Widgets Magazine
08:03 21 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    قوات الجيش الليبي في طريقها إلى طرابلس

    الجيش الليبي: مليشيات مسلحة تقتحم مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة طرابلس

    © REUTERS / Ismail Zetouni
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكد مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية ، خليفة العبيدي، اليوم الثلاثاء، أن مليشيات مسلحة اقتحمت مقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بشارع ولي العهد بالعاصمة الليبية طرابلس ، مشيراً إلى أن قوات الجيش الليبي تخلي مسؤوليتها عن هذا العمل الإجرامي.

    بنغازي — سبوتنيك. وأكد العبيدي في تصريح لوكالة سبوتنيك إن "مليشيات مسلحة تابعة للمدعو أسامة الجويلي قامت باقتحام مقر السفارة الامريكية في طريق مطار طرابلس على رأس قوة تابعة له من ضمن قوات المهربين وقطاع الطرق الذين يقودهم".

    وأضاف مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش الليبي أن "مقر السفارة الأمريكية كان خالياً من الموظفين والحراسات"، مضيفاً أن "المليشيات المقتحمة للمبنى استولت على مجموعة من السيارات المصفحة وعدد ثلاث خزنات ومدرعة عسكرية مجهزة تابعة لأمن السفارة وهي من ضمن سلاح المارينز المكلف بحماية المقر وكانت في مرآب المبنى".

    وأوضح أن "القوات المسلحة العربية الليبية تخلي مسؤوليتها عن هذا العمل الإجرامي في الاعتداء على حرم تمثيلية دبلوماسية معتمدة لدى ليبيا"، موضحا أن "قوات الجيش الوطني الليبي لم تصل بعد إلى نطاق موقع السفارة".

    وحذر العبيدي "الجويلي من مغبة استمراره في استخدام المهربين وقطاع الطرق لقتال القوات المسلحة ودعمهم بمعدات مسروقة من السفارة الأمريكية".

    انظر أيضا:

    بريطانيا تسعى لوقف التصعيد العسكري في ليبيا من مجلس الأمن
    وزير خارجية قطر: حفتر يعرقل جهود تحقيق الحوار الوطني في ليبيا
    ليبيا... صواريخ غراد تستهدف المدنيين في العاصمة طرابلس
    ظريف: التطورات الخطيرة في ليبيا والسودان ناتجة عن تدخل بعض الدول العربية
    السيسي يؤكد لحفتر دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب وتحقيق الاستقرار في ليبيا
    المسماري: تركيا تنقل مقاتلي "النصرة" السابقين في سوريا باتجاه ليبيا
    أول دولة تسحب دبلوماسييها من ليبيا وتنقلهم إلى تونس
    عقيلة صالح يرد على حكومة الوفاق: أنتم سبب كل الأزمات في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    السفارة الأمريكية, الجيش الليبي, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik