00:39 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يقف لبنان أمام تحديات كبيرة في المستقبل القريب خصوصا بعد مقررات مؤتمر "سيدار" التي تطالب الدولة اللبنانية بإصلاحات إدارية واقتصادية تطال كل دوائر الدولة، بالإضافة إلى دعوة لبنان لخفض ميزانيته المالية.

    وأشارت بولا أسطيح في صحيفة "الشرق الأوسط" أن لبنان ينتظر أياما صعبة من خلال سياسة التقشف المالي وعملية الإصلاح في دوائر الدولة المختلفة.

    وجاء في الصحيفة "يترقب اللبنانيون أن يطرح وزير المال علي حسن خليل موازنة العام 2019 على طاولة مجلس الوزراء خلال الأسبوعين المقبلين بعد الانتهاء من مراجعة نهائية لجدول خفض النفقات الذي سيلحظ بشكل أساسي بحسب المعنيين خفض موازنات أكثر من وزارة، وأبرزها وزارتا الصحة والشؤون الاجتماعية، ما سيؤدي إلى إجراءات "قاسية وغير شعبية"، بدأ عدد من النواب بالتمهيد لها".

    وأضافت الكاتبة أن الموازنة الجديدة ستشهد إجراءات قاسية تطول النفقات التي اعتاد عليها اللبنانيون في السنوات الماضية.

    وشدد مصدر نيابي للصحيفة أن على الحكومة أن تذهب بسياستها المالية الجديدة أبعد من عصر النفقات باتجاه تخفيض الرواتب وعدد الموظفين في القطاع العام لكي ينجح لبنان في خفض ميزانيته المالية والقيام بالإصلاحات المطلوبة.

    انظر أيضا:

    بالفيديو... عملية أمنية تؤدي إلى ضبط كمية كبيرة من المخدرات في لبنان
    لبنان يتخوف من نفس سيناريو الجولان... تمديد ألمانيا حظر تصدير السلاح للسعودية
    صدور حكم بحق أمير سعودي في لبنان
    بالفيديو... عون يكشف عن الهدف الحقيقي للولايات المتحدة من اللاجئين السوريين في لبنان
    نائب لبناني: روسيا دولة عظمى ودورها مركزي في مساعدة لبنان وحماية الأقليات
    باحث سياسي: روسيا تستطيع أن تلعب دورا في تقريب وجهات النظر بين لبنان وسوريا
    لبنان يدين الإعلان الأمريكي بضم الجولان إلى إسرائيل واعتداءات غزة
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook