Widgets Magazine
01:01 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال الاجتماع الرباعي في القدس يوم 20 مارس / آذار 2019

    أكاديمي فلسطيني: لهذا تراجع نتنياهو عن تصريحات ضم الضفة الغربية

    © REUTERS / Ammar Awad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0

    تتوالى التصريحات الإسرائيلية التي تهدد عملية السلام مع الفلسطينيين، بحسب مراقبين، والتي كان آخرها ما قاله رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول ضم أجزاء من الضفة الغربية، ويرى الخبراء أن تلك التصريحات ليست إعلامية أو انتخابية، بل تفصح عما يدور داخل أروقة السياسة في تل أبيب.

    الدكتور أحمد رفيق، أستاذ الإعلام بجامعة القدس في فلسطين قال في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الإثنين، "تعامل إسرائيل مع الضفة الغربية المحتلة غير التعامل مع الجولان السوري المحتل على الإطلاق، وأيضا تختلف الضفة عن أي مكان آخر نظرا لما تمثله بالنسبة لهم".

    وأضاف رفيق، "نتنياهو تراجع عن تصريحات أمس الأول السبت، حول ضم أجزاء من الضفة الغربية وقال إن هذا الأمر سيتم ضمن تسوية سياسية".

    وأشار أستاذ الإعلام، إلى أن "إسرائيل لن تغامر بمسألتين، وهي القضاء على عملية التسوية السياسية برمتها في حال قيامها بضم الضفة الغربية وتعطي انطباعا سيئا لدى الرأي العام العربي والمسؤولين بأنها لا تحترم عهودها أمام العالم وقفز على كل التسويات السابقة والقرارات الأممية وهو مالا تريده إسرائيل وتتقدم فيه بحذر شديد".

    وتابع رفيق، "المسألة الثانية التي تخشاها إسرائيل في حال ضم أجزاء من الضفة وهو الأهم، أن الضفة بها 2.7 مليون فلسطيني، هؤلاء يشكلون عبء أمني واقتصادي وسياسي، وبالتالي لن تغامر بهذا الأمر على الإطلاق، ومن الممكن أن تكون هناك تسوية ما وإن كانت مجحفة للفلسطينيين".

    ويرى رفيق، أن:

    "إسرائيل لن تقوم بتلك الخطوات الدراماتيكية، حتى وإن اعترفت أمريكا مسبقا بسيادة إسرائيل على الضفة الغربية، كما استبعد أن تقوم أمريكا بذلك لأن ذلك سيمثل وقاحة لا مثيل لها في الاعتداء على القانون الدولي والاعتداء أيضا على إرث الصراع، وهذا يؤذي إسرائيل كثيرا لأنها تحتاج إلى الأمن في المقام الأول وهي لا تستطيع توفيره بنفسها".

    كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو،  قد قال مساء أول من أمس السبت في  مقابلة أجرتها معه القناة "13" المحلية الخاصة، إنه سيبدأ تنفيذ خطة لضم أجزاء من الضفة الغربية، حال فوزه في انتخابات أبريل/ نيسان الجاري.

    وأضاف: "نحن نناقش تطبيق السيادة الإسرائيلية على معاليه أدوميم (مستوطنة كبيرة في الضفة الغربية)، وغيرها من المناطق"، وتابع "أمننا ومنطقة يهودا والسامرة (المسمى اليهودي للضفة الغربية) الحيوية أهم بعشرين مرة من غزة".

    وفي 25 مارس/ آذار الماضي اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

    انظر أيضا:

    أردوغان: الضفة الغربية أرض فلسطينية ونتنياهو يتخذ خطواته بدعم واشنطن
    على خلفية اعتزامه ضم الضفة الغربية... تركيا تهاجم نتنياهو
    بعد الجولان وترقب نتنياهو... خطوة أمريكية جديدة تجاه الضفة الغربية
    مقتل فلسطيني برصاص مستوطن في الضفة الغربية
    إصابة 8 فلسطينيين بينهم صحفي برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين, مستوطنات, الانتخابات الإسرائيلية, الحكومة الإسرائيلية, بنيامين نتنياهو, الضفة الغربية, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik