06:17 18 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    محطة نفط في ليبيا

    مراقبون يكشفون حقيقة تأثير الاشتباكات في ليبيا على أسعار النفط

    © Sputnik . Andrey Stenin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    طرح ارتفاع أسعار النفط بما يصل إلى اثنين في المئة، يوم الاثنين الماضي، تساؤلات حول دقة علاقة الأمر بما يحدث في ليبيا.

    سجلت الأسعار أعلى مستوياتها في 5 أشهر، بفعل توقعات بتقلص الإمدادات العالمية، خلال الفترة المقبلة، إلا أن الخبراء أكدوا أن الوضع الراهن في ليبيا غير مؤثر في الارتفاع الحاصل.

    لجنة الاقتصاد في ليبيا

     قال بدر العقيبي، رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار بالبرلمان الليبي، إن الاشتباكات الدائرة في طرابلس، لم تؤثر على المنشآت النفطية حتى الآن.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أنه حال تأثر المنشآت النفطية مستقبلا بالأوضاع الدائرة، لن يتأثر السوق العالمي بإنتاج النفط، خاصة أن ليبيا تنتج نحو مليون برميل يوميا، وهو رقم لا يؤثر كثيرا في مجمل الانتاج العالمي.

    الاشتباكات وحقول النفط

    فيما أوضح النائب زياد دغيم، عضو البرلمان الليبي، أن جميع الأطراف تدرك أن النفط لا يجب الاقتراب منه.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن استمرار الاشتباكات لفترة طويلة سيؤثر على المنشآت النفطية، إلا أن الأسعار العالمية لن تتأثر بتلك العمليات.

    عوامل أخرى وراء الارتفاع

    من ناحيته، قال الدكتور فيصل مرزا، المستشار في شؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا، إن الأساسيات القوية للسوق وقرب شح الإمدادات، لم يجعل مقاومة خام برنت 

    لتخطي حاجز السبعين دولار تطول أكثر من خمسة أشهر.

     وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن ليبيا ضمن شح الإمدادات، كما يشمل تقلص الإمدادات إيران وفنزويلا، وأن السوق تعود لعدم استقرار إنتاج ليبيا خلال العام الماضي، حيث ان التأثر هذا العام لن يختلف عن سابقه.

    وتابع أنه من الصعب وجود نفط غير مباع في عرض البحر،  حيث أن جميع الشحنات بأنواعها بيعت، وأن الهيكلة السعرية لخام "برنت" عند "الباكوارديشن- أسواق الآجل" تستنزف المخزونات إذا كانت الأسعار الآجلة، أعلى من الأسعار خلال الأشهر المقبلة، نظرا لجدوى ربحية التخزين.

    وتابع الدكتور فيصل مرزا أن تقلص الفرق الشهري، بين خام غرب تكساس، وخام برنت، يعد محفزا أكبر لبيع النفط المرتبط سعريا بخام برنت، وأنه على الرغم من ارتفاع إمدادات النفط من الولايات المتحدة، والتي وصلت إلى 12 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط الماضي، إلا أن الأمر لم يؤد إلى زيادة كبيرة في مستويات المخزون العالمية من النفط الخام.

     وأوضح أن البقاء على القمة أكثر صعوبة من الوصول إلى هناك، لذلك يجب أن تستمر جهود أوبك، بعد يونيو/حزيران 2019، كون السوق بحاجة ماسة إلى التوازن في مواجهة التحديات المختلفة.

    واستطرد قائلا،" بما أن أسواق النفط تعتمد على المملكة العربية السعودية ومنظمة أوبك، لتوازن السوق، وبما أن المملكة أخذت على عاتقها الدور الريادي لتوازن السوق، كونها المنتج المرجح الوحيد، والذي عجز كبار المنتجين عن القيام بهذا الدور المحوري، فإن متطلبات توازن السوق تحتم استمرار اتفاقية أوبك+ لعام رابع على التوالي، على أقل تقدير".

    تأثر غير وارد

    من ناحيته قال وائل المهدي، الخبير السعودي في شؤون الطاقة والنفط، إن انتاج ليبيا يشكل 1% من الانتاج العالمي للنفط.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن تأثر أسعار النفط  بالأوضاع في ليبيا وارد، إلا أنه لن يؤثر بشكل كبير على سوق النفط العالمي، خاصة أن الانتاج النفطي يمثل 100مليون برميل يوميا، فيما تنتج ليبيا مليون برميل يوميا.

    وتابع أن بعض الدول يمكنها تغطية نقص النفط الليبي، ومنها السعودية، إلا أن الأمر يتعلق بالجودة لا بالكمية،  في حين أن جودة النفط الأمريكي يقترب من النفط الليبي.

    ارتفاع الأسعار

    ارتفعت أسعار النفط بما يصل إلى اثنين في المئة، يوم الاثنين، مسجلة أعلى مستوياتها في 5 أشهر، بفعل توقعات بتقلص الإمدادات العالمية، جراء القتال الدائر في ليبيا وتخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة أوبك، والعقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا.

    وزادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، 76 سنتا، أو 1.1 في المئة، لتبلغ عند التسوية 71.10 دولار للبرميل.

    وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس، الوسيط الأمريكي 1.32 دولار، أو 2.1 في المئة، لتبلغ عند التسوية 64.40 دولار للبرميل.

    وكانت أعلى مستويات سجلها برنت والخام الأمريكي أثناء الجلسة عند 71.19 و64.44 دولار للبرميل على الترتيب هي الأعلى لهما منذ نوفمبر/تشرين الثاني.

    انتاج ليبيا من النفط

    كانت ليبيا تنتج أكثر من 1.6 مليون برميل يومياً، قبل أحداث 2011 التي أطاحت بالرئيس معمر القذافي، إلا أن الخلافات السياسية والعسكرية أدت إلى تراجع الإنتاج.

    وكان البنك الدولي قد توقع أن يبلغ إنتاج ليبيا من النفط 1.5 مليون برميل يومياً نهاية 2018، في حين بلغ 800 ألف برميل يوميا من النفط، قبل نهاية مايو/آيار 2018.

    وفي وقت سابق من العام الماضي، قال مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، إن إنتاج بلاده من النفط الخام وصل إلى 1.3 مليون برميل يوميا. 

    انظر أيضا:

    النفط يصعد لأعلى مستوى بسبب القتال الدائر في ليبيا
    ليبيا... عضو المجلس الأعلى للدولة: إنهاء الهجوم على طرابلس بيد مجلس النواب ورئيسه
    ماذا يجري في ليبيا
    فرص استثمارية متبادلة بين ليبيا وروسيا
    بيان جديد من أمريكا بشأن التصعيد العسكري في ليبيا
    ليبيا: إغلاق المطار الوحيد العامل في العاصمة بعد ضربة جوية
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا تشيد بمشروع الأمم المتحدة لدعم الانتخابات الليبية, السعودية, النفط, أعيان ليبيا, أوبك, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik