Widgets Magazine
23:31 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    صورة أرشيفية من عام 2017 - أنصار الحزب المعارض الأمة في أم درمان، السودان 26 يناير/ كانون الثاني 2017

    معارض سوداني: التظاهرات لن تسقط البشير

    © AFP 2019 / ASHRAF SHAZLY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال أحمد تقد، أمين التفاوض والسلام بحركة العدل والمساواة السودانية، إن حكومة الرئيس عمر البشير تناور بمشروع الحوار الوطني منذ فترة طويلة، ورفضته القوى السياسية لأنه حوار غير متكافىء وغير شامل، ولا توفر له الظروف التي تجعل منه هادف وبناء، مؤكدا أن البشير لن ينتهي حكمة بسهولة، والتظاهرات غيرت الواقع.

    وأضاف أمين التفاوض والسلام في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الأحد، كان الحوار السابق من طرف واحد ولم يكن لينتقل بالسودان إلى مرحلة الاستقرار والبناء ووقف الحرب، بعد التظاهرات الحالية كان الشعب السوداني يتطلع إلى تحول حقيقي في بوصلة السياسة السودانية، وهذا ما لم يحدث.

    وتابع تقد، الخطاب الأخير للبشير بدلا من أن يأتي بشيء جديد وفقا للمشهد على الأرض، عاد إلى الوراء واستند إلى الحوار القديم الذي تم رفضة من الشارع السوداني والقوى السياسية المدنية.

    احتجاجات السودان
    © REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah
    احتجاجات السودان

    وأشار أمين التفاوض والسلام إلى أن الحراك الحالي فرض واقع جديد مغاير للواقع الذي كان موجودا قبل 19 ديسمبر من العام الماضي، حيث أجبر النظام بأن يقوم بإنقلاب داخلي في مؤسسته الحاكمة بفرض حالة الطوارىء وإدخال "العسكر" في المشهد السياسي السوداني، كما أن الحراك رفع معنويات الشعب السوداني وتطلعاته نحو التغيير وتمسكهم بمواقفهم.

    وأكد على أن استمرار المظاهرات لمدة ثلاثة شهور دليل على أن الشعب السوداني كسر حاجز الخوف، وأبدى استعداده للتحول الحقيقي مهما كلفه ذلك.

    وأوضح أمين التفاوض أن نظام الحكم الحالي في السودان يختلف عن الأنظمة السابقة التي ثارت عليها الجماهير وأسقطتها نظرا لطبيعتها وتكوينها وتغير البيئات المحيطة ووسائل الاتصال. 

    وقال:

    اعتقد أن البشير لا يمكن أن يسلم أو يتنازل بسهولة عن السلطة للشارع المنتفض أو القوى السياسية أو تجمع المهنيين. 

    وتابع: "لم يحدث تغير حقيقي فإن كل ما يحدث هو عملية إعادة إنتاج البشير بنسخة جديدة بعد 2020 وهو ما تؤكده شواهد كثيرة ومنها وجود نائب للرئيس، وأشخاص آخرين مطلوبين للعدالة".

    استمرار الاحتجاجات في السودان، الخرطوم 4 فبراير/ شباط 2019
    © REUTERS / Mohamed Nureldin Abdallah
    استمرار الاحتجاجات في السودان، الخرطوم 4 فبراير/ شباط 2019

    وأوضح تقد أن فرص حدوث إنقلاب داخل الحركة الإسلامية أو المؤتمر الوطني في هذا التوقيت تكاد تكون محدودة إلا إذا حدثت معجزة، وبالتالي كل القرارات التي اتخذها البشير تأتي في سياق إعادة إنتاج المنظومة الحاكمة والأمنية.

    ويشهد السودان احتجاجات شبه يومية منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول، تفجرت في بادئ الأمر بسبب زيادات في الأسعار ونقص في السيولة لكن سرعان ما تطورت إلى احتجاجات ضد حكم البشير القائم منذ ثلاثة عقود.

    واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومن حين لآخر استعملت الذخيرة الحية لتفريق المظاهرات.

    ويقول نشطاء في مجال حقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 45 قتلوا بينما تقدر الحكومة عدد القتلى بثلاثين بينهم اثنان من أفراد الأمن، واعتقل نشطاء وأفراد من المجتمع المدني وصحفيين.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي سوداني: هذه أسباب زيارة وفد الكونغرس الأمريكي إلى السودان
    بوغدانوف يصل السودان حاملا رسالة من بوتين للبشير
    السودان: إصابات في صفوف الشرطة إثر اعتداءات بقنابل حارقة من المتظاهرين
    قطر تعلق رحلاتها إلى السودان... والخرطوم ترد بتصريح غريب
    وفد من الكونغرس الأمريكي يزور السودان السبت المقبل
    الفنانة سلاف فواخرجي تفاجئ جمهورها بتفاصيل محاولة اغتيالها في السودان (فيديو)
    مصر تعلن تأجيل تشغيل مشروع الربط الكهربائي مع السودان لأجل غير مسمى
    قرار عسكري مشترك بين السودان وإثيوبيا "لضبط الإشكالات ومنع الاحتكاكات"
    رسالة "شفهية" من البشير للسيسي... تفاصيل زيارة وفد السودان العسكري إلى مصر
    136 دولارا راتب الأستاذ الجامعي في جنوب السودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في السودان, احتجاجات السودان, أخبار السودان, الرئاسة السودانية, عمر البشير, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik