20:37 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    نفى الصحفي الليبي، عبد العزيز عيسى، أن تكون قوات الجيش الوطني الليبي قد سيطرت على مدينة غريان، مشيرا إلى أن أهالي المدينة قرروا تسليمها من منطلق حقن الدماء ليس إلا.

    وأشار الصحفي الليبي، في تصريحات لراديو"سبوتنيك" من طرابلس، إلى أن قوات مصراته تحركت صوب العاصمة بعتاد قدره ألف سيارة مدرعة "للدفاع عنها".

    وأضاف عيسى أن قوات المجلس الرئاسي استطاعت أن تستعيد عددا من المواقع التي سيطر عليها الجيش الليبي، مشيرا إلى أن "قوات مصراته تحركت بناء على أوامر من الجيش الليبي بقيادة فايز السراج باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة. وهدف تحركها هو منع إراقة دماء في العاصمة طرابلس".

    وكان قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، قد أمر يوم الأمس الخميس، قواته بالتقدم إلى العاصمة الليبية طرابلس، ضمن حملة بدأها يوم الأربعاء، لاستهداف ما وصفه بالجماعات الإرهابية. وتوقع حفتر وقادته العسكريون السيطرة على طرابلس خلال 48 ساعة.

    وبدأ الهجوم بالسيطرة على مدينة غريان التي تبعد نحو 80 كيلومترا جنوبي طرابلس بعد مناوشات قصيرة مع القوات المتحالفة مع رئيس الوزراء المتمركز في طرابلس فايز السراج.

    وتمثل التطورات انتكاسة للأمم المتحدة والدول الغربية التي تحاول الوساطة بين السراج وحفتر، اللذين اجتمعا في أبوظبي الشهر الماضي لبحث اتفاق لتقاسم السلطة، في الوقت الذي يعقد فيه مجلس الأمن الدولي مساء اليوم، جلسة طارئة بطلب من بريطانيا.

    وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أعلن من طرابلس التي وصلها الأربعاء الماضي، أن الأولوية للحل السياسي في ليبيا مؤكدا التزامه الكامل بدعم العملية السياسية التي يقودها الليبيون نحو تحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية والرخاء للشعب الليبي.

    انظر أيضا:

    المفوضية الأوروبية تعرب عن قلقها تجاه التصعيد العسكري في ليبيا
    وزير الخارجية الأردني: وقف التصعيد في ليبيا ضرورة قصوى
    الكرملين: موسكو لا تشارك فيما يحدث في ليبيا
    مجموعة الاتصال الروسية: موسكو تواصل جهود الوساطة بشأن التسوية السلمية في ليبيا
    هجوم قطري على الإمارات عقب التصعيد العسكري في ليبيا (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, الجيش الليبي, خليفة حفتر, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook