12:49 GMT06 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت قناة عبرية إن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، رفض عملية تسوية إقليمية، في العام 2015.

    وذكرت القناة العبرية الـ"13"، في ساعة متأخرة من مساء أمس، السبت، أن العام 2015، كان سيشهد تقدما تاريخيا في العملية السياسية الإسرائيلية، حينما ناقش الحزبان الكبيران، آنذاك "الليكود" و"العمل"، الإعلان عن قمة إقليمية لتحقيق تقدم كبير في عملية التسوية السياسية في الشرق الأوسط.

    وأوضحت القناة العبرية أنه في هذا العام حاول نتنياهو تشكيل حكومة إئتلافية بضم حزب العمل، خلال هذه الفترة، ولكن فشلت عملية ضم العمل للحكومة الإسرائيلية، ومع فشل هذا الأمر فشلت محاولة تدشين عملية تسوية إقليمية في الشرق الأوسط، تضم الجانب الفلسطيني إليها.

    وزعمت القناة العبرية أن العام 2016، شهد قمة رباعية سرية في الأردن بمشاركة العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ووزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وفي أعقاب معرفته بالاجتماع، عرض رئيس حزب العمل، يتسحاق هرتسوغ، على نتنياهو الانضمام للائتلاف الحكومي، بشرط إقامة قمة إقليمية.

    ونقلت القناة العبرية على لسان يستحاق هرتزوج أن نتنياهو عرض عليه الانضمام لحكومة واحدة، في نهاية العام 2015، والدخول في مفاوضات إقليمية مع عدد من الدول العربية، أهمها السعودية والإمارات، وبأنه نتنياهو تحدث مع الطرفين، المصري والأردني، بهذا الخصوص.

    وأضافت القناة العبرية أن نتنياهو تراجع خلال اللحظات الأخيرة عن ضم حزب العمل لحكومته، وقرر عوضاً عنه ضم حزب "يسرائيل بيتنو، ثم تعيين أفيغدور ليبرمان، رئيس الحزب، وزيرا للدفاع في حكومته.

     

    انظر أيضا:

    نتنياهو: نحن مستعدون لمعركة واسعة النطاق في غزة
    هي الثانية من نوعها وبعد إعلان ترامب... نتنياهو ينوي عقد جلسة حكومته في الجولان
    نتنياهو: لن نقبل بإدخال صواريخ إيرانية دقيقة إلى سوريا
    نتنياهو يوجه بتعزيز القوات على الحدود مع غزة والاستعداد لمعركة واسعة النطاق
    هذا ما حمله نتنياهو في أول زيارة للجولان المحتل بعد اعتراف ترامب
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات, نتنياهو, مصر, الاستخبارات السعودية, الحكومة الأردنية, العاهل الأردني, الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي, بنيامين نتنياهو, السعودية, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook