18:35 GMT13 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    وفقا لتقارير وسائل الإعلام، قامت وزارة الطاقة الأمريكية بإعطاء ستة تراخيص للشركات الأمريكية للتعاون مع الرياض في مجال الطاقة النووية.

    وفقًا لوكالة "رويترز" للأنباء، قال وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري خلال الجلسة التي عقدت أمس الخميس، إنه وافق على بعض التراخيص لشركات أمريكية لبيع تكنولوجيا طاقة نووية أولية وتقديم المساعدة للمملكة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، مؤكدا تقارير إعلامية أوردتها صحيفة "ديلي بيست" و"رويترز"، يوم الأربعاء. وتريد واشنطن أن تشارك في بناء على الأقل محطتين نوويتين على الأراضي السعودية.

    وفي وقت لاحق أمس الخميس، أصدرت وزارة التجارة الأمريكية بيانا يوضح أنها أصدرت سبع موافقات لشركات ترغب في المشاركة في برنامج المملكة للطاقة النووية المدنية، لكنها أشارت إلى أنها لا تسمح بنقل "مواد أو معدات أو مكونات نووية".

    بدء المشروع:

    أصبح محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية في يونيو/حزيران 2017، عندما حرم والده سلمان بن عبد العزيز آل سعود هذا المنصب على ابن أخيه محمد بن نايف، أصبح برنامج  Vision 2030، الذي يوفر تنويعًا للاقتصاد (بما في ذلك عن طريق تقليل الاعتماد على الهيدروكربونات وتطوير الطاقة المتجددة) ، نوعًا من بطاقات العمل لولي العهد الجديد الشاب والطموح.

    في نوفمبر 2018 ، ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد بدأ مشروع تشغيل أول مفاعل أبحاث نووي في البلاد. وهذا المشروع هو البداية فقط: بحلول عام 2032، يجب أن تنتج محطات الطاقة النووية السعودية ما يصل إلى 17.6 غيغاوات من الكهرباء.

    وأيضا يشمل برنامج "رؤية 2030" بناء مفاعل البحوث. خلال زيارة إلى مركز الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، الذي سمي على اسم جد ولي العهد والملك الأول للمملكة العربية السعودية، أطلق محمد بن سلمان سبعة مشاريع استراتيجية. المفاعل هو واحد منها فقط.

    جدير بالذكر أن وكالة الأنباء السعودية لم تقدم أي تفاصيل (المواعيد النهائية وتكلفة المشروع) فيما يتعلق ببناء أول منشأة نووية في البلاد. ومع ذلك، في النهاية، سيمكن مقارنة المملكة العربية السعودية ببنيتها التحتية النووية مع دولة مثل جامايكا (مع مفاعل أبحاثها الموجود في كينغستون).

    ليست الأولى:

    المملكة العربية السعودية هي واحدة من دول الاقتصاد الرائدة ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، ولكن في العالم بأسره. بلغ الناتج المحلي الإجمالي الاسمي للمملكة في عام 2017 ما يقرب من 700 مليار دولار، وفي الوقت نفسه، تقرر الاستفادة من الإمكانات الاقتصادية الهائلة للتطوير النشط للبرنامج النووي الوطني في الآونة الأخيرة نسبيا.

    ويجري تطوير الطاقة النووية في دولة الإمارات العربية المتحدة المجاورة (بالتعاون مع مؤسسة كوريا الجنوبية للطاقة الكهربائية) وفي الأردن (تم إطلاق أول مفاعل بحثي بمساعدة من جمهورية كوريا).

    في إيران، تم تشغيل أول محطة للطاقة النووية في عام 2010. تم الانتهاء من بناء مفاعل أبحاث في إسرائيل في الستينيات. تل أبيب لم تتوقف عن البحث. وكما قالت رئيسة وزراء الدولة الإسرائيلية غولدا مائير: "أولاً، ليس لدينا أسلحة نووية، وثانياً، إذا لزم الأمر، سوف نطبقها".

    عبر الخليج:

    تم اعتماد البرنامج النووي الوطني للمملكة العربية السعودية في مارس/آذار 2018. وتؤكد أن قوة الذرة سوف تستخدم حصرا للأغراض السلمية.

    ومع ذلك، في عام 2011 ، قال الأمير تركي بن ​​فيصل (الرئيس السابق للمخابرات في المملكة والسفير السابق للرياض لدى الولايات المتحدة) إن المملكة العربية السعودية قد تدرس إمكانية الحصول على أسلحة نووية إذا كانت إيران تمتلكها.

    أدلى محمد بن سلمان ببيان مماثل في مقابلة مع قناة CBS التلفزيونية الأمريكية. وقال ولي العهد: "المملكة العربية السعودية لا ترغب في امتلاك قنبلة نووية، لكن دون شك، إذا طورت إيران قنبلة نووية، فسنتبعها في أقرب وقت ممكن".

    وقد صرحت طهران مرارًا وتكرارًا بأنه لا توجد خطط لتصنيع أسلحة نووية. ومع ذلك، إسرائيل والولايات المتحدة تؤكدان العكس. لقد انسحبت واشنطن بالفعل من الاتفاق النووي مع طهران، وفي 5 نوفمبر، دخلت العقوبات الأمريكية الإضافية ضد قطاع النفط الإيراني حيز التنفيذ.

    هل ستفرض واشنطن عقوبات على المملكة العربية السعودية إذا خرجت البلاد فجأة عن طريق الذرة السلمية، غير معروف. ولكن أظهرت قضية الصحفي المعارض المقتول جمال خاشقجي أن واشنطن مهتمة للغاية بالحفاظ على علاقات ودية مع أكبر مشتر للمنتجات الصناعية العسكرية الأمريكية ومنافسة إيران في المنطقة.

    انظر أيضا:

    القائد السابق لكلية القيادة والأركان للقوات المسلحة السعودية: الرياض مؤهلة لتصنيع قنبلة نووية
    بن سلمان يكشف رد فعل السعودية إذا طورت إيران قنبلة نووية
    السعودية تستعد لأول محطة نووية
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, السعودية, الإمارات, الأردن, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook