01:14 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يرفع مئات الفلسطينيين شعار "بدنا نعيش"، لمواجهة غلاء الأسعار وسوء الأوضاع المعيشية في قطاع غزة، في مظاهرات تسببت في أزمة مع شرطة "حماس"، وفقا لما ذكرته مراكز حقوقية.

    قال المفكر الفلسطيني عبد القادر ياسين، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحمل جزءا من المعاناة، التي يعيشها أهالي قطاع غزة، مشيرا إلى أنها لم تكن سياسية بل تحمل الطابع الاقتصادي والاجتماعي في المقام الأول.

    وتابع، باتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، "المتسبب الأول فيها هو إسرائيل ثم عباس، الذي فرض عقوبات جماعية على القطاع وقام بتخفيض رواتب الموظفين ثم المعاشات، من أجل أن يقاطعوا حماس".

    وأضاف ياسين "عباس وعد المجلس الوطني في أبريل/ نيسان الماضي، بأنه سيرفع العقوبات عن غزة، وهو ما لم يحدث طوال عام تقريبا، بل تم التوسع في تطبيق تلك العقوبات".

    وأشار المفكر الفلسطيني، إلى أنه ليس هناك شك في أن الرئيس الفلسطيني يعاقب أهالي غزة لعدم ثورتهم على حماس، وبالتالي يتم التضييق عليهم وعندما يخرجون للشارع لن يجدوا أمامهم سوى "حماس".

    وأكد المفكر الفلسطيني أن "حماس" لن تسقط في القطاع، والحل الوحيد لإسقاطها هو التدخل الإسرائيلي المباشر لأن تنظيم "فتح" في القطاع ضعيف.

    ولفت ياسين إلى أن "حماس" تعاملت مع تظاهرات القطاع بانفعال وعنف كان يمكنها أن تتجنبه وتبتعد عن غضب المتظاهرين، مشيرا إلى أن عملية التضييق على أهالي غزة من كل الجهات هدفها تركيع أهالي غزة أمام ما يسمى بصفقة القرن.

    وكانت التظاهرات قد انطلقت في 14 مارس الحالي في منطقة مخيم جباليا شمالي القطاع رفضا للظروف المعيشية ولفرض الضرائب على المواد التموينية.

    وتلقي "حماس" باللائمة على حركة "فتح" في تأجيج الاحتجاجات لزعزعة الأوضاع في غزة وتقويض سلطتها في القطاع.

    انظر أيضا:

    حرب كلامية... "صواريخ" حماس تشعل الإسرائيليين
    قناة عبرية: "حماس" خططت بشكل محكم لضرب تل أبيب
    سياسي فلسطيني: حراك غزة يهز عرش حماس... وصواريخها ممولة من دولة عربية
    حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية "سلفيت" تربك منظومة الأمن الإسرائيلية
    رئيس الوزراء الفلسطيني يوجه اتهاما لـ"حماس" ويدعوها للشرعية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار غزة, حماس, محمود عباس, غزة, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook