Widgets Magazine
08:43 20 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    فايز السراج

    فائز السراج... المهندس المعماري الذي أصبح رئيسا لـ"حكومة الوفاق الوطني"

    © REUTERS / MUHAMMAD HAMED
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    بعد إعلان قوات اللواء الليبي خليفة حفتر سيطرتها على البوابة 27 غرب طرابلس ضمن إطلاق عمليات عسكرية واسعة للسيطرة على العاصمة الليبية، طرابلس، أطلق عليها اسم "تحرير طرابلس"، خرج رئيس حكومة الوفاق الوطني، فائز السراج لينفي هذه الأنباء.

    وأصدر السراج في وقت سابق بصفته "القائد الأعلى للجيش" أوامره لقادة المناطق العسكرية التابعة له باتخاذ إجراءاتهم برفع درجة الاستعداد القصوى وإعادة تمركز وحداتهم، ليبرز اسما حفتر والسراج إلى الواجهة.

    مهندس أصبح رئيسا لـ"حكومة الوفاق"

    في التاسع من أكتوبر/ تشرين الثاني اقترح المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون عضو مجلس النواب فائز مصطفى السراج رئيسا لحكومة وفاق وطني. 

    السراج مهندس معماري وسياسي ليبي؛ انتخب عضوا في البرلمان الليبي عن دائرة في طرابلس إثر الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي، واختاره الموقعون على اتفاق الصخيرات لإنهاء الأزمة السياسية الليبية رئيسا لـ"حكومة الوفاق".

    ولد السراج في 20 فبراير/ شباط 1960 بطرابلس العاصمة لأسرة ليبية سياسية؛ إذ كان والده أحد المؤسسين لدولة ليبيا الحديثة بعد استقلالها عن إيطاليا. كما كان عضوا في حزب المؤتمر ونائبا في مجلس النواب، كما تولى وزارات التعليم والزراعة والاقتصاد خلال العهد الملكي.

    حصل السراج على شهادة بكالوريوس العمارة والتخطيط العمراني من كلية الهندسة (قسم العمارة) بجامعة طرابلس في 1982، وحصل على الماجستير في إدارة الأعمال عام 1999.

    وهكذا صعد السراج إلى "رئاسة الحكومة"

    مشوار السراج السياسي بدأ باختياره عضوا في هيئة الحوار الوطني التي سعت لجمع القوى المجتمعية الليبية، لإجراء حوار وطني يخرج البلاد من أزمتها السياسية والأمنية التي شهدتها ليبيا ما بعد 2011.

    ترشح في الانتخابات النيابية لعضوية مجلس النواب عن دائرة حي الأندلس بالعاصمة طرابلس ففاز فيها، واختير رئيسا للجنة الإسكان والمرافق وعضوا في لجنة الطاقة في هذا المجلس.

    السراج كلُف بتولي وزارة المرافق والإسكان في حكومة أحمد معيتيق التي أعقبت الانتخابات النيابية الثانية، لكنه رفض قبول هذا التعيين مبررا ذلك بـ"المناخ السياسي العام وغياب الاستقرار الأمني، وقصر عمر الوزارة المتوقع".

    في 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أعلن المبعوث الأممي السابق الخاص بليبيا برناردينو ليون اختيار السراج رئيسا لحكومة الوفاق الوطني الليبية وتكليفه بتشكيل مجلس رئاسي للبلاد مع خمسة نواب آخرين من أطراف النزاع (برلمان طبرق وحكومته وبرلمان طرابلس وحكومته وقوى سياسية أخرى)، وذلك إثر حوارات أجريت بمدينة الصخيرات المغربية لحل الأزمة السياسية المستعصية.

    "شخصية لا يعرف لها أي تاريخ ثوري"

    على تعيين السراج رئيسا لحكومة الوفاق، اعترضت قوى ليبية، مشيرة إلى أنه: "شخصية لا يعرف لها أي تاريخ ثوري، ولا أي دور في ثورة فبراير 2011، ولا يعرف لها نشاط سياسي". كما خرجت مظاهرات في ليبيا تعترض على الاتفاق الذي عين بموجبه.

    فضلا عن أن اتفاق الصخيرات الذي جاء السراج بموجبه، رفضه كل من رئيس المؤتمر الوطني العام ( برلمان طرابلس) نوري بوسهمين ورئيس مجلس النواب المنحل (برلمان طبرق) عقيلة صالح.

    وأكدا الجانبان يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول 2015 أن الموقعين على الاتفاق لا يمثلون المؤتمر العام ولا برلمان طبرق، وأنهم يوقعون عليه بصفاتهم الشخصية.

    وتشهد ليبيا فوضى منذ الإطاحة بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي في 2011، حيث لم تشهد أي انتخابات منذ 2014. 

    انظر أيضا:

    فائز السراج: ليبيا ستجري الانتخابات بحلول نهاية العام
    بعد دعوة السراج... رئيس منتدى "دافوس" يقبل زيارة ليبيا
    نواب السراج يتهمونه بقيادة ليبيا لصدام مسلح
    ليبيا... السراج يتوجه إلى حقل الشرارة النفطي
    قرار السراج الجديد يثير قلقا في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    السراج, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik