17:21 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج فشل في نيل الثقة من البرلمان، ولم يكسب أي شرعية من البرلمان أو أي جهة رسمية، وقال "حسمنا قرارنا مع السراج والكلمة ستكون في المعركة".

    جاء ذلك بعد دقائق من تصريحات متلفزة لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، السبت، أكد فيها أن المجلس "قدم الكثير من التنازلات لتجنب إراقة الدماء وإنهاء الانقسام".

    وتابع السراج: "حفتر أعلن الحرب علينا، ونرد بإعلان الاستنفار العام للمواجهة والتعامل مع أي تهديد من شأنه زعزعة الاستقرار".

    وفي مقابلة مع قناة "الحدث"، رد المسماري على السراج بالقول إن "السراج تحاشى دائما التوقيع على أي اتفاق مع حفتر".

    وأكد المسماري أنه "لم يعد بإمكاننا الصبر أكثر على مراوغات السراج".

    وأكد المسماري أن عملية "طوفان الكرامة" في طرابلس، مستمرة و"تجاوزنا مرحلة التصريحات".

    وحول العملية قال "عملية السيطرة على طرابلس ستكون أسرع مما تخيلنا" مشيرا أنها معركة هامة ومصيرية.

    هذا وأكد المسماري خلال حديثه أن "قطر وتركيا أرسلتا أسلحة وذخائر لجماعات إرهابية في طرابلس".

    وفي وقت سابق، اتهم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، القائد العام للجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، بالانقلاب على الاتفاق السياسي للعام 2015 وإعلان الحرب على العاصمة طرابلس بتحركاته العسكرية تجاه العاصمة.

    وتشهد العاصمة طرابلس اشتباكات متقطعة منذ الخميس الماضي، بعد وصول قوات الجيش الليبي لمشارف العاصمة وسيطرتها على العديد من المدن في محيط طرابلس.

    انظر أيضا:

    ليبيا... تجدد الاشتباكات في منطقة العزيزية جنوب غربي طرابلس
    "السبع الكبار" تتفق على فرض ضغوط على حفتر ومسؤولي التصعيد العسكري في ليبيا
    مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا يؤكد عقد "المؤتمر الوطني" في موعده
    لافروف وشكري يوجهان دعوة عاجلة إلى أطراف الصراع في ليبيا... ويحذران
    لافروف: روسيا ومصر تنسقان جهود التسوية في ليبيا
    وزارة الخارجية الجزائرية تعرب عن قلقها إزاء تفاقم الوضع في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, خليفة حفتر, فايز السراج, المسماري, الجيش الليبي, حرب, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook