر
    إدلب

    خيار مفتوح بين مسرحية ومجزرة... النصرة تنجز استعداداتها الكيميائية جنوب إدلب

    © AFP 2019 / Omar Haj Kadour
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    نقلت هيئة تحرير الشام شحنة جديدة من المواد الكيميائية إلى مدينة خان شيخون جنوبي إدلب بالتعاون مع تنظيم الخوذ البيضاء وخبراء فرنسيين وبلجيكيين، تمهيدا لشن هجوم كيميائي، ضحاياه عشرات المختطفين من النساء والأطفال، بهدف اتهام الجيش السوري بتنفيذ الهجوم.

    وكشفت مصادر محلية في إدلب لـ"سبوتنيك" أن مسلحي هيئة تحرير الشام (تنظيم جبهة النصرة) قاموا بنقل عدة أسطوانات من "غاز الكلور" يوم الثلاثاء الماضي 12 آذار/ مارس بواسطة مقطورة جرار زارعي محملة بالأعشاب، من مشفى مدينة جسر الشغور بريف إدلب الجنوبي الغربي، إلى مدينة خان شيخون أقصى جنوب شرق المحافظة قرب الحدود الإدارية مع حماة.

    وأضافت المصادر أن الشحنة المذكورة سلّمت فجر يوم الأربعاء في خان شيخون لمقاتلين من الهيئة، وتم وضعها في براد خاص بالخضار والفواكه في الحي الغربي من المدينة، بوجود 6 خبراء كيمائيين أجانب بينهم فرنسيون وبلجيكيون.

    وأشارت المصادر إلى أن الموقع الجديد الذي خزنت فيه الأسطوانات، تمت تهيئته قبل مدة، حيث أجريت له عملية عزل، فيما نقل خبراء أجانب إليه تجهيزات خاصة بالمواد الكيمائية من مدينة أطمة الحدودية مع تركيا، بينها ضواغط وأنابيب من المرجح استخدامها في تفريغ الأسطوانات الكبيرة بأخرى صغيرة، أو لتعديل الصواريخ والقذائف وتزويدها بمادة الكلور.

    وقالت المصادر: وعلى التوازي، عقد قياديون ميدانيون في الهيئة اجتماعا مع عناصر من "الخوذ البيضاء"، وتم تمرير معلومات لهم بضرورة الاستعداد التام نظرا لما قالوا أنه معلومات عن هجوم وشيك قد يشنه الجيش السوري عبر محور خان شيخون.

    ونقلت المصادر عن أحد عناصر تنظيم الخوذ البيضاء تأكيده نقل عدد من الأطفال والنساء من أحد المخيمات القريبة من الحدود التركية كانوا قد اختطفوا سابقا على أيدي مسلحي الهيئة من عدة مناطق في إدلب، إلى مدينة خان شيخون.

    وأشارت المصادر إلى الإرباك الذي ولدته عملية نقل أطفال ونساء إلى خان شيخون بالتزامن مع نقل إسطوانات غاز الكلور إلى المدينة، مشيرة إلى أن الأمر بات يتأرجح بين النيّة بتنفيذ مسرحية كيميائية باستخدام النساء والأطفال، وبين القيام بهجوم كيميائي حقيقي على نقاط الجيش والبلدات والقرى الآمنة الآمنة على خطوط التماس، أم لربما الاثنين معا.

    وتتخذ مدينة خان شيخون موقعا استراتيجيا على الطريق الدولي (دمشق- حلب)، وهي تتبع إداريا لمحافظة إدلب التي يسيطر عليها تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي، وتبعد عن مركز مدينة إدلب بنحو 70 كم متر، وعن مدينة حماة 35 كيلو مترا.

    وكانت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أعلنت الجمعة أن موسكو تراقب الوضع في إدلب عن كثب، لافتة إلى أن هناك معطيات تشير إلى أن مسلحي "هيئة تحرير الشام" يحضرون لـ"مسرحية" هجوم كيميائي.

    وقالت: نحن "نراقب عن كثب الوضع في منطقة خفض التصعيد إدلب، الإرهابيون الناشطون هناك (هيئة تحرير الشام) من حلفاء "النصرة" لا يتوقفون عن الاستفزازات ضد القوات الحكومية".

    وتابعت: "تم تسجيل 460 حادثة منذ بداية العام وضحايا هذه الاستفزازات 30 شخصا و100 مصاب".

    وأضافت: "ومما يثير القلق الشديد التقارير الجديدة التي تفيد بأن مقاتلي هيئة تحرير الشام، بمساعدة "الخوذ البيضاء"، يجهزون "مسرحية" جديدة باستخدام المواد السامة ليلقوا فيما بعد مسؤولية استخدام الأسلحة الكيميائية على عاتق القوات الحكومية".

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يقصف "النصرة" في ريف إدلب
    مقتل مدني وإصابة آخرين بقذائف أطلقها إرهابيو "النصرة" على أحياء حلب
    بعد عملية استطلاع... سلاح الجو يغير على أرتال بإدلب ويدمر مواقع لـ"النصرة"
    مقتل 5 مدنيين بينهم 3 أطفال بلغم لـ"جبهة النصرة" شمال حماة
    الكلمات الدلالية:
    الخوذ البيضاء, جبهة النصرة, إدلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik