03:41 GMT29 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قبل عدة أيام حشدت القوى السياسية السودانية المعارضة لتظاهرات اليوم 6 أبريل/ نيسان، والذي يصادف الذكرى 34 للانتفاضة التي أجبرت الرئيس جعفر النميري على ترك السلطة في عام 1985، ويرى المحللون أن الحكومة تعاملت اليوم بحكمة مع التظاهرات في إطار سياسة ضبط النفس..

    حسن إسماعيل وزير الإعلام السوداني قال في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم السبت، تمت عملية تعبئة كبيرة اليوم في السودان في الذكرى 34 لانتفاضة إبريل من جانب الجماهير.

    وأضاف وزير الإعلام السودان، وتعاملت الأجهزة الحكومية المختلفة مع تلك التعبئة والحشد والتحضير بشىء من الوعي وخصوصا أن اليوم عطلة، وتم السماح للمحتجين بأن يسلكوا الطريق الذي حددوه.

    وتابع الوزير: "كانت هناك تعليمات للأجهزة الحكومة بالتعامل مع المتظاهرين بأقصى درجة من ضبط النفس، حتى لا تقع خسائر كبيرة في الأرواح نتيجة التعبئة الكبيرة التي حدثت".

    واستطرد:

    "الرئيس اجتمع مع الهيئة العليا للحوار، وتم تكوين عدد من اللجان للتواصل مع القوى الممانعة وأيضا التواصل مع المجتمع السودني، والحوار منذ انطلاقه لم يتوقف وحقق تقدم هام وأساسي في تلك المرحلة".

    وتأتى هذه التظاهرات استجابة لدعوة تقدمت بها قوى المعارضة الموقعة على إعلان الحرية والتغيير لتنظيم مواكب تتوجه صوب قيادة الجيش لمطالبته بالانحياز إلى خيار الشعب.

    هذا وقد شهدت العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم السبت، تظاهرات حاشدة شارك فيها الآلاف للمطالبة برحيل "النظام" وتحقيق العدالة والحرية.

    ويشهد السودان احتجاجات منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول على رفع سعر الرغيف ثلاثة أضعاف، لكنها سرعان ما تحولت إلى حركة احتجاجية ضد البشير الذي يحكم البلاد منذ 1989.

    انظر أيضا:

    بعد أداء القسم أمام البشير... "تقصي الحقائق" تبدأ التحقيق في مظاهرات السودان
    واشنطن تعلن موقفها من مظاهرات السودان
    مظاهرات السودان تتصاعد... مسيرات نحو القصر الجمهوري والبرلمان
    وكالة: مظاهرات السودان أصبحت على بعد كيلومتر واحد من القصر الرئاسي
    السودان... اتهامات متبادلة بين الحكومة والمعارضة بسبب "مظاهرات الخبز"
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات السودان, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook