15:21 18 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تعتبر السباحة من أكثر الرياضات متعة في العالم، حيث ثؤثر بشكل كبير على تحسين المزاج وحرق السعرات الحرارية وتحسين صحة القلب والتنفس وفوائد أخرى.

    تعاني السباحة في عالمنا العربي من العديد من العوائق والمشاكل التي تمنعها من التطور والانتشار.

    نبدأ من مشكلة عدم توافر المسابح بكثرة في عالمنا العربي حيث تفتقد العديد من المدن لمكان يبدأ فيه الأطفال بتعلم السباحة، يقول يوري كودينوف مدرب السباحة، وبطل العالم في السباحة ثلاث مرات لمسافة 25 كم في المياه المكشوفة، إن الأشخاص الذين يرفضون السباحة لخوفهم من الماء أومخافة الغرق، يجب عليهم بدء السباحة في مسابح الأطفال كخطوة أولى، وبوسعهم الانتقال تدريجيا، عندما يخف الخوف وتزداد الثقة في النفس، إلى السباحة في مسابح أكثر عمقا.

    والمرحلة الثانية هي عدم النزول إلى العمق قبل التمكن من السباحة، كما يجب التدرب على وضع إيقاع للتنفس تحت الماء؛ كما نقل موقع "RT".

    والمشكلة الثانية تتجلى بالعادات والتقاليد، حيث أن السباحة تتطلب ملابس سباحة خاصة وفي معظم الأحيان تكون هذا الملابس مكشوفة، وهذا الشيئ يعتبر غير مرغوب به في بلادنا العربية، بالإضافة إلى رفض المجتمع لفكرة اختلاط الجنسين.

    في الوقت الذي توجد فيه بعض الاستثناءات حيث تم افتتاح نادي مختلط  للسباحة في شمال قطاع غزة الفلسطيني على شاطئ بيت لاهيا وهو الأول الذي يستقبل الإناث في قطاع غزّة المحافظ، وتراوح أعمار مرتاديه بين 11 عاما و16.

    ويقول المدرب البالغ 42 عاما أن تأسيس فريق من الفتيان والفتيات لم يكن أمرا مقبولا في البداية.

    ويقول "لقد واجهنا متاعب ومصاعب كبيرة في البداية..لكن الأمر بات الآن أكثر قبولا".

    ويضيف "هناك عائلات ترسل بناتها لتعلم السباحة معنا، وقد بلغت نسبة الفتيات في الفريق 30 %".

    ويمثّل الغرق ثالث أهمّ أسباب الوفيات الناجمة عن الإصابات غير المتعمّدة في جميع أنحاء العالم، حيث يقف وراء حدوث 7% من مجموع تلك الوفيات المتعلقة بالحوادث، كما نقلت "منظمة الصحة العالمية".

    أعلن آخر تقرير صدر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، عن أن العام الماضي شهد، في المتوسط، وفاة ستة أشخاص كل يوم لدى محاولتهم عبور البحر الابيض المتوسط، وذلك في ظل توقف عمليات البحث والإنقاذ التي جعلت ذلك العام الأكثر دموية في العالم من حيث عبور البحر.

    ويجدر بالذكر أنه بعد غرق العبارة في "جزيرة أم الربيعين في منطقة الغابات"، في الموصل، مركز المحافظة، شمالي العراق، وبحسب الإحصائية التي زودنا بها عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان، علي البياتي، حسب الأرقام المسجلة لدى الطب العدلي، ومديرية دفاع نينوى، أن عدد الجثث التي تم انتشالها من النهر، بلغ 92 جثة

    انظر أيضا:

    بعد خلعهن خمار "داعش"... فتيات عراقيات يمارسن السباحة (صور)
    شاهد ماذا فعل 3 فيلة ضخمة بزوجين في حمام السباحة (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    غرق, السباحة, البحر المتوسط, العالم العربي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik