10:10 19 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    فراشة ملونة تقف على زهرة في حقل بقرية مروج

    أعداد لم تحدث منذ 100 عام... أسراب من الفراشات تحلق في مروج لبنان (صور)

    MOHAMED AZAKIR
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    تنتشر أسراب كبيرة من الفراشات المهاجرة في أجواء لبنان هذا العام بعد أن أدت أمطار الشتاء الغزيرة في الشرق الأوسط إلى تفتح الزهور البرية على نحو استثنائي. قالت ماغدا بو داغر خراط، أستاذة علم الوراثة النباتية في جامعة القديس يوسف "آخر مرة كان فيه (هجرة) بهيدا الشكل كان 1917".

    وحسب "رويترز" تسبب العدد الهائل من فراشات (بشورة الحرشف) التي تسافر من أفريقيا إلى شمال أوروبا في إثارة الدهشة، حيث عبر الملايين منها الجبال والحقول والقرى والمدن.

    وقالت بو داغر خراط "الاستثنائي اللي صار السنة هو عدد الفراشات المهاجرة اللي تعدى الملايين والملايين منهن يا اللي قطعت فوق لبنان، ما بس قطعت بالمناطق اللي فيها أزهار، وبالحقول وبالغابات، بس قطعت حتى بالمناطق، ببيروت، بالبترون، بجبيل، بكل المناطق".

    وتابعت "عدد ملايين من الفراشات قطعت فوق المنطقة متل الشيء اللي عم نشهده اليوم، هيدا شيء صراحة كتير استثنائي".

    فراشة ملونة تقف على زهرة في حقل بقرية مروج
    © REUTERS / MOHAMED AZAKIR
    فراشة ملونة تقف على زهرة في حقل بقرية مروج

    وأكسبت الأجنحة المميزة بألوانها الأبيض والأسود والخمري هذه الفراشات اسم "السيدة الملونة" ويمكن رؤيتها في قريتي مروج والزعرور في الشمال وهي تحلق فوق المراعي الشاسعة من الزهور البرية.

    يقول روني خراط من الزعرور "كانوا عم بيغطوا ع الورد، كان شيء كتير حلو، العالم كلها صارت توقف ع الطرقات تتفرج عليهن، كان حدث غريب بالنسبة لنا مش شايفين هيك شيء هون، هاي أول مرة كانت".

    لكن بالنسبة لبعض القرويين أعاد هذا التدفق للأذهان ذكريات غزو الجراد للبنان خلال المجاعة الكبرى بين 1915 و1918 والتي راح ضحيتها الآلاف كما دفعت كثيرين آخرين للهجرة.

    فراشة ملونة تقف على زهرة في حقل بقرية مروج
    © REUTERS / MOHAMED AZAKIR
    فراشة ملونة تقف على زهرة في حقل بقرية مروج

    وقال نسيب العلم، هو مزارع مسن ظل يحرث حقوله على مدى السنوات الستين الماضية، إنه في البداية أعتقد بعض الناس أن الجراد قد عاد.

    وأضاف "صار يقولوا إن هيدا متل الجراد وبده يبخ وبده يعمل دود، لأ لأ، مارق (عابر) هيدا، هيداك الجراد أجا، ما بيجي بها القوة هاي. إذا أجا بها القوة بيطرش (لا يطير) مطرح ما بيغط بيحلق، ما بيخلي شيء، ليك هون قبالك كلها خضار بعدها، هيدا بيمرق، فترة بتمرق. (مراسل يسأل: حبيت الفراشات؟) إيه، إيه حلوين، حلوين كلهن ع فرد لون".

    انظر أيضا:

    الحريري: الوضع الاقتصادي متراكم وسيىء في لبنان
    خبير اقتصادي: ممنوع على لبنان السقوط على طريقة اليونان... وممنوع عليه الموت
    إضراب عام للقطاع العام في لبنان
    لبنان على حافة الهاوية... والهوة تتسع بين السلطة ومواطنيها
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, فراش, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik