Widgets Magazine
06:57 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    احتجاجات السودان

    الجيش السوداني يرد على تقارير فض الاعتصام أمام مقر القيادة بالخرطوم

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نفى الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني اللواء أحمد الشامي، وجود أي خطة لفض الاعتصامات، مؤكدا أن كل ما تردد حول وجود خطة لفض الاعتصام هو معلومات خاطئة.

    وقال اللواء أحمد الشامي، إن "ما جرى أمس كان لإبعاد المواطنين عن حرم القيادة"، وذلك وفقا لموقع "قناة العربية".

    وكانت أزمة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم قد أثارت غضب مسؤولي الحكومة وأجهزتها الأمنية، وكشفت مصادر عن خطة مفصلة لفض الاعتصام بالقوة، بما في ذلك استبدال عناصر الجيش بكتائب تابعة للدفاع الشعبي والأمن الطلابي المواليين للبشير.

    في حين بث ناشطون صوراً لآليات عسكرية تتبع للقوات المسلحة تجوب الشوارع المحيطة بالقيادة العامة في إشارة من الجيش لتواجده في المنطقة، وذلك عقب أنباء عن سحب الجنود المتواجدين في القيادة العامة وتجريدهم من أسلحتهم واستبدالهم بكتائب تتبع الأمن الطلابي.

    يأتي ذلك بعد تصريحات لوزير الدفاع السوداني قال فيها إن الجيش يقدر أسباب الاحتجاجات، ولكنه لن يسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى ولن يتسامح مع أي مظهر من مظاهر الانفلات الأمني.

    وحذر عوض محمد أحمد بن عوف، وهو أيضا النائب الأول للرئيس السوداني عمر البشير، من أن هناك جهات تحاول استغلال الأوضاع الراهنة لإحداث شرخ في القوات المسلحة وإحداث الفتنة بين مكونات المنظومة الأمنية بالبلاد، بحسب تصريحات نقلتها وكالة الانباء السودانية الرسمية.

    وقال في لقاء مع قادة الجيش: "القوات المسلحة تقّدر أسباب الاحتجاجات، وهي ليست ضد تطلعات وطموحات وأماني المواطنين، ولكنها لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى".

    وأضاف بن عوف أن القوات المسلحة هي "صمام أمان هذا البلد ولن تفرط في أمنه ووحدته وقيادته".

    وقتل سبعة أشخاص على الأقل السبت والأحد خلال الاعتصام المتواصل منذ ثلاثة أيام خارج مقر قيادة الجيش في العاصمة الخرطوم وشخص واحد قتل في دارفور، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

    وقال وزير الداخلية السوداني بشارة جمعة في بيان إن 15 مدنيا و 42 من قوات الأمن أصيبوا خلال التظاهرات كما ألقي القبض على 2.496 متظاهرا في الخرطوم.

    وأكد معتصمون سودانيون تطويقهم بالكامل من جانب قوات الأمن بعد أن تحدوا حظرا فرضته الحكومة على الاعتصام.

    وأفاد موقع سودان تريبيون بمقتل جندي ومتظاهر خلال اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين.

    وبحسب الموقع، فإن الجندى القتيل و يدعى سامي شيخ الدين قتل بطلق ناري خلال محاولته حماية المتظاهرين من حملة شنتها قوات الأمن لتفريق اعتصامهم خلال الساعات الأولى من صباح الاثنين.

    والقتيل الأخر هو أستاذ جامعي يبلغ من العمر 55 عاما قتل أيضا إثر إطلاق النار عليه من جانب قوات الأمن جنوب الخرطوم، بحسب سودان تريبيون.

    وكان الجيش قد أرسل تعزيزات عسكرية إضافية إلى مقر قيادته في الخرطومحيث نصبت المتاريس في الشوارع المحيطة.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأمن في السودان, احتجاجات السودان, أخبار الاقتصاد السوداني, أخبار البشير, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الاقتصاد السوداني, الجكومة السودانية, الرئاسة السودانية, الجيش السوداني, الخرطوم, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik