Widgets Magazine
14:04 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    البرلمان اليمني في صنعاء

    محلل: هكذا منع الجنوبيون عقد جلسة البرلمان اليمني في عدن

    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ساعات قليلة تفصلنا عن أول جلسة لأعضاء البرلمان اليمني من الموالين لحكومة الرئيس هادي، والمنشقين عن "الحوثيين"، بعد مقتل الرئيس اليمني الراحل، علي عبد الله صالح.

    ووفق رأي الخبراء والمحللين اليمنيين، تواجه تلك الجلسة انتقادات وشكوك كثيرة حول شرعية وقانونية ما سينتج عنها.  

    مدينة سيئون

    قال منصور صالح، المحلل السياسي الجنوبي، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، إذا نظرنا  للأمر من الناحية الرسمية، عقد جلسات مجلس النواب اليمني المنتهية ولايته في "سيئون"، عاصمة حضرموت، وليس عدن، يمثل مخالفة صريحة للائحة المجلس الداخلية.

    وأضاف المحلل السياسي الجنوبي، أن المادة الخامسة من لائحة المجلس الداخلية تنص على عدم جواز عقد جلسات البرلمان خارج العاصمة، إلا في حالة الظروف القاهرة، ومع ذلك، فالمجلس لم يبرر عدم قدرته على عقد جلساته في عدن، رغم الوعود الكثيرة بشأن ذلك، وكأنه لا يريد الاعتراف بالظروف القهرية التي تواجهه في عدن، وليس صنعاء بحكم أنها العاصمة المؤقتة، الأمر الذي أجبر المجلس على الفرار إلى صحاري وادي حضرموت.

     وأشار صالح، إلى أن فشل الشرعية في عقد جلسة للبرلمان في العاصمة المؤقتة، عدن، يؤكد فشلها في عقد الجلسة على أرض جنوبية محررة، ويشير أيضا إلى أن الجنوب خرج عن سيطرة السلطة التي تدعي الشرعية، وأنها باتت فعلا غير قادرة على فرض أي أمر لا يقبل به الجنوبيين.

    موسوعة غينيس

    وأوضح المحلل السياسي الجنوبي، أن المجلس الانتقالي والمقاومة الجنوبية نجحوا في فرض إرادتهما، فقد قالوها بوضوح  من قبل "لن يعقد البرلمان في أي أرض جنوبية محررة وكانوا عند كلمتهم، عكس الشرعية التي عجزت عن تمرير مخططاتها، فلجأت إلى "سيئون"، التي مازالت خارج السيادة الجنوبية، وتحت حماية عسكرية ضخمة.

    وحول قانونية الجلسة، وما يصدر عنها قال المحلل السياسي الجنوبي، إن البرلمان اليمني يستحق دخول موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأغرب برلمان، كونه الأطول مدة في تاريخ برلمانات العالم، والأمر الآخر هو برلمان معطل عن العمل منذ خمس سنوات، وعجز عن الاجتماع في العاصمة الأساسية له صنعاء والعاصمة المؤقتة التي يدّعيها عدن، فلجأ للانعقاد في أرض جنوبية، لكنها "محتلة"- حسب قوله.

    الرئيس اليمني

     وكان وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى، محمد الحميري، بحكومة الرئيس هادي قد أعلن يوم الأحد الماضي، أن البرلمان سيعقد أولى جلساته نهاية الأسبوع الجاري، وسيتوافق الجميع على تغليب المصلحة الوطنية العليا.

     وكان مصدر برلماني يمني قد كشف لـ"عكاظ"، أول أمس الاثنين، أنه من المتوقع أن يفتتح الرئيس اليمني اجتماع البرلمان، ومعه عدد من مستشاريه وقادة الأحزاب والمكونات السياسية، بحضور عدد من سفراء الدول الراعية للعملية السياسية، لافتا إلى أن جميع البرلمانيين الموجودين في الرياض أو الذين هم في المدن المحررة جاهزون، وقد بلغ عددهم النصاب المطلوب للانعقاد، واستكملت السلطات الحكومية في مديرية سيئون بحضرموت التحضيرات النهائية لاستقبال المسؤولين اليمنيين والبرلمانيين.

    انظر أيضا:

    نصر الله يكشف أول من سيدفع ثمن انتصار ابن سلمان في اليمن
    اليمن... مجلس النواب ينعقد خلال 48 ساعة في حضرموت لاختيار هيئة رئاسته
    المبعوث الأممي في اليمن يعرب عن أسفه لمقتل طالبات مدارس في صنعاء
    اليمن... مقتل جنديين من قوات "العمالقة" في الجبلية بالساحل الغربي
    اليمن... 10 قتلى من "أنصار الله" وإعطاب دبابة حكومية في الضالع
    اليمن: الكونغرس يصوت لوقف دعم قوات التحالف
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, أخبار حضرموت, غينيس, موسوعة غينيس, البرلمان اليمني, الجنوب اليمني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik