12:13 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الزعماء العرب في قمة البحر الميت

    دبلوماسي تونسي سابق: "قمة عربية دون سوريا لا تساوي شيئا"

    MUHAMMAD HAMED
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال دبلوماسي تونسي سابق إن القمة العربية التي ستنعقد غدا الأحد في تونس "لا تساوي شيئا إذا لم تعد سوريا إلى موقعها كدولة عضو في الجامعة العربية".

    وشدّد جمال الجويلي الذي كان عضوا في اللجنة التحضيرية للقمة العربية التي استضافتها تونس سنة 2004 في حوار مع صحيفة تونسية، على أن "تواصل شغور مقعد سوريا التي كانت ضمن البلدان العربية السبعة المؤسسة للجامعة العربية هو وضع غير طبيعي بكل المقاييس".

    ولاحظ أن تجميد عضويتها كان قرارا سيئا للغاية اتخذ في ظرفية عربية اتسمت بتصفية حسابات وفق قوله.

    كما اعتبر في الحوار نفسه أنه رغم انعقاد قمة تونس في ظرفية عربية سيئة للغاية فإنها مرشحة للتوصل لقرارات هامة تعيد للعمل العربي المشترك محتواه وتحقق المصالحة العربية الشاملة سواء مع سوريا أو الدوحة وبلدان الخليج إلى جانب إيقاف الحرب الدائرة في اليمن التي تسببت إلى حد الآن في 10 آلاف قتيل.

    وقال نور الدين بن تيشة المستشار السياسي للرئيس التونسي، إن سوريا تم إخراجها من جامعة الدول العربية بقرار من القمة "في جلسة الرؤساء" وإن القرار العكسي لا يتم إلا في إطار القمة.

    وتابع في تصريحات إذاعية أن موقف تونس واضح من سوريا قائلا "موقف تونس واضح، سوريا دولة عربية مهمة وتونس تتمنى عودتها في القريب للعب دورها العربي".

    وأضاف نور الدين بن تيشة، أن تونس منذ تولي الرئيس الباجي قايد السبسي مهامه أعادت العلاقات مع سوريا من خلال وجود تمثيلية قنصلية في هذه الدولة العربية.

    وشدد على أن تونس ليست لها مواقف عدائية مع أي دولة عربية مشيرا إلى أن تونس دائما تسعى لتوحيد الكلمة العربية وتبحث مع الدول العربية "وفقا لدورنا ووضعنا" للابتعاد عن الخلافات.

    وقررت الجامعة العربية في 12 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، بعد نحو ثمانية أشهر من بدء الاضطرابات في سوريا، بتعليق عضوية سوريا مع فرض عقوبات سياسية واقتصادية على دمشق، مطالبة الجيش السوري بـ"عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين المناهضين للنظام".

    وتؤيد تونس الدولة المضيفة للقمة عودة سوريا إلى الجامعة.

    ففي كانون الثاني/ يناير الماضي، قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إن "المكان الطبيعي" لسوريا هو داخل جامعة الدول العربية".

    ويدور جدل حاليا بشأن عودة سوريا خصوصا مع تعزز جانب سلطات دمشق والانتصارات العسكرية للجيش السوري الذي استطاع استعادة مناطق كبيرة من المسلحين الجهاديين والمعارضين.

    وهناك انقسام بين الدول العربية في هذا الشأن. إذ قال الأمين العام المساعد للجامعة حسام زكي في مؤتمر صحافي في نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي إنه "لا يوجد توافق عربي حول مسألة إعادة النظر بشأن قرار تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية".

    ودعا العراق ولبنان إلى عودة سوريا إلى الجامعة العربية، كما أعادت الإمارات في كانون الأول/ ديسمبر 2018 فتح سفارتها في دمشق، بعد قطع العلاقات الدبلوماسية منذ 2012.

    انظر أيضا:

    تونس: "الرئيس المصري يغيب عن القمة لأسباب تخصه وبعيدة عن مسؤوليتنا"
    بلدية تونس تكشف عن مفاجأة للملك سلمان في ثالث أيام زيارته
    توقيف خبير في الأمم المتحدة لدى وصوله تونس وبحوزته وثائق خطيرة
    هل تستطيع قمة تونس مواجهة التحديات الخطيرة التي تواجه البلدان العربية؟
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, القمة العربية, جامعة الدول العربية, عبد الفتاح السيسي, تونس, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik