11:07 GMT01 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، اليوم الخميس، أن بلاده ترغب بتعزيز التعاون مع قبرص ليصل إلى "حلف نفطي"، في وقت أكد فيه وزير الخارجية القبرصي، أن بلاده لن تشارك في أي عمل يخرق السيادة اللبنانية.

    سبوتنيك. وقال باسيل خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية قبرص، بحضور وزيري الطاقة في البلدين، إن "الموضوع الأهم الذي تناوله اللقاء مع الجانب القبرصي، كان موضوع النفط الغاز".

    وأضاف باسيل بأن "هناك حاجة لعدم تفويت مزيد من الفرص في هذا الملف، خاصة أن لبنان أطلق الدورة الثانية من التراخيص (النفطية) وقبرص بدأت بالدورة الثالثة وهي في مرحلة استكشافات".

    وأوضح باسيل أن لبنان "يمكن أن يطلق في العام 2020 حفر بئر استكشافي عند الحدود القبرصية اللبنانية الأمر الذي يستوجب الاستعجال في الاتفاقات الثنائية التي بدأنا بالعمل بها عام 2019"، مشيراً إلى "أننا حددنا موعدا أوليا في 7 أيار/مايو، لعرض أولي ثم في حزيران/يونيو، لتقييم أكثر دقة، ونأمل بأن نصل إلى نتيجة في أول أيلول/سبتمبر ".

    وأضاف باسيل: "تربطنا علاقات صداقة أكثر من ودية مع قبرص التي هي جارتنا الأقرب في أوروبا، ونأمل بعلاقات استراتيجية، واقترحنا أن يتم استثمار أي اكتشاف غازي أو نفطي بيننا في مشاريع مشتركة".

    وختم باسيل: "لقد أضعنا فرصاً ووقتاً، ولم يعد هناك مجال لأية خسائر إضافية، وسنسعى إلى تعزيز تعاوننا مع قبرص، وصولا إلى حلف نفطي وغازي كما نأمل".

    من جهته، أكد وزير الخارجية القبرصي أن بلاده "لن تشارك في أي عمل يخرق السيادة اللبنانية".

    وشدد على أن "قبرص ماضية في دعم لبنان في مواجهة التحديات وخصوصاً موضوع اللاجئين السوريين وستقف إلى جانبه".

     

    انظر أيضا:

    "نوفاتيك" الروسية بصدد تدشين عملية التنقيب في لبنان خلال أشهر
    السفير الروسي لدى لبنان: لا أتوقع تأثيرات سلبية على تحالفنا مع دمشق
    خبير لبناني: نقول لأصدقاءنا الروس "نريدكم في لبنان بفضل خبرتكم الضخمة"
    شاهد... مرور لبنان ينشر فيديو غريبا لقائد سيارة معطلة على الطريق
    لبنان يفتتح الاعتماد لشركات النفط الأجنبية في المناطق البحرية
    نظام العمالة الأجنبية في لبنان عبودية مبطنة أم قانون منقوص
    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook