08:35 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    وزير الخارجية اليمنية، خالد اليمني، في جينيف، 7  سبتمبر/ أيلول 2018

    وزير الخارجية اليمني يدعو إلى استنفاذ كل فرص السلام بعد 4 سنوات من الحرب

    © REUTERS / Denis Balibouse
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    شدد وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، على ضرورة استنفاذ كل فرص السلام المتوفرة لحل الأزمة اليمنية لأن الضغط العسكري لم يؤد إلى حل بعد تجربة أربع سنوات من الحرب.

    موسكو — سبوتنيك.  وقال اليماني، في حديث لوكالة "سبوتنيك"، ردا على سؤال كيف ستتعامل الحكومة اليمنية في حال عدم تنفيذ الحوثيين اتفاق ستوكهولم: "نحن نتعامل مع مليشيات لا تحترم المجتمع الدولي ولا تحترم التزاماتها بالقانون الوطني، فبالتالي كل ما يجب أن نعمل معها هو أن نستمر في الضغط وأن نستمر في إرسال الرسائل الهامة لكل مكونات المجتمع اليمني، أننا ينبغي أن نتوحد لهزيمة المشروع الحوثي".

    وردا على سؤال إن كان يقصد بكلامه الضغط العسكري، أجاب الوزير: "أنا كممثل الدبلوماسية لا أتحدث عن الضغط العسكري، ولا اعتقد أن هناك حقيقة أهمية للضغط العسكري، لأننا جربنا الحرب خلال أربع سنوات والمهم الآن أن نجرب كل فرص السلام".

    وأعرب وزير الخارجية اليمني، عن أمله أن تكون التصريحات الأخيرة للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، حول الاتفاق على المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة، مبنية على التزامات وتعهدات من طرف الحوثيين.

    وقال: "السيد مارتين غريفيث في لقائه بالأمس أمام مجلس الأمن قال بإنه توصل إلى اتفاق، وتتذكر في  الاجتماع الماضي قال إن الطرف الانقلابي الحوثي لا زال هو  لم يوافق على الاتفاق نتمنى أن يكون هذه المرة قد وافق على التعهدات والالتزامات لأنها ستنقلنا إلى الخطوات التالية".

    وأوضح الوزير أن "هذه المرة الرابعة الذي يقول فيها السيد غريفيث أن هناك تقدما وأنه متفائل هذه المرة، هذه المرة الرابعة التي يتفاءل فيها السيد مارتين غريفيث ونحن نتمنى أن يكون هذا التفاؤل صادقا، وأن تقبل المليشيات الحوثية من الانسحاب من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى وأن تقبل الخروج من ما تبقى من مدينة الحديدة لان هذا سوف يصنع خطوة هامة جداً نحو السلام ونحو إنهاء هذه الحرب".

    وبين اليماني: "نحن نريد وضع نهاية لهذه الحرب ومن أجل أن نضع نهاية لهذه الحرب على الطرف الانقلابي الخروج والانسحاب ،المبدأ القائم في قرار 2216  لمجلس الأمن هو الأساس لإحلال السلام".

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية.

    انظر أيضا:

    اليمن يعلق على قرار ترامب بشأن الحرب
    الإمارات تشيد بقرار ترامب بشأن حرب اليمن
    ترامب يستخدم حق النقض ضد قرار الكونغرس بشأن وقف دعم الحرب في اليمن
    اليمن... طيران التحالف يقصف معسكرا لـ"أنصار الله"
    السياسي السوداني علي محمود حسانين لـ"سبوتنيك": هذا هو موقف الثورة من حرب اليمن وحزب البشير
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق الحديدة, اتفاق ستوكهولم, أخبار اليمن, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الأزمة اليمنية, الحرب في اليمن, أحداث اليمن, التحالف العربي بقيادة السعودية, التحالف العربي في اليمن, وزارة الخارجية اليمنية, حكومة هادي, أنصار الله, خالد اليماني, مارتن غريفت, ميناء الحديدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik