23:59 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف عضو مجلس محافظة الأنبار، عيد عماش الكربولي، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، 14 إبريل/ نيسان، عن أخر معاقل "داعش" الإرهابي.

    ويقول الكربولي: "المعلوم أن الأنبار تمثل ثلث العراق، وهذا الثلث 90 % منه صحراء ذات تضاريس، وجغرافية صعبة، لذلك منذ سنة 2006، ومنذ ظهور العصابات الإرهابية، بدءا من "التحرير والجهاد"، ثم "القاعدة"، و"داعش"، لديهم مراكز ومعسكرات في أماكن متفرقة من هذه الصحراء".

    وأضاف الكربولي، بالإضافة إلى الخسائر التي تكبدها "داعش" الإرهابي، مؤخرا، في سوريا، لذلك فهم ينفذون إلى صحراء الأنبار.

    ويبين الكربولي، هناك حدود طولية حوالي 650 كيلو مترا، لا يمكن تأمينها بالكامل، مثل كل الحدود بين الدول العالم، وربما هناك مناطق رخوة يتسلل منها عناصر "داعش" الإرهابي، لاسيما، وأنهم يتسللون أفرادا على شكل رعاة أغنام.

    ونوه إلى أن "تسلل بعض عناصر "داعش"، من سوريا إلى العراق، مستمرا، فهم عندما كانوا يتضايقون في العراق يهربون إلى سوريا، متداركا، لكن القوات الأمنية العراقية يقظة وتحبط هذه المحاولات للتسلل، وتنفذ عمليات نوعية مستمرة، بين الفترة والأخرى لتمشيط هذه المناطق".

    وحدد الكربولي المناطق التي تعتبر المعاقل الأخيرة لـ"داعش" في صحراء الأنبار، ومنها: "واديا حوران، والقذف، والحسينيات، والكعرة".

    واختتم عضو مجلس محافظة الأنبار، أن:

    "طيران الجيش العراقي، والتحالف الدولي، ينفذ ضربات نوعية، لمعالجة بعض الأهداف الثابتة، والمتحركة، في هذه المناطق المذكورة، مطالبا الاستمرار بهذه المتابعة في تنفيذ الضربات، للقضاء على التنظيم الإرهابي، ولمنع تناميه واستقراره".

    ونفذ تشكيل من طيران الجيش العراقي، السبت الماضي، 12 أبريل/ الجاري، واجب إسناد لقيادة عمليات الأنبار جنوب غرب كيلو 120، حسب بيان لخلية الإعلام الأمني، تلقته مراسلتنا.

    وأعلنت الخلية، أن العملية أسفرت عن اعتقال ثلاثة مطلوبين، وقتل عنصرين من "داعش" الإرهابي، كانا يشغلان منصب ما يسمى بـ(أمير)، وهما المدعو "أبو خاجر السنجاري"، والمدعو "أبو بشير الأنصاري".

    وأكملت الخلية، وتمكنت القوات الأمنية من قتل إرهابي "داعشي" كان يعمل (آمر تموين)، وتدمير سيارة كان يستقلها خلال تنفيذ العملية، إضافة إلى تدمير سيارتين اثنتين، وحرق 4 مضافات تحتوي على أحزمة ناسفة، وعتاد، وعبوات ناسفة.

    وحققت القوات العراقية بإسناد من طيران الجيش، والتحالف الدولي ضد الإرهاب، يوم أمس السبت، 13 أبريل، نتائج نوعية في تدمير أوكار "داعش" وتكبيده خسائر فادحة بالأرواح والموقع، في ثلث مساحة العراق غربا.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن قيادة عمليات الأنبار، وخلال عمليات البحث، والتفتيش شمال الطريق الدولي السريع، وبإسناد من طيراني الجيش العراقي، والتحالف الدولي، من العثور على 18 وكرا لـ"داعش" الإرهابي.

    وأضافت الخلية، أن القوات الأمنية خلال العملية، اشتبكت مع إرهابيين، وتمكنت من قتل اثنين يرتدون أحزمة ناسفة، والقبض على اثنين آخرين.

    وأكملت خلية الإعلام الأمني، كما عثرت القوات على ست سيارات مختلفة الأنواع، وعبوتين ناسفتين، منوهة إلى أنه تم تدمير كافة الأوكار التي تم العثور عليها خلال التفتيش والبحث.

    وكانت قيادة عمليات الأنبار، قد باشرت بتنفيذ عمليات عسكرية واسعة استمرت لمدة 26 ساعة متواصلة، منذ الخميس الماضي 11 إبريل، للبحث والتفتيش وملاحقة فلول "داعش" الإرهابي، في شمال الطريق السريع، ومناطق (الحسينيات، الكعرة، الذعذاعة)، بإشراف قيادة العمليات المشتركة.

    وحسب بيان لخلية الإعلام الأمني، تلقته مراسلتنا الخميس الماضي، أن قطاعات فرقة المشاة الأولى، وشرطة الأنبار، والحشد العشائري، وبالتنسيق مع كتائب معالجة المتفجرات وبإسناد طيران الجيش، تمكنت من تنفيذ عمليات تفتيش واسعة حققت من خلالها الأهداف المخطط لها.

    ودمرت القوات الأمنية، مضافات إرهابية وهي عبارة عن (خيم كبيرة) تحتوي على معدات، وأجهزة، وأسلحة، وعبوات ناسفة، وأحزمة ناسفة، وحاسبات، وأجهزة اتصالات، وقوالب من مادة سي فور المتفجرة، إضافة إلى إلقاء القبض على مجموعة من الإرهابيين وتدمير العديد من العجلات.

    وألمحت خلية الإعلام الأمني، إلى أن عمليات التفتيش مستمرة لتشمل جميع المناطق، ضمن خطة العمليات القاضية بإشتراك جميع تشكيلات قيادات العمليات بإجراء عمليات البحث والتفتيش، وذلك لتفويت أي فرصة تواجد للعدو في قواطع المسؤولية.

    الجدير بالذكر، أن محافظة الأنبار، تعتبر أكبر محافظات العراق، وتشكل وحدها ثلث مساحة البلاد، في الجهة الغربية.

    وكان العراق، قد أعلن في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي.

    انظر أيضا:

    مصير تخييم "داعش" في غرب العراق
    تدمير موقع صحيفة "النبأ" التابعة لـ"داعش" في العراق
    طيران مجهول يبحث عن زعيم "داعش" في العراق (صور)
    مصادر سرية تكشف ما يخفيه "داعش" في أغنى مدن العراق
    الأمم المتحدة تطالب بالعدالة في محاكمة عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على داعش في العراق, أخبار, داعش الإرهابي, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook