00:07 19 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    ‏مؤتمر يالطا يفتح باب الاستثمار على أفريقيا

    مؤتمر يالطا يفتح باب الاستثمار على أفريقيا

    © Sputnik . Aiham Massa
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ‏تشارك وفود عديدة أفريقية في مؤتمر يالطا الاقتصادي العالمي الخامس، ‏لبناء آفاق تعاون واستثمار كبيرين بين القارة الأفريقية وروسيا الاتحادية.

    ففي حديث لوكالة "سبوتنيك" ‏‏أعرب رجل الأعمال السوداني علي عبد القوي عن أمله بإبراز وجه السودان الاستثماري من خلال المشاركة في مؤتمر يالطا، وأن تكون فاتحة خير لتجديد العلاقات السودانية الروسية،  وقال "أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا".

    ‏وتابع عبد القوي:

    "نرغب بفتح مجالات عديدة ‏للاستثمار أولها وأهمها الزراعة، فالسودان سلة غذاء العالم، ونحن نريد من القطاعين الخاص والعام الروسي الالتفات للإمكانيات الزراعية الهائلة في السودان، سواء في الاستثمار الزراعي هناك، أو في تصدير المنتجات السودانية ‏إلى روسيا.

    وختم رجل الأعمال السوداني: "التعاون بين البلدين موجود لكنه خجول، أتمنى أن يتم تطوير هذه العلاقات نحو الأفضل وفتح مجالات وآفاق أكبر". 

    ‏وقال عبد الرحمن عمر، عضو برلمان النيجر، في لقاء مع "سبوتنيك":

    "‏نحن هنا للمرة الثانية، واليوم من المهم جدا لنا ولبلادنا وحتى لكل إفريقيا أن تكون لنا علاقة قوية مع روسيا فنحن بحاجة إلى شراكة جيدة مع روسيا نظرا لما تتمتع به من إمكانيات.

    ‏وأكمل عمر: نحن نتوقع ‏أن نطور آفاق الاستثمار بيننا وبين روسيا، والاستثمار هنا سيكون باتجاهين فبلادنا ليست قوية اقتصاديا كما البلدان الأخرى،  لذلك سنقوم بتصدير المواد الأولية إلى روسيا بالمقابل سنحصل على الكثير من الاستثمارات الروسية، وبالفعل روسيا ‏قد بدأت بالاستثمار لدينا على الرغم من كونه لا يرقى إلى الطموحات وأتوقع أن يتطور التعاون قريبا".

    ‏تحدث عبد الرحمن عمر عن القرم قائلا: "عندما ترى القرم تعرف أنها روسية، الناس يشعرون بالفخر لكونهم روس،  ولقد كنت هنا العام الماضي ورأيت الكثير من التغيرات في شبه الجزيرة، وبالعودة إلى التاريخ القريب ترى أن القرم كان شيئا آخر، وأتمنى من روسيا أن تبذل جهدا أكبر للاستفادة ‏ من القدرات الكبيرة للقرم في مجال السياحة، ولتري العالم أن القرم هو حقا جزء من روسيا.

    الكلمات الدلالية:
    افريقيا, القرم, استثمار, يالطا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik